الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم المرسلين .. وبعد

فإن الإساءة لجناب المصطفى صلى الله عليه وسلم ليس حدثاً عرضياً، وليس قضية هامشية، بل هي إساءة بالغة، وجرح لأمة الإسلام كلها، وتعدٍّ على حرمة عظيمة من حرمات ديننا، لا يجوز أن تمر مرورا عابراً على الإطلاق!

إن تكرار الإساءة لنبينا صلى الله عليه وسلم من الإعلان الغربي تأكيد للعقلية الأوربية المتغطرسة، وتعبير عن ظاهرة الخوف من الإسلام ( الإسلاموفوبيا ) التي تتصاعد بشكل كبير في أوربا خصوصا، فالإسلام – ولله الحمد والشكر – يتنامى بشكل مستمر رغم حملات التعدي والتشويه المتعمد الذي يمارس في الغرب بأكثر من صورة.

كما أن ظاهرة الخوف من الإسلام استدعت عند بعض اليمينيين المتطرفين عقدة الحروب الصليبية، وتاريخ الحروب الإستعمارية، التي شكلت العقلية الغربية وأثرت فيها تأثيرا بالغاً.

وإسهاماً منا في مجلة البيان في الذب عن جناب النبوة، ننشر هذا الملف الشامل، نرجو أن يجد فيه القارئ الكريم ما يعينه في تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم والدفاع عنه.