منذ إحتلال إيران للأحواز عام 1925  شرعت الدولة الفارسية إلى تفريسها وأطلقت عليها إقليم "خوزستان" حيث يعيش أكثر من 11 مليون نسمة غالبيتهم من العرب السنة، و لطمس هويتهم الثقافية و الفكرية شرعت إيران في منع بناء المساجد و حرمانهم من التعليم باللغة العربية و من الوظائف العام كما سعت إلى قمع أي نشاط معارض للإحتلال و أعدم بحسب المنظمات الدولية خلال عام 2015 أكثر من 800 شخص من النشطاء الأحواز. لا فرق بين إحتلال إيران للأحواز و إحتلال الكيان الصهيوني لفلسطين، إلا أن المكانة الدينية لفلسطين جعلتها قضية الإعلام و السياسة دائما لكن الأحوازيين حرموا من كل شيء حتى من تضامن إخوتهم العرب إلا مؤخرا بدأت الأحواز تعود إلى صفحات الإعلام العربي و الإسلامي على استحياء.. إنطلاقاً من واجبنا نحو قضية مهمة من قضايا المسلمين نقدم للقراء سلسلة من المقالات حول القضية الأحوازية و القمع الإيراني للمسلمين في الأحواز المحتلة...

ثمن التوحید في جغرافیة ما تسمی بإیران  منّهجية اضطهاد أهل السنة في إيران (الأحواز أنموذجاً)

عرب الأحواز تطهير عرقي وتجريف للهوية القومية  رحلة في غياهب سجون الاحتلال الإيراني

  تهميش الأحواز في الإعلام العربي

info