معرض الرياض للكتاب.. صراع  صامت بين الإسلام و التغريب

معرض الرياض للكتاب.. صراع صامت بين الإسلام و التغريب


تستضيف العاصمة السعودية الرياض الثلاثاء فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب الذي يستمر لمدة عشرة أيام، و يعرض في 32 ممرا أنشأت في المعرض عناوين لأكثر من ربع مليون كتاب مطبوع بالإضافة إلى مليون كتاب إلكتروني.  ويشارك في المعرض هذا العام 957 دار نشر من 31 دولة عربية و أجنبية بالإضافة إلى ضيف شرف هذا العام وهي المملكة المغربية حيث ستخصص جزء من فعاليات المعرض لحلقات فكرية وندوات بحضور مثقفين وكتاب مغاربة.

وتطلق إدارة معرض الرياض خدمات لشراء الكتب إلكترونية و توصيلها إلى المنازل بالإضافة إلى فتح قناة خاصة لنقل أنشطة المعرض و فعالياته، و سيكون المعرض مفتوحا للنساء والرجال دون تحديد مواعيد منفصلة، وسيفتح أبوابه من الساعة العاشرة صباحاً وحتى الحادية عشرة مساء كل يوم بدءا من الأربعاء.

و ستكون المشاركة المغربية ضمن البرنامج الثقافي للمعرض وتتضمن عدد من الفعاليات منها ندوة بعنوان (الفكر العربي الإسلامي في المغرب المعاصر) يتحدث فيها الدكتور عبدالسلام بن عبدالعالي والدكتور محمد المصباحي والدكتور محمد جبرون، وندوة بعنوان (الخطاب النقدي الأدبي في المغرب: رهانات التحديث) يتحدث فيها الدكتور محمد مفتاح، والدكتور سعيد بنكراد، وشرف الدين ماجدولين، وستقام في قاعة المعرض الرئيسية .

وكذلك أمسية شعرية في الإيوان الثقافي بمقر فندق ضيوف المعرض بعنوان (قراءات شعرية) يشارك فيها الشعراء: عبدالكريم الطبال وصلاح الوديع وأمينة المريني، يداخلهم فيها عدد من الشعراء والمثقفين السعوديين .و هناك ندوة رابعة ستقام للضيف المغربي في جدة بعنوان (الكتابة الروائية في المغرب: تأملات وتجارب) يتحدث فيها الأساتذة المليودي شغموم و جمال بوطيب وعبدالفتاح الحجمري.

ويعد معرض الرياض الدولي للكتاب أحد أكبر المهرجانات الثقافية في المملكة العربية السعودية، حيث يحظى بأكثر من مليوني زائر سنوياً من المهتمين بشراء الكتب والمشاركة في البرنامج الثقافي المصاحب للمعرض.

كتب البيان

في هذه الفعالية الفكرية التي تكون صراعا صامتا بين ثقافات و أفكار مختلفة تشارك مجلة البيان بقائمة متنوعة من الكتب الشرعية و الفكرية و السياسية أبرزها ما خطه الكاتب الدكتور فيصل بن علي الكاملي المتخصص في أمور الأديان كتاب "يجدونه مكتوبا عندهم"، ويعد الكتاب إضــافــةً مهمـــةً فــي إيــــراد وإيضــاح دلائلَ على النبوة  المحمـدية من  خـلال  الكتب  والأسفــــار القديمة؛ فهو دراسةٌ عميقة،  وقراءةٌ فاحصة،  وموازناتٌ دقيقة لجوانب هذه القضية.

و ينشر هذا العام أيضا للكاتب نفسه كتاب آخر بعنوان " قراءات في عقائد الغرب"، و يضم الكتاب قائمة بمقالات الكاتب التي نشرت في زاوية «الغرب: قراءة عقدية».

ويقول الكاملي عن هذا الكتاب:"بدأت بما يتعلق بالمصدر الذي يعتمده الغرب المتـدين – أعنى الذي يدْعـونه (الكتاب المقدس)، وبينت زيف ما يدَّعونه من كثرة مخطوطاته وصيانة لغـاته.  ثم أتبعت ذلك بذكر المستشـرقين ونظرتهم لكـتاب الله عز وجل ودسائسـهم في ترجمات معانيه".

ويستكمل حديثه:"انتقلـت بعـدها إلى الحـديث عن أصول الباطنية الغـربية وعلاقتهـا بالأصـول الوثنية البابلية والفرعـونية واليونانيـة والروميـة، وكيف تسربت بعض أشكـال هـذه الباطنيـة إلى بلاد الإسـلام بأشكـال منها تَعلُّق تمائـم القرن التي تعـرف بسوار الطاقة ونحوها. أوردت بعدها ما يتعـلق بمعقل النصـرانية الأول في بلاد الغرب – أعنـي روما، ويدها الخفية في السيـاسة العالميـة عن طريق التنظيمات الباطنية، ومشروعها الذي تسعـى من خلاله إلى استـرداد بيت المقدس باسـم حل الدولتين، ودور البهائية في خدمة هذا المشروع".

أما الدكتور همام عبد الرحيم سعيد فقد حاول إبراز ملامح منهج علماء الحديث في الرواية والدراية، واستطاع أن يذلل هـذا الموضوع ليكـون في متناول المثقف المسلم بشكـل عام، وأن يسلمه المفتاح الذي يمكنه من التعامل مع كتـب الأصول ويعرفه بالمنهج الذي يحكمها من خلال كتابه " الفكر المنهجي عند المحدثين.

