"عبد الرحيم الكيب".. صفحة جديدة في تاريخ ليبيا


فاز الأكاديمي الليبي "عبد الرحيم الكيب" في انتخابات نظمها المجلس الانتقالي الليبي لاختيار مرشح لتولي مهمة تشكيل الحكومة الليبية الجديدة، ويعتقد أن "الكيب" هو شخصية وطنية أكاديمية اختارها المجلس الانتقالي الليبي في هذه المرحلة الانتقالية من تاريخ ليبيا الحديث لتكون من فئة التكنوقراط أو المهنيين لأن المهام المرحلية الحالية بحاجة إلى شخصية بعيدة عن السياسة في ظل مرحلة التجاذب السياسي بعد انتهاء عهد "معمر القذافي" وسيطرة الثوار على ليبيا.

ولد "عبد الرحيم الكيب" عام 1950 م في مدينة طرابلس و من جامعة طرابلس، وحصل منها على شهادة البكالوريوس في مجال الهندسة الكهربائية عام 1973م، كما حصل على شهادة الماجستير من جامعة كاليفورنيا عام 1976 ثم بعد ذلك الدكتوراه من جامعة ولاية نورث كارولينا عام م1984.

وعمل في الطاقم التدريسي في جامعة الأباما كأستاذ مساعد في الهندسة الكهربائية ثم أصبح أستاذاً في عام 1996م، وقد عمل أيضاً في الجامعة الأميركية في مدينة الشارقة، ومؤخراً عمل في معهد البترول في الإمارات العربية المتحدة.

وساهم في مسيرته العلمية في إعداد مجموعة من الأبحاث العلمية في مجال هندسة الطاقة الكهربائية. وقد رعت بحوثه من قبل مؤسسة العلوم الوطنية (NSF) ومعهد بحوث الطاقة الكهربائية (EPRI)، وزارة الطاقة الأمريكية (الولايات المتحدة وزارة الطاقة)، شركة الخدمات الجنوبية (SC)، وشركة الطاقة ألاباما (أبكو). و نشرت الصحف "للكيب" العديد من التقارير والبحوث.

قدرته على العطاء في المجال العلمي والمهني ساعداه في الحصول على مناصب متعددة من بينها منصب عضو في مجلس إدارة العربية للعلوم والتكنولوجيا (2001/2007)، وهو عضو في البنك الإسلامي للتنمية، وعضو بارز في (IEEE)، ومحرر مشارك لجمعية (IEEE) 1992-2000، وعضواً في المجلس الاستشاري بالمعهد الكوري للمهندسين الكهربائية (KIEE) وجمعية هندسة كهربائية، واستشاري بمجلس إدارة المجلة الدولية للابتكارات في نظم الطاقة والطاقة (IJESP). وخدم "الكيب" كرئيس لقسم الهندسة الكهربائية في معهد البترول.

حصل رئيس وزراء ليبيا الجديد على عدد من الجوائز العلمية في مجال تخصصه من بينها جائزة الريادة والتميز في أبحاث هندسة الطاقة، والمساهمات المتميزة في خدمة السلطة، والتعليم والطاقة، كما حصل على شهادة تقدير من رئيس الدائرة العامة IEEE)) الصادرة عن السلطة والمجتمع.

وكذلك حصل على جائزة الامتياز في الخدمة ، الجامعة الأميركية في الشارقة عام 2001، وجائزة في كلية الهندسة، جامعة ولاية ألاباما ، 1997 – 1998.

وقد عين أخيراً في منصب وكيل كلية الهندسة للشئون الأكاديمية- جامعة قطر- ابتداء من شهر سبتمبر 2011 كما عمل بالتدريس أثناء مسيرته العلمية في عدد من الجامعات الأخرى من بينها جامعة طرابلس.

واختير "عبد الرحيم الكيب" رئيساً للحكومة الانتقالية في ليبيا بعد حصوله على أعلى الأصوات في تصويت للمجلس التنفيذي الليبي. وقد أعلن "مصطفى المناع"، أمين سر المجلس الانتقالي الليبي، أن اختيار "عبد الرحيم الكيب" رئيساً للحكومة الانتقالية جاء بعد حصوله على 29 صوتاً في اقتراع جرى بمقر المجلس الوطني الانتقالي في طرابلس.

وكان أول تصريح له بعد فوزه بأنه سيكون خادم للشعب الليبي، وسيركز على إعادة البناء و مساعدة العائلات التي تضررت من الحرب.


أعلى