قوة فرنسية تقتل 3 متظاهرين وتصيب 18 في غرب النيجر

تعرضت مجموعة من المحتجين على الوجود الفرنسي في النيجر إلى إطلاق نار من قوة فرنسية كانت متجهة إلى غاو في مالي

 

 البيان/متابعات: تعرضت مجموعة من المحتجين على الوجود الفرنسي في النيجر إلى إطلاق نار من قوة فرنسية كانت متجهة إلى غاو في مالي، وقتل على الفور ثلاثة متظاهرين وأصيب 18 آخرين في بلدة تيرا غرب النيجر بسحب إفادة مسؤول محلي.

وصرح هاما مامودو رئيس بلدية تيرا، والذي كان في نيامي وقت اندلاع المظاهرات ضد الرتل الفرنسي، بأن المواجهات أسفرت عن سقوط "ثلاثة قتلى و18 جريحا، بينهم أربعة تم إجلاؤهم إلى نيامي".

بدورها، قالت رئاسة أركان الجيش الفرنسي إنه يتعذر تأكيد الحصيلة في الوقت الراهن، بحسب المتحدث باسمها الكولونيل باسكال إياني، الذي شدد على أن "أي جندي فرنسي لم يصب بجروح"، إلا أن "سائقين مدنيين للقافلة أصيبا بجروح ناجمة عن الحجارة وتضررت شاحنتان مدنيتان".

كما صرح إياني بأن "الرتل توقف الليلة الماضية في تيرا. هذا الصباح، عندما أراد استئناف تقدمه نحو نيامي (على بعد 200 كيلومتر)، أوقفهم ألف متظاهر وحاولت مجموعة منهم السيطرة على الشاحنات". مضيفا أن "قوات الأمن النيجرية كانت في المكان وتمكنت من إبعاد المتظاهرين عن القافلة بالغاز المسيل للدموع والرصاص الحي".

 

 

أعلى