النصرة المصرية لمالي..  ضرورة إنسانية وثوابت حضارية

النصرة المصرية لمالي.. ضرورة إنسانية وثوابت حضارية


اعداد: أ. عمرو عبد البديع


عُقد بنقابة الأطباء بالقاهرة يوم الأثنين الموافق 21/1/2013  مؤتمر الحملة الشعبية لنصرة الشعب المالي تحت رعاية مركز الحضارة للدراسات السياسية.. في ضوء العدوان الفرنسي على مالي .

انطلقت فعاليات المؤتمر بحديث للملحق الدبلوماسي المصري في النيجر كريم حسن عن الإمتداد الحضاري بين مصر و مالي وكيف كان هذا البلد المسلم جسرا ثقافيا وحضاريا بين البلاد العربية و افريقيا.

و قال حسن وهو صاحب فكرة هذا المؤتمر :" الغرب طالما كان له مشاريع في المنطقة كمشروع البحر المتوسط الكبير الذي يربط البحر المتوسط بصحراء شمال أفريقيا ونقل الثروات كالغاز والذهب واليورانيوم مما يجعل الغرب في حاجة إلي تأمين هذه المشاريع، لذلك كان ضروري إطلاق هذه الحملة لمواجهة العدوان وان الحملة تُعبر عن ضمير هذا الشعب تجاه أمته العربية والإسلامية" .

واضاف أن محاور هذه الحملة أربعة تتمثل في :

أولاً: التوعية

- توعية عموم شعب مصر وشعوب أمتنا بقضية مالي والعدوان عليها, والحضارة الأفريقية وصلتها بالحضارة المصرية والعربية والإسلامية, والمخططات الكبرى لتقسيم الأمة واحتواء الثورة المصرية, واستمرار الاستيلاء على مقدراتنا وثرواتنا.

ثانياً:  الإعلام

- مواجهة الزيف في إعلام العدوان وقلب الحقائق.

- نقل الصورة الحقيقية للمأساة الإنسانية إلى العالم باللغات المختلفة, وبكل الوسائل المتاحة.

ثالثاً: الحركة الشعبية 

- المسيرات الشبابية والجماهيرية السلمية للتنديد بالعدوان والدعوة لإيقاف ومحاسبة المعتدين.- الدعوة لمقاطعة شعبية على كل المستويات للدولة المعتدية ومن يعاونها. التضامن بين المبادرات والجمعيات الأهلية والمدنية لنصرة شعب مالي بكل الوسائل المتاحة.

رابعاً: الإغاثة

- الغذاء والكساء.

- الدواء والإيواء.

- المستشفيات الميدانية.

- معالجة المصابين.

- إعادة تعمير ما يدمره العدوان.

ثم تحدثت الدكتورة نادية مصطفي (الاستاذة بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية جامعة القاهرة) قائلة ( البعض يعتقد أن مصر بعد الثورة لا يمكن أن تنظر إلي ما خارجها لأنها يجب ان تنشغل بأمور الثورة وهذا خطأ منهجياً وفكريا وسياسياً كبيرا جدا لأن الخارج الذي يحيط بنا هو في صميم التأثير علينا والداخل يتأثر بقوة بما يأتي إلينا من الخارج)

وأضافت (هناك أزمة ومأساة في مالي وأن استدعائها اليوم يوضح لنا كم تحدث تغيرات من حولنا تهدد أمننا القومي وتهدد كذلك أمننا الحضاري، وأن فرنسا قفزت من القارب في منطقتنا بعد أن قفزت أمريكا وبريطانيا من قبل، ونحن في أمس الحاجة لهذه المبادرة ليس فقط من أجل نصرة شعب مالي ولكن لإيقاظ الوعي أن هناك دوائر أخري حولنا يأتي منها الخطر وهي مستهدفة بقدر استهدافنا، وقد جاء الدور الان علي غرب أفريقيا كما جاء من قبل علي شرق افريقيا ووسط أفريقيا وجنوبها)

