الضفة الغربية والاستيطان

ملف خاص


 

تبلغ مساحة الضفة الغربية حوالى 5844 كلم2، أي حوالى 21,6% من المساحة الإجمالية لفلسطين التاريخية (27,000 كلم2)، احتلّها الكيان الصهيوني مع قطاع غزة في حزيران/يونيو 1967 فيما عُرف بــ"النكسة.

ومنذ ذلك الحين تعمل سلطات الاحتلال الصهيوني جاهدة من أجل تهويد الضفة وخاصة القدس، حيث أقامت عشرات المستوطنات واستجلبت عشرات آلاف المستوطنين وغيّرت أسماء الشوارع والأماكن إلى اللغة العبرية، وقامت بهدم قرى واقتلعت مئات آلاف الأشجار وبنت الجدار العنصري العازل وهجّرت آلاف الفلسطينيين. وتشير البيانات إلى أن عدد المواقع الاحتلالية في نهاية العام 2012 في الضفة الغربية بلغ 482 موقعاً هي عبارة عن مستوطنات رسمية (معترف بها)، وبؤر استيطانية (غير مسجلة رسمياً) وعشرات المواقع العسكرية، كما أن مساحة المستوطنات ازدادت بنسبة 182% عما كانت عليه عام 1990.

وحسب معطيات الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني فإن عدد المستوطنات في الضفة الغربية ارتفع مع نهاية العام 2012 إلى 144 مستوطنة بعد أن كانت 140 نهاية عام 2011.

وأظهر تقرير جهاز الإحصاء أن العدد الأكبر من هذه المستوطنات يتركز في مدينة القدس المحتلة، بواقع 26 مستوطنة، تليها مدن رام الله والبيرة التي توجد فيها 24 مستوطنة، ثم مدينة الخليل 19 مستوطنة، ومنطقة الأغوار 17 مستوطنة وبيت لحم 13 مستوطنة، وسلفيت 12، ونابلس 11 مستوطنة، وقلقيلية 7 مستوطنات، وطوباس 7 مستوطنات، وجنين 5 مستوطنات، فيما كان العدد الأقل من المستوطنات في مدينة طولكرم المقام فيها ثلاث مستوطنات.

وأشار التقرير الفلسطيني إلى ارتفاع عدد المستوطنين منذ مطلع العام الجاري، وحتى نهاية تموز/يوليو الماضي بنسبة 2,8 في المائة، وذلك بعد عمليات التوسعة التي تقوم بها سلطات الاحتلال داخل المستوطنات في الضفة الغربية إضافة إلى تقديم حوافز استثمارية واجتماعية للصهاينة الذين ينتقلون للعيش داخل المستوطنات، بهدف "بناء كيان مستقل داخل مناطق الضفة الغربية، وتكوين دولة رفاه للمستوطنين على قمم جبال الضفة الغربية".

أما عدد المستوطنين في الضفة الغربية حتى نهاية العام 2012 فقد بلغ، حسب التقرير، نحو 563,546 مستوطناً، مقارنة بـ 538,781 مستوطناً في نهاية العام 2011، أي بزيادة نسبتها 4,6 في المائة، مشيراً إلى أن عدد المستوطنين في الضفة الغربية المحتلة تضاعف أكثر من 40 مرة خلال السنوات 1972– 2013.

ويتمركز نصف المستوطنين (حوالى 49%) في مدينة القدس بواقع 277,500 مستوطن (منهم 200،000 في القدس الشرقية)، ويلي ذلك عدد المستوطنين في مدينتي رام الله والبيرة بحوالى 107,600 مستوطن، و66,400 في بيت لحم، و35,100 مستوطن في سلفيت شمال الضفة الغربية، والبقية منهم موزعون على مستوطنات وبؤر استيطانية أخرى في الضفة.

وتشكل نسبة المستوطنين إلى الفلسطينيين في الضفة الغربية حوالى 21 مستوطناً مقابل كل 100 فلسطيني، في حين بلغت في محافظة القدس حوالى 68 مستوطناً مقابل كل 100 فلسطيني.

