البيان/فرانس برس: أكدت السناتور الأميركية جين شاهين أن الولايات المتحدة لا تريد انسحابا "متسرّعا" من أفغانستان، وسط مساع لإنهاء الصراع الدائر في البلاد.

وشدّدت السناتور الديموقراطية، العضو في لجنة القوات المسلّحة في مجلس الشيوخ المشرفة على الجيش الأميركي، على وجوب مشاركة النساء في المفاوضات التي تجريها بلادها مع حركة طالبان.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أبلغ مستشاريه العام الماضي بأنه يريد تقليص حجم القوات الأميركية المنتشرة في أفغانستان والبالغ عديدها 14 ألفا بنحو النصف، ما أثار انتقادات له بأنه يدفع باتجاه انسحاب متسرّع.

وتابعت "هناك موقف قد لا تعكسه دائما التغريدات الصادرة عن البيت الأبيض"، في إشارة إلى ميول ترامب لإطلاق رسائل غير متوقّعة بشأن السياسة الخارجية.يشار إلى أن شاهين هي المرأة الوحيدة في لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ.

ومن المتوقّع عقد جولة محادثات جديدة في أبريل الحالي بين وفد من القادة السياسيين الأفغان يضم مسؤولين في الحكومة، وحركة طالبان في العاصمة القطرية الدوحة.

 

ولطالما رفضت طالبان إجراء محادثات رسمية مع كابول واصفة حكومتها بأنه "دمية" بأيدي الغرب، وقد شددت على أن المسؤولين الحكوميين سيشاركون في المحادثات "بصفة شخصية".