جمهورية مالي والأزمة الإنسانية

جمهورية مالي والأزمة الإنسانية

 


 بوابة بـــادر العالمية 2012

www.badergateway.org



معلومات عامة

الموقع: في غرب أفريقيا تحدها الجزائر شمالا، والنيجر شرقا، وبوركينا فاسو وساحل العاج في الجنوب، وغينيا من الغرب والجنوب، والسنغال وموريتانيا في الغرب.

العاصمة: باماكو

عدد السكان: 15,494,466نسمة (2012) .

المساحة: 1,240,192 م2

اللغة: اللغة الرسمية هي الفرنسية,  ويستطيع حوالي 80٪ من سكان مالي التواصل بلغة البامبارا، وهي لغة التواصل المشترك ولغة السوق, كما يستخدم السكان لغة التكرور واللغة الفولانية بجانب لغات محلية أخرى. ويتحدث العرب اللغة العربية، والطوارق يتحدثون لغة تماشك البربرية.

نسبة التعليم:  27.7%( من هم فوق عمر 15 سنة يستطيعون القراءة والكتابة)

الديانة: 94.8% مسلمون 2.4%, مسيحيون 2%, وثنيون 0.5% لادينيون 0.3% غير محدد(2009).

المذهب الفقهي السائد: المذهب المالكي, وتنتشر الصوفية بنسبة كبيرة وأشهر طرقها هناك التيجانية .

نسبة الفقر: 36.1% من السكان تحت خط الفقر(2005)

الاقتصاد:

- يشتغل أكثر من ثلاثة أرباع السكان بالزراعة والرعي.

- من أهم المحاصيل الزراعية في جمهورية مالي : القطن, والذرة الرفيعة, والارز, والفول السوداني,  والذرة, والخضروات.

- يرعى البدو الرحل قطعانًا كبيرة من الأبقار والأغنام والمعز, كما يُعتبر صيد الأسماك من الأنشطة الاقتصادية المهمة.

- تضم ثروات مالي الطبيعية الكثير من المعادن الثمينة مثل الذهب واليورانيوم والفوسفات والكاولين والجرانيت. وهناك أيضاً معادن لم تجر لها عمليات استخراجية حتى الآن مثل : الحديد والنحاس والمنغنيز والبوكسيت. وأغلب هذه الموارد تقوم باستغلالها شركات فرنسية.

التوقيت: -3 ساعات بالنسبة لتوقيت مكة المكرمة (توقيت غرينتش)

المناخ: ثلاثة فصول إذ يكون الطقس حارًا جافًا من مارس حتى مايو، ويكون حارًا ممطرًا من يونيو حتى أكتوبر، ويكون باردًا جافًا من نوفمبر إلى فبراير. وتبلغ الحرارة السنوية ما بين 27°س و29°س، في معظم أنحاء القطر. ولكن قد تزداد درجات الحرارة قليلاً عن 38°س خلال مارس ويونيو. وفي المناطق الصحراوية ترتفع درجات الحرارة أثناء النهار إلى 43°س.

تاريخ مالي

- ارتبط اسم مالي بقوة السلطان وبريق الذهب، وقد كانت على مر العصور ملتقى الحضارات ومركز إشعاع حضاري. بدأ تاريخ دولة مالي يعرف منذ القرن السابع الميلادي، وقد بلغت ذروة مجدها خلال القرن الرابع عشر الميلادي.

- وصل الإسلام إلى مالي في القرن الثامن الميلادي، وقامت العديد من الممالك الإسلامية في مالي، كما اشتهرت مدينة تمبكتو المالية بدورها العلمي الكبير ومكتبتها الغنية، أما المسيحية فقد دخلت في بداية القرن العشرين مع الاستعمار الفرنسي.

- في القرن الخامس عشر كانت مالي جزءا من امبراطورية مالي العظمى، ثم تلاشى نفوذها واختفى دورها المؤثر على المسرح الأفريقي أواخر القرن السادس عشر، حيث بدأت أساطيل الغرب تدق أبواب غرب أفريقيا ممثلة في البواخر البرتغالية ثم الاحتلال الفرنسي الذي ثبت أقدامه في مالي مع بداية القرن العشرين، وقد أطلق عليها اسم:( السودان الفرنسي ).

- ظلت البلاد تحت الاستعمار، حتى استقلت في يونيو 1960م، حيث بدأ الشعب المالي يتطلع إلى التطور والازدهار والديمقراطية.

