البيان/صحف: تناول تقرير لصحيفة الغارديان التطورات الأخيرة في ليبيا وتحذيرات رئيس وزراء الحكومة المعترف بها من الأمم المتحدة فايز السراج من أن الهجوم على العاصمة طرابلس قد يؤدي إلى نزوح جماعي للمهاجرين إلى شواطيء أوروبا عبر البحر المتوسط.

وأوضح أن هذه التحذيرات "تتطابق تماما مع التوقعات التي استخلصتها الاستخبارات الإيطالية من المشهد الليبي و نقلتها للحكومة في روما" التي تضطلع بدورها في تحذير بقية حكومات الاتحاد الأوروبي.

وأشار إلى حالة القلق في دول الاتحاد الأوروبي الآن من أن تتسبب الحرب في ليبيا في تشريد مئات الآلاف بحيث يتحولون إلى سيل من المهاجرين يتجه نحو أوروبا كما حدث في السيناريو السوري".

ويضيف وينتور أن منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين أكدت أنها لايمكنها توقع عدد اللاجئين المحتمل في حال استمرت المعارك في ليبيا، لكن وينتور يشير إلى أن "إيطاليا استقبلت نحو 6 آلاف لاجيء شهريا حتى العام 2017 وهو الأمر الذي كان له نتائج عكسية على الساحة السياسية حيث تمكن ماتيو سالفيني وزير الداخلية المتشدد في إيطاليا من بناء شعبيته على أساس مواجهة اللاجئين بقوانين وإجراءات أكثر تشددا".