ما إن توقف هدير الدبابات وأزيز الطائرات في غزة، حتى خرجت قناعات إسرائيلية في مختلف الأوساط السياسية والعسكرية والأمنية، تجمع على أنها كانت حرباً «واجبة الواقع»؛ لأن حماس عرضت «إسرائيل» وجيشها عاريين، عديمي الوسيلة، يجدان صعوبة في الرد، ويفقدان على نحو شبه تام قدرتهما على الردع، ولا يمكن لأي دولة السماح بوضع كهذا، وأن يظهر رئيس الوزراء ووزير الحرب، وبالتأكيد عشية الانتخابات، كغير قادرين وواهنين وعديمي الحيلة.

وفي وقت لاحق، بدأت عبارات المدح والإطراء يُغمر بها الساسة والعسكريون الإسرائيليون عقب انتهاء الحرب على غزة، وما علموا أنه قد يحل محلها عبارات أخرى إذا ساءت الأحوال الأمنية بعد ذلك، خاصة أن «بنيامين نتنياهو» أخذ على سلفه «إيهود أولمرت» بأن حربه في شتاء 2008–2009 لم تحرز هدفها؛ لأن سلطة حماس لم يُقضَ عليها ولم تُسحق، وهو ما يستدعي التساؤل: هل كانت عملية «عمود سحاب» ناجحة أم فاشلة؟ وهل تبين لنا أنها كانت ضرورية أم غير ذلك؟ ستخبرنا بذلك الأيام القادمة.

والحقيقة أن حرب «نتنياهو» الأولى طابقت حرب «أولمرت» الثانية مُطابقة تامة: فقد جرتا في غزة، وفي الشتاء، بعد انقضاء تصعيد زاحف مشحون بالقذائف الصاروخية التي سقطت على بلدات الجنوب، ويحدث هذا عشية انتخابات الكنيست، ما يعني أنها كانت عملية عسكرية واسعة في توقيت سياسي حساس! وهنا يسألون: ألم يكن من الممكن تنفيذ سلسلة التصفيات قبل ذلك؟ لأننا جربنا غير قليل من جولات عنف قاسية في السنة الأخيرة وكانت السياسة دائماً هي «الاحتواء»، ويمكن أن نسأل: أما كان من المرغوب فيه أن ننتظر لما بعد الانتخابات؛ لأن الجعبري كان سيظل يتجول بسيارته في شوارع غزة؟

في السياق ذاته، فإن التقييم الميداني لعملية عمود السحاب، ومدى نجاحها أو فشلها؛ يشير بالضرورة إلى أن ما جاء عقب اغتيال الجعبري كان أقل توقعاً، فقد نجحت العملية الجراحية وماتت أشياء أخرى، بحيث يمكن اتهام صنّاع القرار في تل أبيب بالإحجام عن حلول أساسية مع حماس في غزة، فهم يريدون أن يكسبوا زمناً، ثم يضيعونه، وفي هذه المرة كما المرة السابقة قبل 4 سنوات، لم يأخذوا من حماس وشريكاتها المسدس، بل المشط فقط، لأنه حينما يكون الهدف المعلن هو الهدوء من غير استغلاله للتقدم، تكون النتيجة زيادة القوة!

ما يعني أنه لا يهم هل سقط الصاروخ الفلسطيني في البحر أو في «بات يام»، أو في حديقة أو «رمات غان»؟ لأن المهم من جهة نفسية أن الحاجز الوهمي تم اختراقه. وفي حرب الاستنزاف يولى العامل النفسي أهمية كبيرة، خاصة فيما يتعلق بالسكان المترددين بين الأمل واليأس، وهو ما يعني أنه بات يوجد في نظر الفلسطينيين وأنصارهم ما يتوقعونه، وهو زيادة الدقة وتطوير منظومات السلاح ورؤوس صواريخ أشد فتكاً، وربما مواد قتال كيماوية وبيولوجية أيضاً.

هنا يبدو من المهم الإشارة إلى جملة من الاعترافات الإسرائيلية الواردة في هذا السياق، ومنها أن عملية «عمود السحاب» الأخيرة، وجميع الحملات العسكرية اللاحقة، لن تحل المشكلة الصعبة في قطاع غزة والمنظمات التي وجدت مأوى فيه؛ لأنه لا يوجد ولن يكون حل عسكري لما وصفه «الدمل» المسمى قطاع غزة، وكل ذلك يعني أن الحرب الأخيرة ليست سوى مجرد فصل آخر في الكتاب الدموي الذي لم يعد أحد يتذكر بدايته، أما نهايته فلا يراها أحد بعد؛ لأنها حرب لا نهاية لها.