- كانت قبائل سونينك Soninke ومادينكا Mandinka (أو منديجو Mandingo أو مالينك Malinke) قد انفصلت عن الكونغو عام 1230م, حيث قام قائد ماندينكا ساندياتا كيتا Sundiata Keita , بتكوين اتحاد للقبائل في الوادي الخصيب بأعالي نهر النيجر، وجعل جيرانه تحت سيطرته مؤسسا إمبراطورية مالي، وكانت أكبر من مملكة غانا. وأثناء أوجها امتدت من ساحل المحيط الأطلنطي بالغرب إلي ما وراء تخوم منحنى نهر النيجر بالشرق, ومن حقول الذهب في غينيا بالجنوب إلى محط القوافل التجارية عبر الصحراء بالشمال. وكان إمبراطورها "مانسا موسي" قد حج عام 1324م عبر مدينة القاهرة، واستقبله سلطان المماليك بحفاوة بالغة. وفي هذه السنة أصبحت العاصمة تمبكتو بجنوب غرب نهر النيجر مركز تجارة الذهب ومصدراً للإشعاع الإسلامي.

- وفي أواخر القرن الرابع عشر  استقلت الأقاليم الخارجية، ومن جنوب منحنى نهر النيجر قامت قبائل موسي Mossi بقلب الإمبراطورية، واستولى الطوارق Tuareg بدوُ جنوبِ الصحراء الكبرى على تمبكتو العاصمة.

وفي سنة 1500م امتد حكم مالي لمناطق بأعالي نهر النيجر.

- في فترة السبعينيات وأوائل الثمانينيات من القرن العشرين تأثر إقليم الساحل بالجفاف الشديد والمجاعات التي سادت المنطقة, فنفقت ملايين الأبقار والأغنام والمعز من شدة الجوع والعطش، كما مات الآلاف من جماعات الفولاني والطوارق الذين يعتمدون في حياتهم على اللحوم والألبان من مواشيهم وذلك نظرًا لسوء التغذية.

مدينة تمبكتو الأثرية

تعتبر الآن موقعاً من مواقع التراث العالمي فهي تعد من أهم العواصم الإسلامية في غرب أفريقيا, تأسست في عام 1100 ميلادية حيث كانت من أهم المدن التجارية في مالي  لوقوعها على نهر النيجر واعتبرت من أهم مراكز نشر الثقافة الإسلامية في مالي وعرفت بمساجدها الجامعة ومدارسها الإسلامية والتي بلغ عددها 180 مدرسة تضم كل واحدة منها أكثر من مائة طالب في القرن السادس عشر الميلادي, وكان في المدينة عدد كبير من القضاة والعلماء والفقهاء, وكانت تباع في المدينة أعداد كبيرة من الكتب الواردة إليها من بلاد البربر  ؛ فتدر أرباحا تفوق كافة السلع الأخرى كما كان عدد علمائها في ذلك الوقت 330 عالما. وقد عرفت بمدينة الثلاثة والثلاثين ولياً لكثرة علمائها ورجالها الصالحين وهو ما يفسر كثرة الأضرحة والمقامات بها.

مخطوطات تمبكتو

تزخر تمبكتو بمجموعة من المخطوطات القديمة والوثائق الأثرية تصل إلى 700,000 مخطوطة أكثرها بالغة العربية أو بلغات محلية كتبت بالحروف العربية و يرجع تاريخها إلى القرن الثالث عشر الميلادي و لا تقدر بثمن لما تحمله من تراث إسلامي وإفريقي.

 تشمل هذه المخطوطات كتب في التاريخ مثل «اليهود في تمبكتو» و«تاريخ السودان» للمحمود قاطي، المؤلف في القرن الخامس عشر، إضافة إلى مؤلفات في الفلسفة والقانون واللاهوت واللغة والرياضيات والفقه وأصول الحكم، وكتب طبية تتحدث عن مضار التبغ ووصفات للأدوية والعلاجات، مع مؤلفات أخرى تشير إلى الحركة التجارية الكبيرة التي شهدتها المدينة في مجال بيع العبيد وتحريرهم، وأسعار الملح والتوابل والذهب والريش.

وتوجد ضمن هذه المخطوطات مراسلات بين الملوك في منطقة الصحراء الكبرى، التي تمت زخرفتها بماء الذهب الذي كان ينتشر بكثرة في المنطقة، إضافة إلى مخطوطات ثمينة تم نقلها من بلاد الأندلس عندما خرجت من سلطة المسلمين في القرن الخامس عشر إبان ازدهار تمبكتو[1]

تختلف المخطوطات من حيث منشؤها فمنها المغربي والسوداني، بالإضافة إلى السوقى والصحراوي.

يوجد في تمبكتو العديد من المؤسسات لحفظ التراث الإسلامي والإفريقي مثل:

1- معهد أحمد بابا للتعليم العالي والبحوث الإسلامية.

2- مكتبة ماما حيدرة التذكارية.

3- مكتبة تومبُكتو الأندلسية.

4- مكتبة وانكاري للمخطوطات.

