البيان/ الأناضول: أصابت المسلمين في نيوزيلاندا حالة من الصدمة والذهول بعد الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجدين في مدينة كرايست تشيرش، الجمعة؛ ما أودى بحياة 40 وإصابة أكثر من 20

وأشارت إلى أن وسائل الإعلام المحلية في حالة صدمة وحولت تغطياتها بالكامل إلى الهجوم الذي يعتبر جديدا من نوعه؛ فهو حدث جلل بالنظر إلى هذا العدد الكبير من الضحايا في دولة صغيرة يبلغ عدد سكانها نحو 5 ملايين فقط.

وقالت السلطات إنها اعتقلت 3 أشخاص وامرأة وبحوزتهم الكثير من الأسلحة و المتفجرات ولديهم آراء مسيحية متطرفة. وأضافت: "كل ما سبق يعني أن الأمر منظم وتقف وراءه جهة معينة تتبنى فكرا متطرفا تجاه المسلمين. و استهدفت الهجمات مسجدي "النور" و "لينوود". وذكر شهود عيان أن أسلحة مختلفة ومتفجرات استخدمت في الهجوم.". 

وأعلنت رئيسة وزراء نيوزيلندا، جاسيندا أرديرن، في مؤتمر صحفي، مقتل 40 وإصابة 20 شخصًا جراء الهجوم الإرهابي. 

بينما قالت الشرطة النيوزيلندية إنها احتجزت 3 رجال وامرأة واحدة مشتبهين في الهجوم على المسجدين.