وعن طبيعة العمل في المستوطنات، جاءت تقارير حركة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان، تشير إلى ارتفاع البناء في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية المحتلة خلال النصف الأول من العام الجاري بصورة مرعبة، وبنسبة تزيد على 70%، وذلك بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي 2012.

وأوضحت "السلام الآن" في أحدث تقرير لها أن أعمال البناء تواصلت خلال النصف الأول من هذا العام في 2840 وحدة استيطانية.

وقال ياريف أوبنهايمر، أمين عام "السلام الآن" للإذاعة الإسرائيلية العامة، إن وزارة الإسكان طرحت عطاءات لـ 20 ألف وحدة في المستوطنات.

وأعلن مسؤول حكومي إسرائيلي أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، عارض بناء 1200 وحدة استيطانية فقط من أصل العشرين ألف وحدة المخططة في منطقة "A1" بين القدس والضفة الغربية.

وأكد أوبنهايمر أن تخصيص 45 مليون شيكل "10 مليون يورو" من الأموال العامة لضمان النفقات المرتبطة بطرح العطاءات، يثبت أن الحكومة جادة في نيتها في البناء، وأنها تتظاهر فقط بالتفاوض مع الفلسطينيين من أجل مواصلة الاستيطان، مضيفاً "هذا التوسع الاستيطاني يظهر حقيقة أن رئيس الوزراء لا يؤمن بحل الدولتين لشعبين على عكس ما يدعيه".

ومن خلال تحليل قام به معهد الأبحاث التطبيقية - القدس (أريج) باستخدام صور جوية عالية الدقة، تبين أنه خلال خطة تجميد البناء في المستوطنات التي أعلن عنها نتنياهو في شهر كانون أول/يناير من العام 2009 واستمرت حتى نهاية العام 2010، تم فعلياً بناء 1819 مبنى (7,276 وحدة استيطانية) في 133 مستوطنة إسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وعقب انتهاء خطة التجميد الإسرائيلية، تم بناء 11,516 وحدة استيطانية خلال العام 2011 و14,699 وحدة استيطانية خلال العام 2012.

أما المجالس الإقليمة (المجلس هو عبارة عن سلطة إدارية تدير عدة مستوطنات)  في الضفة الغربية:

شومرون: بلغ عدد المستعمرات التي تتبع هذا المجلس 34 مستعمرة يسكنها 83,000 مستوطن.

آرفوت هياردين (وادي الأردن): بلغ عدد المستعمرات التي تتبع هذا المجلس 19 مستعمرة يسكنها حوالى 6,000 مستوطن.

ماتي بنيامين: بلغ عدد المستعمرات التي تتبع هذا المجلس 31 مستعمرة يسكنها حوالى 160,000 مستوطن.

ميجليوت: بلغ عدد المستعمرات التي تتبع هذا المجلس 5 مستعمرات يسكنها حوالى 2,000 مستوطن.

غوش عتصيون: بلغ عدد المستعمرات التي تتبع هذا المجلس 16 مستعمرة يسكنها حوالى 65,000 مستوطن.

هار هيفرون (جبل الخليل): بلغ عدد المستعمرات التي تتبع هذا المجلس 14 مستعمرة يسكنها حوالى 15,000.

من أبرز مستوطنات الضفة:

مودعين (56,000 مستوطن)، راموت (45,000 مستوطن)، بسجات زئيف وبسجات عومر (45,000 مستوطن)، بيتار عيليت (43,000)، معاليه أدوميم (40,000 مستوطن)، جيلو(35,000 مستوطن)، النبي يعقوب (20,000 مستوطن)، أرئيل (20,000 مستوطن)، تلبيوت الشرقية (18,000 مستوطن)، إفرات (8500 مستوطن).

 

:: البيان تنشر ملف خاص بعنوان (( قضية فلسطين.. والصراع على القدس))

أعلى