أهم المعالم التاريخية في تمبكتو[2]

1- مسجد سيدي يحيى الذي تم بناؤه في عام 1400م على يد محمد ندي وهو الاكثر صيانة من بين مساجد تمبكتو المدرجة في قائمة التراث العالمي

2- مسجد جينقري بير وهو أول مسجد أُسـس في تمبكتو ويمثل لؤلؤة معمارية قام ببنائه إبراهيم أبو اسحاق الساحلي عام 1325م الذي تلقى من يد الامبراطور كانكو موسى 4آلاف مثقال من الذهب وبنى بها المسجد ويوجد به منارتان وخمسة وعشرون صفاً من الشمال نحو الجنوب وتسعة صفوف من الشرق نحو الغرب

3- مسجد سنكوري:  ويقع هذا المسجد في حي سنكوري في تمبكتو، وكان من أشهر المساجد في المدينة، بل في السودان الغربي لكثرة طلبة العلم فيه

4- معهد سنكوري أو جامعة سنكوري إن صح التعبير:  وكان هذا المعهد يقع في حي سنكوري إلى جانب المسجد الكبير، حيث ألحقت حجرات المعهد الدراسية بالمسجد، ويرجع تاريخ هذا المعهد إلى القرن الثامن الهجري، في عهد مانسا موسى.

5- يوجد 16قبراً وضريحاً توجد غالبيتها داخل حدود مدينة تمبكتو.

وقد تعرضت آثار مدينة تمبكتو التاريخية لأضرار نتيجة الاضطرابات التي شهدتها مالي, كما تعرضت بعض المخطوطات للسرقة والحرق.

الطوارق

- من شعوب الأمازيغ واختلطت أنسابهم بالعرب والزنوج, يعيشون شمال افريقيا في الصحراء الكبرى خاصة في صحراء الجزائر، ومالي، والنيجر وليبيا وبوركينا فاسو.

- يتراوح عددهم بين 3- 5 ملايين نسمة.

- الطوارق مسلمون سنيون مالكيون مع خليط من العقائد الأفريقية، ولهم نفس هوية سكان شمال أفريقيا.

- يتحدثون اللغة الأمازيغية بلهجاتها التماجقية والتماشقية والتماهقية، وكثير منهم يتحدثون اللغة العربية.

- يتميز الطوارق بتدينهم واعتزازهم بالدين الإسلامي ويتمسكون بثقافتهم العربية وبقوميتهم واعتزازهم الكبير بوطنهم وكرههم الشديد ورفضهم للاستعمار ومخلفاته الثقافية وحقدهم الكبير على المستعمر الفرنسي.

- يتميز الطوارق بأخلاقهم العالية واحترامهم للكبير واحترامهم للمرأة حيث إن لها مكانة عالية عندهم .

- لهم اسهامات كبيرة في العلوم الإسلامية المختلفة واللغة العربية والتاريخ وكافة التخصصات الأخرى على مدى خمسة قرون ازدهرت فيها إسهاماتهم من القرن 12م – القرن 17م وما زال بعض القبائل مثل قبائل السوقين يعرفون بالعلم الى وقتنا الحاضر وقد برز الكثير من العلماء في ذلك الوقت, وكانت أول صحيفة ظهرت في السعودية صحيفة المنهل التي أسسها أحد الطوارق.

- قضية أزواد يرأسها الطوارق في منطقة شمال مالي أغلب سكانها من الطوارق العرب,  يطالب الطوارق في شمال مالي بالانفصال عن مالي ويرفضون الوحدة وذلك لأسباب تاريخية واجتماعية وجغرافية وخوفا على ثقافة شعبهم من الثقافات الأخرى.

- يطالب الطوارق في مالي بالاهتمام بقضيتهم (أزواد) ودعمها إعلاميا وثقافيا ودعم التعليم ودعم اللاجئين.

سبب الأزمة في مالي 2012/2013

السبب الرئيسي المعلن للهجمات على مالي هو الحفاظ على عدم تقسيم الدولة بعد محاولات انفصال الجزء الشمالي.

 

الثروات الطبيعية في مالي:

1- الذهب:

 ثالث أكبر منتج للذهب في أفريقيا مع استكشافات ضخمة جارية وتمتلك مالي حاليا سبعة مناجم من الذهب قيد الاستغلال.

2- اليورانيوم:

تتولى حاليا تنفيذ عملية استكشاف اليورانيوم شركات مختلفة مع بروز مؤشرات واضحة على مخزون كبير لليورانيوم في مالي، وتظهر إمكانات اليورانيوم في منطقة  Faleaالتي تغطي مساحة تقدر بـ 150 كيلومترا مربعًا وتمتد إلى شمال غينيا، وتشير التقديرات الأولية إلى مخزون يصل إلى 5000 طن في هذه المنطقة.

إلى جانب مشروع "كيدال" شمال شرق مالي، وتبلغ مساحته 930 19 كلم مربع، وهو مشروع واسع يغطي منطقة جيولوجية معروفة باسم (L’Adrar Des Iforas). هذا بالإضافة إلى وجود توقعات بوصول مخزون اليورانيوم في منطقة "جاو" إلى

200 طن.

