دولة الإحتلال الإسرائيلي تقوم بتطوير أسلحتها النووية

أظهرت صور من أقمار صناعية نشرتها وكالة أسوشيتد برس العالمية، عن أعمال تطويرية للبنية التحتية

 

البيان/القدس: أظهرت صور من أقمار صناعية نشرتها وكالة أسوشيتد برس العالمية، عن أعمال تطويرية للبنية التحتية الخاصة بمفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي، ربما تكون الأكبر منذ عقود.

وبحسب التقرير - كما ذكر موقع واي نت العبري - فإنه تم توثيق حفريات جرت ولا زالت تجري في المكان، وأن هناك أعمال بناء تخص البنية التحتية لا زالت قيد الإنشاء.

ويظهر من الصور التي التقطت يوم الاثنين الماضي، حفر حفرة جنوب غرب المفاعل بطول 15 مترًا وعرض 60، ويظهر رؤية الرمال المسحوبة من الحفرة، فيما شوهدت حفرة أخرى بطول 330 مترًا.

وعلى بعد ميلين إلى الغرب من المفاعل، تتراكم حفر أخرى فيما يبدو لبناء قواعد خرسانية، كما يمكن رؤية بقايا الحفريات.وتقول وكالة الأسوشييتد برس إن مثل هذه القواعد الخرسانية تستخدم عادة لغرض دفن النفايات النووية.

ووفقًا للتقييمات بأن الحفريات بدأت في أوائل عام 2019، ومنذ ذلك الحين تتقدم ببطء.ورفضت الحكومة الإسرائيلية التعليق على تلك الأعمال.

وبحسب خبراء في المجال النووي فإن التقييم السائد بأن الغرض من البناء الجديد هو الحفاظ على القدرات النووية الحالية مع اقتراب المفاعل من التوقف عن العمل، مرجحين أن الدولة العبرية تعمل على استبدال بعض مهام المفاعل والتي لا تزال تعتبر ضرورية.

وقال أحد الخبراء إن دولة الإحتلال قد تكون ترغب في إنتاج المزيد من التريتيوم، وهو منتج ثانوي مشع وله تحلل سريع نسبيًا، ويستخدم عادةً لتضخيم الانفجار برؤوس نووية، أو أنها قد ترغب في إنتاج بعض البولتونيوم الجديد لاستبدال أو إطالة عمر الرؤوس الحربية الموجودة بالفعل في الترسانة النووية.

 

أعلى