المسجد الحرام يستقبل المصلين دون تباعد وبكامل طاقته الاستيعابية

عاد المسجد الحرام في مكة المكرمة ليستقبل المصلين بكامل طاقته الاستيعابية،

 

البيان/وكالات:عاد المسجد الحرام في مكة المكرمة ليستقبل المصلين بكامل طاقته الاستيعابية، وذلك بعد تخفيف القيود المفروضة بسبب وباء كورونا.

وأُزيلت علامات على أرض المسجد، كانت موجودة لمساعدة المصلين على الحفاظ على التباعد الاجتماعي. وسُمح للناس بالصلاة جنبا إلى جنب، كما اعتادوا من قبل.

ومع ذلك، يُشترط على جميع زوار المسجد أن يكونوا مطعمين بجرعتين على الأقل ضد الفيروس، كما يلزم عليهم ارتداء أقنعة الوجه أثناء وجودهم داخل أروقة الحرم.

كما سيظل الزائرون بحاجة إلى الحجز لأداء العمرة أو الصلاة في الحرم المكي عبر تطبيقين تابعين لوزارة الحج والعمرة.وكانت وزارة الداخلية السعودية قد قالت الجمعة إن المملكة ستخفف قيود كوفيد-19 اعتبارا من 17 أكتوبر، وذلك بعد الانخفاض في عدد الإصابات اليومية وتطعيم غالبية الناس باللقاحات.

وأضافت الوزارة أن الحكومة سترفع إجراءات التباعد الاجتماعي وستسمح للمسجد الحرام في مكة والمسجد النبوي في المدينة المنورة بالعمل بكامل طاقتهما الاستيعابية، مستقبلين أولئك المطعمين بجرعتين من اللقاح.

كما ألغت السلطات القيود المفروضة على الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل في الأماكن المغلقة وأماكن التجمعات والمواصلات والمطاعم ودور السينما.وأضافت أن أقنعة الوجه لم تعد إلزامية في الأماكن العامة المفتوحة.

 

أعلى