3- الألماس  والأحجار الكريمة والمعادن النادرة:

 لدى مالي القدرة على استغلال ما تملكه من أحجار الماس في المنطقة الإدارية للكايس، حيث تم اكتشاف (30)من(أنابيب)

الألماس هذا إلى جانب الأحجار الكريمة والمعادن النادرة والحديد،وغيرها من الموارد الهامة في مالي، ولكن لا تزال غير مستغلة.

وتمتلك مالي، حسب التقديرات الأولية، أكثر من 2 مليون طن من احتياطيات خام الحديد الواقعة في المناطقDjidian-Kenieba،DiamouوBal.وتقدر احتياطيات البوكسيت بـ 1.2 مليون طن في مالي وتقع في Kita-KeniebaوBafing- Makana. وتم العثور على آثار من المنجنيز في Bafing – MakanaوTondibiوTassiga.

هذا بالإضافة إلى احتياطيات محتملة من النحاس والرخام والجبس وحجر الملح والرصاص وغيرها الكثير، وأكثرها يقع في المناطق الشمالية من مالي.

تحتل مالي المركز الثاني في إفريقيا من حيث إنتاج القطن

تداعيات التدخل الغربي في مالي[3]

1- العوامل الاقتصادية ( الصراع الغربي الصيني ).

2- العوامل السياسية ( الصراع الفرنسي / الأمريكي) أفريكوم.

3- تصدير الأزمات المحلية ( فرنسا ـ الجزائر ـ موريتانيا).

4- تحريك سوق السلاح العالمي ( دعم الحركات الثورية، ودعم الحكومات معاً ) لإطالة أمد الصراعات.

5- تذويب الهوية الإسلامية من خلال سياسة فرق تسد وإذكاء الصراعات الإثنية، ونقل أو حرق مكونات الثقافة الإسلامية كالمخطوطات والآثار.

6- القضاء على السلم الاجتماعي والتعايش بين المكونات المختلفة.

اللاجئين والنازحين

قدّر عدد اللاجئين والنازحين الفارين من العنف حتى نهاية 2012 بحوالي375,000 شخص[4], وفي نهاية فبراير 2013 بلغ عدد النازحين داخل مالي حوالي 260,665[5]شخص, ولجأ ما يقارب 170,313 شخص إلى الدول المجاورة(منتصف فبراير 2013).

أهم تجمعات مخيمات اللاجئين الماليين في الدول المجاورة

مالي

يتجمع النازحون في مالي في مدن: تمبكتو وكيدال وغاو في منطقتي( Niono and Diabaly ) في الشمال

توجد تجمعات غير رسمية في موبتيMopti, وباماكو Bamako , كايس Kayes  وسيغوSégou, كوليكورو  Koulikoro

موريتانيا

- مخيم أمبيرا في موريتانيا  يقع في جنوب شرق البلاد ويبعد 48 ساعة بالسيارة عن العاصمة(حوالي  1300كم, منها 1000 كم غير معبدة)

- يوجد مطار قريب ولكنه للاستخدامات الخاصة وتستخدمه بعض المنظمات الدولية لنقل المدنيين أحيانا.

- يوجد مخيمان آخران وهما : مخيم فاسالا ومخيم باسيكونو الذي يبعد 3 كم عن الحدود المالية.

- يقدر عدد اللاجئين في المخيمات في موريتانيا بـ 100 ألف لاجئ تقريبًا.

بوركينا فاسو

- هنالك ما يقارب 50 ألف لاجئ مالي في مناطق الشمال والشمال الشرقي لبوركينا فاسو، ويتوزعون على ثلاث مخيمات هي جيدو و دوري و مخيم صغير قرب العاصمة واغادوغو.

- المخيمات:

1- أكبر المخيمات هو مخيم جيبو على بعد حوالي 200 كم الى الشمال الشرقي من العاصمة عبر طريق غير معبد ولكنه صالح لمرور المركبات، وهذا المخيم يحوي لاجئين قدامى وحديثين ومازال المخيم في توسع مستمر.

2- المخيم الثاني هو دوري ويقع على بعد حوالي 250 كم الى الشمال من العاصمة عبر طريق جيد.

3- المخيم الثالث فهو مخيم صغير يبعد نحو 30 كم عن العاصمة و يحوي نحو 10 آلاف لاجيء.

إدارة المخيم: يقوم على ادارة المخيم فريق مشكل من الحكومة البوركينية و منظمة ليدا.

