البيان/وكالات: قال مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، إن الولايات المتحدة لا تزال بحاجة لتسوية قضايا قائمة منذ وقت طويل مع السودان قبل أن تفكر في رفعه من قائمتها للدول الراعية للإرهاب.

وفي وقت سابق هذا الأسبوع، وقع المجلس العسكري الحاكم بالسودان وائتلاف المعارضة الرئيسية بالأحرف الأولى على إعلان دستوري يمهد الطريق أمام تشكيل حكومة انتقالية مما دفع وسطاء دوليون للمطالبة برفع اسم السودان من القائمة الأمريكية.

وخلال مؤتمر صحفي في الخرطوم، قال ديفيد هيل وكيل وزارة الخارجية الأمريكية للشؤون السياسية عندما سئل عن هذه المسألة "هناك عدد من الأشياء التي نتطلع لبحثها مع حكومة بقيادة مدنية".

وكانت الحكومة الأمريكية علقت النقاش بشأن تطبيع العلاقات مع السودان في أبريل بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير. وقال هيل إن التعليق لا يزال ساريا.وقال هيل إنه التقى مع عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الانتقالي وأعضاء من قوى إعلان الحرية والتغيير، الذي يمثل تحالف المعارضة، وجماعات أخرى من المجتمع المدني.