وهو ما دفع بجملة من الجنرالات للمطالبة بتشديد الحصار على غزة لمنع دخول الأسلحة، لا أن تستمر «إسرائيل» بتزويد الفلسطينيين بوسائل العيش، وإلا فإن منطقة «غلاف غزة» ستأخذ بالاتساع حين لا تفي الحكومة بواجبها الأمني تجاه حماية سكانها، مشيرين إلى رأيين داخل «إسرائيل» حول كيفية التعامل مع حماس:

1 - شنّ حرب ترمي لإسقاطها دون تفكير في حياة الجنود والمواطنين ورعايا العدو، بل الأخطاء السياسية وغير الأخلاقية: فقد تجعل ضحايا الجيش الطبق الفضي لإنشاء دولة فلسطينية موحدة، فيما الخطر الكامن في نقل غزة لسيطرة السلطة أكبر من الخطر الكامن في حماس.

2 - استمرار المشاركة في غزة، والانفصال عن رعايا العدو، حتى لو تعرضت للخطر حياة اليهود، وتعززت سيطرة حماس؛ لأن «إسرائيل» حينما تزود السكان في غزة بحاجاتهم تعفي السلطة من مسؤوليتها عن رعاياها، وتحررها للاشتغال بزيادة قوتها استعداداً للحرب.

قوة الردع

في السياق ذاته، زعمت محافل سياسية صهيونية أن عملية «عمود سحاب» بدأت بخطوة صحيحة، لكن النهاية جاءت صعبة، ولذلك يجب الاستعداد جيداً لما هو قادم، فقد تمت تصفية الجعبري في تأخر ملحوظ، وفعل ذلك متأخراً أفضل من ألا يكون، كي تُعاد لـ «إسرائيل» قوة الردع التي سُحقت في الأشهر الأخيرة، وإنّ الثمن الذي يجبيه الجيش و«الشاباك» من حماس هو الاحتمال الوحيد لوقف إطلاق النار فترة طويلة؛ هذا هو الهدف.

وأضافت: الحرب الأخيرة لن تحل المشكلة حلاً كاملاً؛ لأنه لا يعقبها اتفاق سلام ولا هدنة، بل إحراز ردع لبضع سنوات، ويمنح سكان البلدات في الجنوب هدوءاً نسبياً؛ لأن الطريق من هنا لإحراز الأهداف الواقعية طويلة، وستكون أيام مد وجزر، وأيام حيرة طويلة، وستنشأ مشكلات سياسية صعبة في الشرق الأوسط والدائرة الصديقة البعيدة في الولايات المتحدة وأوروبا، وصواريخ «غراد وفجر» تصيب أهدافها.

وأوضحت أوساط أمنية واستخبارية صهيونية أن حماس انتصرت في أن تكون في الوعي العربي رواية نجاح، وكأنها كانت قادرة في المعركة مع «إسرائيل» وجيشها، ولذلك فإن الكلام عن قوة الجيش والأحاديث التحليلية عن إنجازاته في المعركة، لا تردع حماس؛ لأن حربها ليست ضده بالأساس، بل لنقطة ضعف الدولة، وهم المستوطنون في بيوتهم والطلاب في مدارسهم، وهذه الحرب بالنسبة لها بسيطة ورخيصة.

ولذلك من المهم في هذه المرحلة ألا نعطيها شعوراً بأنها خرجت من المعركة الحالية مع «صورة انتصار»، وإلا انتظرتنا معركة أشد بأضعاف قد تكون في المستقبل القريب يجب علينا أن نطمح لإسقاط قادتها؛ لأن هذه المنظمات على مر التاريخ لم تعد موجودة ولم تنشر عقيدتها حينما تم القضاء عليها.

وبعد مرور شهر على انتهاء الحرب، يتضح أن تصفية الجعبري تتزامن مع خطر نظام جديد في مصر يخضع لضغوط داخلية، ويتراجع عن اتفاق السلام؛ وقد يتلاشى التصميم الذي تعالج به السلطة الفلسطينية جهات من حماس، وقد يهب الشارع العربي والإسلامي، ما يعني وفق المنظور الإسرائيلي أن الجعبري استحق الموت، لكنهم يأملون ألا يكون عندهم سبب للندم على فرحهم بموته.

:: مجلة البيان العدد 307 ربيع الأول 1434هـ، فبراير 2013م.