النيجر

هناك ما يقارب 53,841 لاجئ يتوزعون في 3 مخيمات و13 موقع آخر

أهم المخيمات وأماكن اللجوء

نسبة اللاجئين

عدد اللاجئين

Agando 

26.8 %

14,427

Abala 

21.1 %

11,387

Mangaize 

12.7 %

6,814

Niamey(Urban)

12.3 %

6,624 

أوضاع اللاجئين والنازحين

أهم احتياجات اللاجئين ومشاكلهم في المخيمات:

1- الطعام ونوعيته:

يعتمد الطوارق في طعامهم بشكل رئيسي على اللحوم والحليب وهو غير متوفر حاليا, ويتم توزيع الأرز مما يضطر الكثيرين إلى الذهاب خارج المخيم لبيعه وشراء اللحم والحليب بدلا عنه,  وقد قامت إدارة المخيمات والمنظمات الطبية في بوركينافاسو بمنع توزيع الحليب على الكبار خوفا من قيامهم بإعطاءه للأطفال.

2- انتشار سوء التغذية

- يقدر عدد الأطفال الماليين تحت عمر 5 سنوات والمعرضين لخطر الإصابة بسوء التغذية بـ660,000 طفل (25/2/2013)[6].

- تقدر نسبة اللاجئين الذين يعانون من سوء التغذية (بسبب نقص الغذاء أو بسبب اختلاف النظام الغذائي للاجئين والحاجة للرعاية الصحية والخدمات العلاجية) في كل من موريتانيا:بـ 17% وفي النيجر:بـ 21%[7] وحسب منظمة أطباء بلا حدود فإن في موريتانيا وحدها يعاني طفل واحد تقريباً من بين خمسة أطفال من سوء التغذيةبينما يعاني 4.6 بالمائة من الأطفال هناك من سوء التغذية الحاد- وهو ما يعادل ضعفين إلى ثلاثة أضعاف المعدل الوطني والأطفال دون سن الخامسة يموتون بشكل رئيسي نتيجة لمزيج من سوء التغذية والملاريا وأمراض الجهاز التنفسي والإسهال
( 14/1/2013 )
[8].

3- انعدام الأمن الغذائي:

- يتزايد في الشمال بسبب تعطل طرق الإمداد ونقص المنتجات الأساسية، وفقاً للمنظمات الإنسانية

- يقدر  عدد الأشخاص في مالي الذين يعانون من خطر انعدام الأمن الغذائي بـ 2 مليون شخص (25/2/2013)[9]

- أسعار الحبوب لا تزال أعلى من المتوسط مقارنة بالسنوات الخمس الماضية في مالي، مما أدى إلى تفاقم مشكلة انعدام الأمن الغذائي.

- توجد صعوبة  كبيرة في الوصول للعائلات التي بقيت في المناطق الشمالية من مالي على الرغم من نجاح برنامج الأغذية العالمي في إرسال غذاء إلى مناطق مثل تيمبوكتو وجاو من خلال قوارب مسطحة عبر نهر النيجر.

4- الحاجة لتوفير المياه.     

5- الملابس: هناك حاجة شديدة لتوفير الملابس حيث يوجد نقص شديد في الملابس مما يضطر بعض النساء لعدم الخروج إلا في الليل.

6- الصحة:

- معظم الأمراض في الغالب هي أمراض صدرية بسبب تغير المناخ وهناك أمراض ناتجة عن الأمطار الموسمية وانتشار البعوض كالملاريا كما أن هناك حاجة لإجراء عمليات مثل الفتاق وعمليات العيون مثل "الكتاراكت" وأنظمة الصحة في الدول المستضيفة هي أصلا لا تكفي لشعوب تلك الدول وزاد دخول اللاجئين من العبء على هذه الدول

- هناك ضعف في الحصول على الرعاية الصحية بسبب نقص الخدمات وتشتت المخيمات

- يجب توفير عيادات متنقلة بدلا من المستوصفات الفقيرة و يمكنها الوصول إلى أبعد مناطق اللاجئين.

1- التعليم:

 لا يتلقى اللاجئون أي تعليم حيث إنه لا وجود لمدارس ولا لمعاهد علمية، وإنما يوجد فقط حلقات لتحفيظ القرآن الكريم وهي غير متوفرة بشكل كاف, وهناك عدد كبير من الطلاب اللاجئين بحاجة لتوفير مدارس ومعاهد لهم ليكملوا دراستهم وهناك حاجة لابتعاث بعض الطلاب لدول أخرى ليكملوا دراستهم.

7- هناك حاجة لتوفير دراجات هوائية لتسهيل تنقل معلمي تحفيظ القرآن وذوي الاحتياجات داخل وخارج المخيم.

8- هناك حاجة لتوزيع المواشي على اللاجئين بقصد استفادتهم من الحليب، والتجارة بها بغرض تمكينهم اقتصاديا .

الاحتياجات العاجلة

1- توفير الرعاية الصحية الأولية وأخذ الاحتياطات لمواجهة الأوبئة من خلال تطعيم الأطفال.

2- حفر الآبار وشبكات توزيع المياه النظيفة لتوفير مياه الشرب.