وقالت (فرنسا تعتدي وتقول في نفس الوقت أنها تحمي الأمن العالمي والاقليمي من خطر الإرهاب الإسلامي ممثلاً في خلايا القاعدة الموجودة هناك في حين أن ليست القاعدة فقط الموجودة هناك ولكن هناك أيضا حركات إسلامية أخري من داخل المنطقة فنحن في حاجة إلي فهم خريطة هذه الحركات )

وتحدثت عن المسئولية الفرنسية تجاه العدوان: ( فرنسا تعتدي وتمثل نفسها كقاضي لكنها في نفس الوقت  تتحمل جزء كبير جدا من المسئولية التاريخية عما حاط بهذه المناطق - باعتبارها كانت قوة استعمارية في هذه المنطقة–من تجزئة واستغلال ثروات هذه المنطقة وكذلك  هي مسئولة عن حماية الأنظمة المستبدة التي حجَّمت شعوب هذه المناطق منذ استقلالها وارتبطت بها بروابط التبعية الثقافية والإقتصادية والسياسية حتي ظلت أفريقيا في مجملها علي ما هي عليه من الفقر والتهميش لأهلها، وتتعرض الان هذه الشعوب لمزيد من المآسي من خلال التدخل العسكري في منطقة هامة نسميها الشريط الصحراوي أو شريط البربر أو شريط الطوارق علي أساس أن هناك قومية مختلفة عن القومية العربية نعرفها فقط في فترات الضعف ولكن في فترات القوة لم نكن نميز ما بين الطوارق والبربر والعرب في التشكيلات والتكوينات الإجتماعية في شمال أفريقيا، فطارق بن زياد مثلا كان بربرياً ويفتح الفتوح الإسلامية مع الجيوش العربية، فيجب أن تعطي هذه الأقليات حقوقها الثقافية وأوضاعها في المساواة كمواطنين،وهذا ما كان لها بالفعل في فترات القوة والعزة للدولة الأسلامية والحضارة الإسلامية ولكن مع التدهور الحضاري المستمر أصبحت قضايا الاقليات شديدة الوطأة علي الجميع وأضحت ورقة هامة الان ومنذ أكثر من عقدين للتدخلات الخارجية بإسم التحول الديمقراطي وحقوق الإنسان)

وأضافت ( ذهبت فرنسا بسرعة كبيرة وبمفردها وبدون غطاء من الشرعية الدولية وإن ادعي هولاند (الرئيس الفرنسي) أن حكومة مالي هي التي طلبت تدخلهم في حين ان حكومة مالي القائمة هي حكومة انقلاب عسكري علي الحكومة المنتخبة انتخابا ديمقراطياً، وبهذه السرعة والهجمة العسكرية الشديدة قبل إعطاء الفرصة لأي تفاوض أو حوار سلمي كما طالب مجلس الأمن، ولم تأخذ الدول العربية ولا الدول الإسلامية دور المبادرة لتقدم علي إدارة هذا الحوار السلمي وبسرعة علي نحو يجنبنا التدخلات العسكرية فنحن نتعامل مع الواقع كمراقبين ومفكرين والساسة ايضا يراقبون فقط حتي تقع الواقعة فيبدأوا بالتحرك زاعمين أنهم مع الحل السلمي، فنحن للأسف نفتقد المبادرة )

وقالت عن كيفية فهم الأحداث في مالي ( نحن لن نفهم ما يحدث في مالي دون ان نستدعي ما حدث خلال ثلاثة عقود سابقة، علي الاقل منذ عام 1991، ما حدث في البلقان وما حدث في القوقاز وما حدث في العراق أول مرة، ثم ما حدث في أفغناستان ثم ما حدث في العراق لثاني مرة عام 2003  وما حدث في السودان من انفصال وما حدث من قبل في الصومال من تدخل القوي العسكرية الأمريكية، ثم ما يحدث الان في مالي لا يمكن أن نفهم ما يحدث في مالي وما سوف يحدث دون أن نستدعي خبرة هذه الأحداث في دائرة المحيط الإسلامي حول القلب العربي الإسلامي وكيف تمثل إعادة استعمار العالم الإسلامي من جديد بطرق متغيرة وفق العصر )