و تنشر البيان هذا العام في معرض الرياض كتاب لعبد الله المزروع بعنوان " إلزام ولي الأمر وأثره في المسائل الخلافية ".. ويبحث الكــتاب مسألة إلزام ولي الأمر رعيتَه في المســائل المختلف فيهــا بين الفقهــاء، وذلك بتحــرير محل النــزاع، وبيان أقســام المســائل الخــلافية، وحكم كل قســم. كمــا تناول الكتاب استدلال بعض أهــل العلــم بقاعدة (حكـم الحاكم يرفع الخلاف) فيما يتعلق بدخول ولي الأمـــر في هــذه القــاعـدة من عدمه، وسعــى فـي بيـــان المعنى الذي قصده العلماء حين تقريرهم لهذه القاعدة.    

وما يلفت الانتباه من كتب البيان لهذا العام كتاب "العرب السنة في العراق حيث تألقت مجموعة من الباحثين في سرد معاناة الشعب العراقي و خصوصا أهل السنة طوال تاريخهم في العراق و ركز الكتاب أيضا على مرحلة الإحتلال الأمريكي عام 2003 و كذلك التغول الطائفي التي يمارسه الشيعة بدعم من إيران و كذلك طائفية الحكم في بلادهم.ولخص الكتاب تحت عناوين ثلاثة: الماضـي بدروسـه وعبره، والحاضـر بتداعياته وأثره، والمستقبل برؤيته واستراتيجياته وصوره.

 كثر الحديث في الآونة الأخيرة حول «المفكرين الجدد للإسلام» وقراءاتهم الجديدة والحداثية للقرآن الكريم، وتصديهم للتراث الإسلامي برمته قرآناً وسنة بالقراءة والتحليل والنقد، هذه القضية وغيرها يطرحا كتاب "الحداثية للقرآن الكريم ومناهج نقد الكتاب المقدس " للدكتور  يوسف الكلام.

أما الدكتور إبراهيم الحقيل  فيثري إصدارات البيان بدراسة نقدية بعنوان "الاستدلال الخاطئ بالقــرآن والسنــة على قضايا الحرية".. وفي حديث له يقول إنه هذه الرسالة جاءت نقداً للحرية بالمفهوم الغربي، ونقضاً لها من أساسها بنصوص الكتاب والسنة بفهم كبار المفسرين من علماء الأمة في سالفها وحاضرها، وكَشَفت عوار من انساق وراء فكرة الحرية من بعض المفسرين والمفكرين المسلمين. 

بدوره يقول الدكتور غازي التوبة و الذي اشتهر بمقالاته الفكرية المنشورة على موقع قناة الجزيرة بأن هناك جناحين تحلّق بهما الأمّة، هما: جناحا العقل والنقل، وبمقدار استوائهما الصحي يكون تحليق الأمّة ونجاحها، وعزز ذلك بالحديث عن مسيرة الأمة التي يراها صحيحة من خلال دراسة نقدية تنشر في معرض الرياض بعنوان " رؤى وآراء معاصرة ".

أما الكاتب فهد العجلان فينشر هذا العام ضمن منشورات مجلة البيان المجموعة الثانية من مقالاته التي تأتي بعنوان "معركة النص"، وتتناول مادة ثرية متعلقة بقضايا السياسة الشرعية، ونقد الاتجاه العلماني الذي ألقى بثقله للحيلولة دون تطبيق الشريعة.

وينشر كذلك الدكتور سعد العتيبي كتاب بعنوان مقالات في السياسة الشرعية يتحدث فيه عن السياسة الشرعية، والقــــوانين الإسلامية (الأنظمـــــة المـــــرعــية) وغــــير الإسلامية (القـــوانين الوضعية).

ثمة كتابات حول إفراد الانحرافات الفكرية ونقضها، وثمة كتابات أخرى حول تعميق الإيمان والعقيدة في النفوس، ولكن دراسة ينبوع الغواية الفكرية  التي أعدها عبدالله العجيري  تميزت بالتنقيب عن العلاقة الرابطة بينهما، عبر تسليط عدسة البحث على ذلك الشريان الذي يربط القلب العقدي باللسان الفكري.

ومن قائمة البيان المنشورة هذا العام كتاب "مقالات منهجية وعقدية" للدكتور عبد العزيز آل عبد اللطيف و يضم بين طياته مقالات لكتاب مجلة البيان تحدثوا خلالها عن هذه القضية.

كما تنشر مجلة البيان التقرير الارتيادي العاشر (واقع الأمة بين الثورات والمرحلة الانتقالية)، و هو التقرير الارتيادي الذي تصدره مجلة البيان كل عام، وفي نسخته العاشرة يتناول القضية الأكثر حضورا في المشهد السياسي المعاصر، و ما أفرزته الثورات العربية من آثار ألقت بظلالها على جميع مفاصل قضايا الأمة، وتوزعت المحاور على ستة أبواب تعرضت للبحث النظري، ومتغيرات المرحلة الانتقالية، والمناطق الثورية التي لا تزال الصورة فيها تحتوي على كثير من الضبابية كالبحرين واليمن، كما تعرضت لموقف الدول الغربية، وقضايا العمل الإسلامي، ثم تركز الباب الأخير على القضايا الاقتصادية والتنموية.

:: للاطلاع على أحدث اصدارات البيان في جناح معرض الرياض الدولي للكتاب 1434هـ

أعلى