صحيفة: التركيبة السكانية العقبة الوحيدة أمام الهيمنة الصينية

في تقرير نشرته صحيفة الفاينانشال تايمز قالت إن صعود الصين إلى الهيمنة العالمية سيصطدم قريبا بحاجز عملاق وهو الديموغرافيا، أي التركيبة السكانية.

 

 البيان/صحف: في تقرير نشرته صحيفة الفاينانشال تايمز قالت إن صعود الصين إلى الهيمنة العالمية سيصطدم قريبا بحاجز عملاق وهو الديموغرافيا، أي التركيبة السكانية.

وتوضح الصحيفة أن انخفاض معدل الخصوبة في الصين يعني أن عدد سكانها سيتقلص ويتقدم بهم العمر خلال العقود القادمة. وذكرت أن عدد سكان الصين بدأ بالفعل في الانخفاض - قبل بضع سنوات مما توقعته الأمم المتحدة.

ولطالما كان عدد السكان الكبير والمتزايد والشباب هو الدافع وراء صعود الأمم في جزء كبير من تاريخ البشرية. لكن تقلص عدد السكان وشيخوختهم قد لا يكون لهما نفس الآثار القاتمة في القرن الحادي والعشرين. ففي الحرب الأخيرة بين أذربيجان وأرمينيا، لعبت الطائرات بدون طيار دورا حاسما في ساحة المعركة.

وإذا كانت البراعة التكنولوجية، بدلا من جحافل الشباب، هي مفتاح القوة المستقبلية، فإن الصين في وضع جيد. لكن هيكل سكان الصين وليس حجمهم هو الذي سيكون التحدي الحقيقي.

فبحلول عام 2040، سيكون حوالي 30 % من السكان فوق سن الستين. وسيتعين على الدولة دعمهم، ما يعني أن عددا أقل من السكان سيكون في سن العمل، الأمر الذي سيؤدي إلى تباطؤ النمو الاقتصادي.

كما أن الصين ستفقد قريبا لقبها كأكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان. فبحلول نهاية القرن، تشير توقعات الأمم المتحدة إلى أن عدد سكان الهند سيكون 1.5 مليار نسمة، مقارنة بمليار شخص في الصين.

وتختتم الصحيفة بالقول إن الديموغرافيا ستستمر في تشكيل السياسة العالمية، كما فعلت دائما. لكن العلاقة التاريخية بين تزايد عدد السكان والشباب وزيادة القوة الوطنية تفسح المجال لشيء أكثر تعقيدا. قد يكون الانقسام الأكثر أهمية الآن هو بين البلدان الغنية والمتوسطة الدخل - حيث يكون عدد السكان ثابتا أو متراجعا - والبلدان الأفقر، حيث يتوسع عدد السكان بسرعة.

 

أعلى