وأضافت أخيرا عن نصرة الشعب المالي ( النصرة لشعب مالي واجبة باعتباره جزء من الأمة الإسلامية وذو تاريخ حضاري في إدخال الإسلام إلي أفريقيا وفي كونة مقر ومكان لحضارات إسلامية وأفريقية زاهرة أُجتثت بالاستعمار الاوروبي منذ أوائل القرن السادس عشر، ولأن غرب أفريقيا و الشريط الصحراوي صميم أمن مصر وليبيا وتونس والجزائر والسودان، وإننا كثورات عربية ليست في منأي عما يحدث في مالي ) .

ثم تحدث  الأستاذ الدكتور/ سيف الدين عبد الفتاح (الاستاذ بكلية الاقتصاد والعلوم السياسة جامعة القاهرة والمستشار السابق لرئيس الجمهورية)

بدأ كلمته المعنونة بـ (مدخل القراءة الحضارية والإستراتيجية مدخل لفهم السياسي فيما يتعلق بأحداث مالي) وقال ان هذا الأمر يتكون من عشر نقاط من خلال مثلث (الذاكرة الحضارية، العقدة الاستراتيجية، أولويات الأمن الحيوي والقومي والإقليمي والعالمي) وهذا مثلث هام جدا ينبغي أن ننطلق منه، فمالي ليست دولة صغيرة، مالي  كانت إمبراطورية إسلامية )

وأضاف ( أن العقدة الاستراتيجية تقول أن أولويات الأمن القومي المصري دائما تكون خارجها،الأمر الذي يتعلق بدوائر العالم الاسلامي، وعندما نري فرنسا تنطلق قواتها عبر البحر فساعتها يجب أن نعرف أن للأمن مفهوم جديد، هم يقومون بحماية مصالحهم المادية ونحن يجب علينا أن نحمي كياتنا الداخلية هذا الأمر يعني عشر نقاط وعشر مفاهيم مفتاحية وهي :

أولا: مفهوم الأمة

يجب أن يُستحضر مفهوم الأمة من جديد، الأمة التي تتكاتف وتتماسك ويعبر أمنها عبر الجغرافيا وعبر الدولة القومية التي أرادوا أن يحبسوننا فيها تفكيراً وعملاً وامتداداً وممارسة وحركة ونشاطاً، الأمة المتماسكة من الداخل وعطائها فيّاض في خارجها، لأن هذه الأمة فيّاضة في عطائها، كانت خير أمة أخرجت للناس .

ثانيا: الأمن :

وهو مفهوم غاية في الاهمية وكذلك تراتبية منظومة الأمن تبدأ من الداخل بقوة اهل مصر وشعبها ويأتي الأمن بعد ذلك لدوائر حقيقية تنداح هذه الدوائر حتي يمكن ان تؤثر مصر وتسهم في أمن المعمورة بأسرها، وهذا ما يعطي الامتداد الأمني والمجال الحيوي للسياسة المصرية في هذا العالم .

ثالثا: الثورة ومصر ..المكان والمكانة والمُكنة :

يجب من ضمن أن نتعرف أن في مصر حدثت ثورة هو أن يتغير أدائها السياسي في السياسة الخارجية لتنداح دوائرها وتستطيع أن تؤثر وتحتل مكانتها الحقيقية في هذا الإطار، أن هذه الثورة إذا كانت ثورة الكرامة للمواطن في مصر، فهي ثورة المكانة لهذا الوطن.

رابعاً : التدخل الخارجي وتدويل القضايا الغربية والإسلامية :

وهذا شأن خطير وللأسف الشديد أننا أصبحنا نسلم قضاياناالمختلفة التي تطرأ علينا وأزماتنا التي تحدث، نسلمها يد بيد إلي الخارج في تدويل مهين لهذه المنطقة ولهذه الشعوب التي تسكن هذه المنطقة وهذه الذاكرة الحضارية التي تمثلها،لا يمكن بأي حال من الأحوال أن نقبل التدخل الخارجي في تدويل مهين لقضيتنا.