3- علاج سوء التغذية والوقاية منه.

4- إصلاح العشرات من المراكز الصحية المتضررة في الشمال وجلب الوقود اللازم لتشغيل مرافق الكهرباء .

5- توسيع برامج التعليم لتغطية جميع المناطق المتضررة ومناطق تواجد النازحين.

6- تدريب "آلاف المدرسين" بتزويدهم بالتجهيزات اللازمة وبناء أو ترميم "مئات المدارس" وكذلك إقامة مطاعم مدرسية فيها.

7- إزالة الألغام فما يقرب من 50 في المائة من الألغام قد أحدثت إصابات في يناير كانون الثاني في مناطق موبتي وجاو للأطفال.

أزمة التعليم

- أثرت الأزمة السياسية والعسكرية في مالي منذ بداية 2012 على تعليم ما يقارب من 700 ألف طفل, 200 ألف منهم لا يزالون محرومين من الدراسة حتى الآن.

- منذ كانون الثاني 2012 أغلق ما لا يقل عن 115 مدرسة في شمال البلاد وتم تدميرها ونهبها وغادر المدرسون الذين كانوا يعملون فيها, وهناك مدرسة من كل 3مدارس ما زالت تعمل في الشمال، ففي كيدال أغلقت جميع المدارس, وفي تمبكتو تعمل 5% من المدارس فقط وفي غاو  عاد 28 % من المدرسين إلى عملهم.

- تواجه المدارس في جنوب البلاد ضغطا بسبب تدفق الأطفال النازحين.

مشكلة التنصير

تستغل المنظمات التنصيرية الوضع الإنساني وضعف واحتياجات اللاجئين لنشر الفكر التنصيري ولإبعاد المسلمين عن دينهم وذلك بكافة الوسائل والاساليب الممكنة في ظل غياب كامل للمنظمات الإسلامية, من أهم أساليبهم:

1- فتح مدارس فرنسية لتعليم الأطفال .

2- تقديم الهدايا والحوافز لجذب الأطفال, فأثناء القيام بإعداد هذا التقرير تغيب 11 طالب عن إحدى حلقات التحفيظ بسبب قيام المنصرين بتوزيع الدراجات الهوائية على الأطفال.

3- يقوم المنصرون بعرض أفلام وحفلات ورقصات في الليل على اللاجئين.

4- توزيع الأناجيل وطرح أسئلة صريحة على اللاجئين مثل هل أنتم من أتباع محمد أم من أتباع عيسى؟

5- أخذ مجموعات من الشباب بحجة تدريبهم وتعليمهم المهن المختلفة بعيدا عن مخيماتهم, ثم القيام بتشجيعهم على الانحراف وتدريبهم على القيام بالممارسات الفاحشة.

6- يسيطر المنصرون على المخيمات في النيجر،وبوركينافاسو ،وموريتانيا ويمنعون أي أحد من التصوير، كما يمنعون حملات المساعدات غير الرسمية.

المنظمات الإسلامية  العاملة في مخيمات اللاجئين في الدول المجاورة لمالي:

المنظمة

مكان العمل

الإدارة

هاتف

ائتلاف الجمعيات الخيرية

بوركينافاسو النيجر

موريتانيا

تقع رئاستها في السعودية

مدير الائتلاف:عبدالله المسفر

00966505487313

جمعية التنمية لخدمة المجتمع

بوركينافاسو

المحمود محمد أحمد(الفاسي)

0022796885883

الهيئة الخيرية العالمية الكويتية

بوركينافاسو

جابر حمودة

0022678533599

العون المباشر

بوركينافاسو

محمد بن طالب

0022670954762

الندوة العالمية للشباب الإسلامي

موريتانيا

الخليل المختار

moktary12@hotmail.com

0022222142246

ائتلاف 5 جمعيات خيرية في موريتانيا

موريتانيا

جمعية اليد العليا

مركز النور الصحي

الجمعية النسوية لمكافحة الفقر

جمعية التعاون

جمعية الخير للتكافل الاجتماعي

 

أهم المنظمات الإغاثية العاملة مع لاجئي مالي

1.

الندوة العالمية للشباب المسلم(WAMY) World Assembly of Muslim Youth

2.

العون المباشرDirect Aid))

3.

الهلال الأحمر القطري(QRCS) Qatar Red Crescent

4.

منظمة الإغاثة والمساعدات الإنسانية التركية (İHH) Humanitarian Relief Foundation

5.

المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين(UNHCR) Office of the United Nations High Commissioner for Refugees

6.

برنامج الأغذية العالمي (WFP) The World Food Programme

7.

منظمة الإغاثة العالمية أوكسفام(Oxfam)

8.

منظمة أطباء بلا حدود(MSF) Medecins Sans Frontieres

9.

