البيان/متابعات: بينما يشدد الصراع السياسي مع دولة الإحتلال الإسرائيلي حول أطماعها الجديدة بضم الضفة المحتلة إلى سيادتها ومحاولتها إقناع الدول المجاورة والغربية بمشروعها الجديد، تفاجئ سكان مدينة القدس المحتلة بإقدام قوة من الجيش الإسرائيلي على قتل الشاب إياد الحلاق وهو من ذوي الإحتياجات الخاصة بعد إطلاق النار عليه بالقرب من باب الأسباط صباح اليوم السبت.

وذكرت نقاة 13 العبرية إن أفراد الجيش الإسرائيلي أطلقوا الرصاص على الشاب الحلاق حتى الموت، وهو من سكان حي وادي الجوز بالمدينة المحتلة. وفي رواية لأحد أقاربه فقد كان الشهيد إياد الحلاق "متوجهاً بصحبة مرشدته لمدرسة الاحتياجات الخاصة قرب باب فيصل وهو وحيد أمه ومعروف بهدوئه الشديد ويعتاد سلوك هذا الطريق يوميا، إلا أن الجنود القتلة صرخوا عليه وأفزعوه بأسلحتهم فلم يستطع فهم مايريدون فحتمى منهم خلف حاوية نفايات كانت قريبة من المكان، إلا أنهم باغثوه بإطلاق كثيف للنار!."