التأكيد على أهمية اللغة أمرٌ يشبه العبثَ، ومن البلاء صَرْف وقتٍ له؛ ذلك أن اللغة ركنٌ ركين في ثقافة أيِّ أمة، وسرٌّ من أسرار الوجود والتأثير والمنافسة، حتى أن العالم يعيش في سباقٍ لغويٍّ محمومٍ ضمن مجالات اقتصادية وعلمية وتقنية وثقافية وترفيهية كذلك.

ولأن منزلة اللغة من الثقافة تشبه مكانةَ العمود الفقري في الجسم، كانت هدفاً للأعداء، في مقـابل حرص المخلصين على خدمتها ونصرتها، وتجديد الدعوة لحمايتها والانطلاق منها، ولذلك تفتح مجلة البيان هذا الملف، على أمل أن يكون واحداً من جهود كثيرة موفَّقة لخدمة لغةِ القرآن المقدسة، وابنةِ عدنان الكريمة، على صعيد التنظير، وفي فضاءات العمل، وما أكثرها!

 

فضل اللغة العربية في القرآن والسنة وآثار السلف  مركزية اللغة في الهوية والثقافة

شعوب وحركات أحيت لغاتها من موات مشروعات معاصرة لخدمة اللغة العربية

اللغة العربية باعتبارها لغة ثانية وحرفاً مستخدماً تاريخ الدعوة إلى العامية وأثرها في مصر