البيان/ وكالات

تعرض معسكر لميليشيات الحشد الشعبي في غرب الأنبار، اليوم الأحد، لضربة جوية بطائرات مجهولة.

وأكد قائد عمليات الحشد الشعبي في غرب الأنبار، قاسم مصلح، تعرض مطار المرصنات الذي يعتبر القاعدة الرئيسية للحشد في المحافظة في الساعة الثانية فجراً لضربة جوية مجهولة المصدر.

وأوضح مصلح أن المعسكر يبعد نحو 100 كيلومتر عن الحدود السورية، ويقع غرب محافظة الأنبار قرب منفذ طريبيل مع الأردن.

وكانت وسائل إعلام موالية للحشد ولإيران قد ذكرت أن طائرة مجهولة استهدفت محيط المعسكر، مؤكدة عدم وقوع أي إصابات بشرية.

من جهتهم، أكد شهود عيان في القرى القريبة من المعسكر أنهم سمعوا أصوات دوي انفجارات قوية لم تعرف طبيعتها في ساعة متأخرة من ليل أمس.

وكانت عدة مواقع للحشد الشعبي في العراق قد تعرضت في يوليو/تموز وأغسطس/آب الماضيين وسبتمبر/أيلول الحالي لعدة ضربات. وقد نفت الولايات المتحدة مراراً مسؤوليتها عنها، بينما اتهم الحشد إسرائيل بالوقوف وراءها.

وفي سياق آخر، أصدر رئيس مجلس الوزراء العراقي عادل عبدالمهدي، أمس السبت، أمرا ديوانيا قرر فيه المصادقة على الهيكلية التنظيمية الخاصة بهيئة الحشد الشعبي، وإلغاء جميع العناوين والمناصب التي تتعارض مع العناوين الواردة في الهيكلية. كذلك منح رئيس هيئة الحشد الشعبي صلاحية التعيين بالوكالة للمناصب والمديرين في الهيئة، وعرضها على رئاسة مجلس الوزراء لغرض الموافقة من عدمها.