البيان/فرانس برس: أعلن وزير الدفاع الأفغاني مقتل 30 عنصرا من طالبان في غارات جوية استهدفت مقاتلي الحركة في ولاية قندوز في شمال أفغانستان . من جانبها،اتهمت حركة طالبان الحكومة بالتسبب في مقتل 23 مدنيا خلال هذه الغارات ، والتي نفت أنها أودت بحياة مقاتلين في صفوفها.

   وجاء في بيان وزارة الدفاع الذي نُشر في تغريدة على تويتر، أن "التقارير الأولية لا تشير إلى إلحاق أي ضرر بالمدنيين"، لافتة إلى أنه سيتم إجراء تحقيق.

وأشار محمد نعيم منغال، وهو مدير مستشفى محلي، لوكالة الأنباء الفرنسية إلى مقتل ثلاثة مدنيين واصابة ثلاثة آخرين، تم نقلهم إلى المشفى بعد الهجوم.

ويأتي الحادث بعد دعوة جديدة أطلقها الرئيس الأفغاني لوقف إطلاق النار لأسباب إنسانية من أجل "حماية الشعب وتجنب العنف والأعمال الإرهابية وتحقيق سلام حقيقي ودائم".