خامسا: أفريقيا محضن مصر الجغرافي وامتدادها الأمني :

افريقيا مطمع للطامعين ومن هنا بدا لنا كيف لا تقوم مصر بدور في القارة الإفريقية لتنهض بها ولتنهض بنفسها من خلال أفريقيا، فنحن الباب إلي أفريقيا.

سادساً: التنمية مدخل للأمن :

والأمن هنا لا يفهم علي أنه تصدير جيوش أو نقوم بعمل جيش مشترك، فالجيوش يجب أن تكون جيوش التنمية لتعقد المصالح وتؤكد علي مصالح مشتركة ومنافع متبادلة.

سابعا: الخطة لتحويل الثورات لفوضي وإستخدام الإرهاب من جديد :

هذه المنظومة تعبر علي أن استمرار الوزرات وإدارة هذه الثورات في مراحلها الانتقالية جزء من أمن المنطقة، لأن الغرب سيلتف علي هذه الثورات جغرافياً بافتعال واصطناع كثير من الأزمات  حول هذه المنطقة في إطار يؤدي إلي أن تنكفيء هذه الثورات علي نفسها ويقوم هو بترتيب الأوضاع الدولية وفقاً لما يراه، فالانكفاء داخل الحدود أمر مرفوض، واستفراد القوي الخارجية بترتيب الأوضاع الجديدة المواتية لمصالحها أمر لابد وان يكون لنا دور فيه.

ثامنا: استشعار التجمعات المدنية :

هذه التجمعات هامة للغاية، لابد أن لا نحقر من مثل هذه المبادرات الشعبية، فالمبادرات الشعبية هي ضمير هذه الأوطان، هي التي جعلت هذه النظم الرسمية تنهض وتستيقظ وتقرع آذانها بمثل هذه المبادرات لتؤكد أن هذا هو مجال أمننا الحيوي، فاستشعار هذه المبادرات المدنية أعلي كحس سياسي من النظم، فدائما خيارت الشعوب أوضح وضرورات الأنظمة تقيدها.

تاسعا: تشبيك المبادرات :

لا يمنع أن يكون هناك تعدد في المبادرات لكن إذا تعددت المبادرات وجبت التنسيقات، فإن عملية تشبيك المبادرات في هذا الإطار هو الطريق المهم والشعوب لن تصمت بعد ذلك، لأن تحويل معارفنا إلي مبادرات ومشاكلنا إلي مبادرات مهم جدا، لأن هذا لا يوقعنا ولا يوقفنا عند حد الإحباط أو اليأس في وجود هذه المشاكل، بل يدفعنا للاشتباك معها.

عاشراً : لا تعبثوا بمقدراتنا :

لن تُرتب أوراق المنطقة في غيبتنا، فإما أن ندير نحن أزماتنا أو أن غيرنا يمسك بأمورنا، فإن الخارج لا يتمكن من دواخلنا إلا بمقدار ما يُمكن له الداخل ) .

ثم قام الدكتور سيف الدين عبد الفتاح بقراءة البيان الذي أعدّه القائمون علي الحملة وقد جاء فيه أن من أهداف الحملة :-

1- إيقاف العدوان الغاشم على شعب مالي, وكل ما يترتب عليه من مأساة ونزوح مئات الألوف عن ديارهم, وتدمير الحياة اليومية لشعب مالي.

2- إزالة وتخفيف آثار العدوان, والإغاثة الشاملة بتقديم الغذاء والدواء .

3- المشاركة في تتنمية هذه المنطقة من غرب أفريقيا( الصحراء والساحل) التي عانت التهميش والاستيلاء على مقدراتها قروناً طويلة.

4- استعادة مصر لمكانتها ودورها, والحفاظ على أمنها ومصالحها الممتدة عبر أفريقيا).

اقرأ أيضاً:

- لماذا يقاتل الفرنسيون في مالي؟!

- الحرب على الدين في مالي

- أزمة اللاجئين في مالي.. وغفلة المسلمين 

 

:: موقع مجلة البيان الالكتروني

أعلى