البيان/القدس: في خطوة ليس بجديدة على الخطاب الرسمي الأمريكي، ألقى وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، بصفته أكبر دبلوماسي أمريكي، عظة دينية في حفل نظمته "الجمعية الأميركية للمستشارين المسيحيين" حول ما اعتبره "المكونات الرئيسية للقيادة المسيحية".

وركز بومبيو في خطابه الذي نظم في مدينة ناشفيل بولاية تينيسي حول "ما يعنيه أن يكون قائدًا مسيحيًا"، وواجه النشاط الذي أقامته وزارة الخارجية الأميركية، انتقادات لكونه تجاوز الخط الذي يفصل بين الدين والدولة.

وفي العظة التي قدمها قال بومبيو:"أريد أن أغتنم وقتي اليوم للتفكير فيما يعنيه أن أكون قائدًا مسيحيًا وزعيمًا مسيحيًا في ثلاثة مجالات، الأول هو التصرف. كيف يمكن للمرء أن يحمل نفسه في العالم؟ والثاني هو الحوار، والحديث. كيف يتم التواصل مع الآخرين حول العالم؟ والثالث هو القرارات ، القرارات التي نتخذها" في الخطاب الذي ركز أيضا على الحرية الدينية وتحت عنوان "أن تكون قائدا مسيحيا".

وأثار خطاب بومبيو الكثير من الانتقادات، خاصة من القيادات اليهودية الأميركية، حيث شكك آرون كياك ، الرئيس السابق "للمجلس القومي اليهودي الديمقراطي" ، بمدى ملائمة استخدام بومبيو لمنبره (كوزير الخارجية الأميركية) للترويج لدين معين، في حين أن النظام السياسي الأميركي يقوم على أساس فصل الدين عن الدولة.

ومن المعروف عن الوزير بومبيو أنه متدين وينتمي للمجموعات التبشيرية "الإفنجالية" الداعمة للاحتلال الصهيوني للضفة الغربية حيث يعتقد هؤلاء أن ذلك ضروريا لعودة المسيح. وخاض بومبيو معركته الانتخابية للكونغرس الأميركي عام 2010 على هذا الأساس حيث هزم منافسه الديمقراطي راج غويال، الهندي الأصل مستخدما الدين في مهاجمة منافسه في الدائرة الانتخابية المحافظة واصفا غويال بأن "يرتدي عِمة، قد يكون هندوسيا أو مسلما أو بوذيا" قاصدا بأنه غير مسيحيا.

وسرد بومبيو في خطابه "صحوته الدينية" التي اكتسبها من ذوي الخبرة عندما كان طالبا جامعيا في الكلية الحربية الأميركية ويست بوينت.

وقال "لقد كنت مثل الكثير من الناس، لقد نشأت على الذهاب إلى الكنيسة (في المناسبات) ولكن بالنسبة علاقتي مع الله (درجة التدين)، لم تكن ذات أهمية خاصة بالنسبة لي، ولكن مع تقدمي في السن ، عندما بدأت في أكاديمية الولايات المتحدة العسكرية ، كان هناك شابان دعاني إلى دراسة الكتاب المقدس (الإنجيل)؛ لقد كانا مصممان للغاية في شرح كلمة الله. وبعد بعض الدراسة والتلمذة معهم ، ساعدوني على البدء في السير مع المسيح ".

وتجاهل بومبيو في خطابه في ناشفيل يوم الجمعة، العاصفة النارية الدائرة في واشنطن قائلا، إن "الكتاب المقدس يدعونا إلى أن نتحول وأن نتجدد باستمرار، لذلك فإني أبقِي الكتاب المقدس مفتوحًا على مكتبي ، وأحاول كل صباح أن أجد وقتا لقراءته لأبقي على وجداني مفتوحا وأن أكون متواضعًا ".واختتم حديثه مخاطبا الجمهور بقوله "ستكونون جميعًا في صلواتي وأنتم تزاولون عمل الله، وأنا أتطلع إليكم بينما أقود الدبلوماسية الأميركية".