الاتحاد اللوثري العالمي (The Lutheran World Federation)- منظمة تضم مجموعة من الكنائس المسيحية ذات التراث اللوثري - كانت من أوائل المنظمات التي وصلت مخيم "أمبره" للنازحين وقدمت أكثر من 10 آلاف خيمة إيواء للنازحين.

10.

منظمة التضامن المسيحي الدولية(CSI) Christian Solidarity International

أولويات العمل الإغاثي[10]

1- إقامة ائتلاف للمنظمات الإسلامية لدعم البرامج الإغاثية.

2- التوصية بعقد مؤتمرات وورش للاتحادات والمؤسسات الإسلامية لدراسة أوضاع الطوارق وباقي الحركات في مالي والدول الأخرى ووضع برامج عملية لمكافحة الحملات التنصيرية التي تقوم بها المنظمات التنصيرية والمنظمات التابعة للأمم المتحدة، وحركة التشيع التي تقوم بها إيران والمنظمات الباطنية من لبنان والعراق في هذه المناطق .

3- المساهمة من خلال المنظمات الإسلامية مثل رابطة العالم الإسلامي والندوة العالمية للشباب الإسلامي والمؤسسات التركية والخليجية وغيرها في الحفاظ على هوية المسلمين في هذه المناطق ووقف الحملات التي توجهها الدوائر الغربية والمتفرنسين من أبناء الطوارق ضد إخوانهم من القبائل الأخرى .

4- دعم الجمعيات المحلية التي يشرف عليها طلبة العلم من أبناء مالي،والعرب وغيرهم .

5- مناصحة الحركات المتمردة عموماً بعدم اللجوء إلى طلب الانفصال عن دولة مالي، بل المطالبة بتحسين الأوضاع الدينية والتعليمية والمعيشية واللجوء للحوار بدل الاحتراب .

6- عمل برامج إغاثية / صحية، عاجلة للنازحين في المناطق المتضررة داخل مالي ( كيدال ـ غاوا ـ تنمبكتو )، من خلال ائتلاف يجمع عشرات المنظمات الإسلامية.

7- عمل برامج إغاثية / صحية للنازحين من الماليين في دول الجوار " النيجر وفولتا العليا وموريتانيا والجزائر".

8- حفر المئات من الآبار الارتوازية في  المناطق المتضررة، مما يخفف حدة النزوح عن المناطق التي تقل فيها المياه .

9- بناء المجمعات الحضرية بالمناطق المالية كلها والثغور الحدودية  تشمل (مسجد+ مدرسة + بئر ارتوازي + مستوصف )  لما لذلك من أهمية في المحافظة على هوية المسلمين، وسط الحملة القوية التي تقوم بها الآن المنظمات الكنسية والشيعية في تلك المناطق.

احتياجات لاجئي مالي

موريتانيا

التفصيل

الاحتياجات

التكلفة

التغطية من وكم

المنظمات المنشودة

ملاحظات

حلقات

مثلا 40 حلقة

مثلا 200 ريال سعودي للحلقة

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

كتب+أشرطة

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

حلقات علمية / وقوافل دعوية

 

600ريال+ 35000ريال للقافلة

شهر

منظمات محلية أو الندوة

راتب مدرس الحلقة

مساجد

 

13000ريال مصليات خشب

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

كفالة دعاة

 

1000ريال

شهر

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

مخيمات+ملتقيات شبابية

 

40000ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

التعليمي

المدارس

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

ابتعاث داخلي

 

250ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

الطلاب

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

ابتعاث خارجي

 

500ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

الاغاثي

سلة غذائية

 

225ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

لحم + حليب أطفال

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

ملابس نساء أطفال

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

تمور

 

18ريال

1كلغ

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

بئر ارتوازي

 

450000ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

الصحي

كفالة مستوصف

 

20000

شهر

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

حملات صحية

 

35000

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

عيون (كاتاراكت)

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

أدوية

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

الشؤون الاجتماعية

أيتام / أرامل

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

أجهزة مولدات

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

دبابات ( دراجات نارية صغيرة)

     

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

طاقة شمسية

 

3500ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

دواب ، حمير

 

1500ريال

 

منظمات محلية أو الندوة

حسب الاستطاعة

النيجر

التفصيل

الاحتياجات

التكلفة بالريال

ملاحظات

الدعوي

حلقات

20

7700

التكلفة شهرية

كتب

1500

 

كتب شرعية ومصاحف، تشحن

حلقات علمية

20

7700

مساعدة شهرية للقائمين بالحلقات

قوافل دعوية

3

18462

 

مساجد

8

43080

من الخيم

المدارس

 

 

 

ابتعاث داخلي

 

 

 

الطلاب

100

27000

كفالة شهرية لعدد  100 طالب

ابتعاث خارجي

20

475020

مستوى جامعي + دراسات عليا في موريتانيا

الاغاثي

سلة غذائية

3000

1050000

 

لحم

كميات

120000

 

حليب أطفال

1000

 

 

ملابس نساء/ أطفال

700

125000

 

تمور

كمية

90000

بإمكان التمور أن تشحن من الخارج

بئر ارتوازي

2

320000

 

4 الصحي

كفالة مستوصف

2

123076,94

 

حملات صحية

2

76923

 

عيون (كاتاراكت)

300

150000

 

أدوية

كمية

90000

 

أيتام / أرامل

700

189000

كفالة شهرية

أجهزة مولدات

100

70000

 

دبابات ( دراجات نارية صغيرة)

20

176000

دراجات ثلاثية الإطارات للإسعاف

طاقة شمسية

 

 

 

دواب ، حمير

100

538462

 

 

بوركينا فاسو

التفصيل

الاحتياجات

التكلفة بالريال

ملاحظات

1 الدعوي

حلقات

40

15400

التكلفة شهرية

كتب

2000

 

كتب شرعية ومصاحف تشحن

حلقات علمية

40

15400

مساعدة  شهرية للقائمين بالحلقات

قوافل دعوية

3

18462

 

مساجد

10

53850

من الخيم

التعليمي

المدارس

 

 

 

ابتعاث داخلي

 

 

 

الطلاب

200

54000

كفالة شهرية لعدد  200 طالب

ابتعاث خارجي

20

475020

مستوى جامعي + دراسات عليا في موريتانيا

الاغاثي

سلة غذائية

6000

2100000

 

لحم

كميات

144000

 

حليب أطفال

1000

 

 

ملابس نساء/ أطفال

700

125000

 

تمور

كمية

100000

بإمكان التمور أن تشحن من الخارج

بئر ارتوازي

6

415384,62

 

4 الصحي

كفالة مستوصف

2

123076,94

 

حملات صحية

2

76923

 

عيون (كاتاراكت)

300

150000

 

أدوية

كمية

100000

 

5 الشؤون الاجتماعية

أيتام / أرامل

700

189000

كفالة شهرية

أجهزة مولدات

300

210000

 

دبابات ( دراجات نارية صغيرة)

20

176000

دراجات ثلاثية الإطارات للإسعاف

طاقة شمسية

100

76923,1

 

دواب ، حمير

100

538462

 

 

بوركينا فاسو2

التفصيل

الاحتياجات

التكلفة

التغطية من وكم

المنظمات المنشودة

ملاحظات

1 الدعوي

حلقات

ز 20 حلقة

250 - 300

ز 40 - 50 حلقة بوركينا فاسو

محمد السوقي

 

كتب

عربي و فرنسي و 3 ترجمات قران

10آلاف ريال

 

محمد المتدي

 

حلقات علمية / وقوافل دعوية

20عالم

300ريال للعالم

     

مساجد

ز 21 + 24 مسجد

5000ريال للمسجد

     

2 التعليمي

المدارس

4مدرسة ابتدائية + 4 مدرسة ثانوية + معهد

2000ريال للمدرسة 3000 للمعهد

     

ابتعاث داخلي

مختلف الاعمار 55 طالب

250ريال في السنة مجموع 1600 ريال لكل طالب في السنة

     

الطلاب

1200طالب

       

ابتعاث خارجي

2بكالوريوس + 2 ماجستير + 1 دكتوراه

45ألف + 4ألف + 11ألف ريال

     
     

0

   

3 الاغاثي

سلة غذائية

 

100ريال / سلة / شهر

     

لحم + حليب أطفال

لحم طازح ومعلب وحليب انواع

       

ملابس نساء أطفال

مشروع كسوة

50ريال في السنة

     

تمور

   

5 حاويات

   

بئر ارتوازي

2بئر

150ألف ريال

     

4 الصحي

كفالة مستوصف

عدد 2

       

حملات صحية

عدد 4

       

عيون (كاتاراكت)

100مريض

       

أدوية

         

5 الشؤون الاجتماعية

أيتام / أرامل

1000يتيم + 1000 أرملة

100ريال + 200 ريال في الشهر

     

أجهزة مولدات

         

دبابات ( دراجات نارية صغيرة)

         

طاقة شمسية

         

دواب ، حمير

         
 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


[1] صحيفة الشرق الأوسطwww.aawsat.com

[2] صحيفة الرياض www.alriyadh.com

[3] د. خالد العجيمي, رئيس لجنة إفريقيا/الندوة العالمية للشباب المسلم.

[4] مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة(OCHA)

[5]  شبكة الأنباء الإنسانية (إيرين) www.irinnews.org

[6] مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة(OCHA)

[7]وكالة الاغاثة الدولية (OXFAM )

[8]منظمة أطباء بلا حدود www.msf-me.org

[9] مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة(OCHA)

[10] د. خالد العجيمي, رئيس لجنة إفريقيا/الندوة العالمية للشباب المسلم.

أعلى