البيان/ الأناضول

فتحت النيابة العامة في مقاطعة بليكينج السويدية تحقيقا ضد نائب رئيس بلدية مدينة كارلسكرونا، بتهمة ارتكابه "جريمة كراهية" بحق المسلمين.

وذكرت صحيفة "بليكنيج لانس" المحلية، اليوم الجمعة، أن نيابة بليكنيج فتحت تحقيقا بحق "كريستوفر لارسون" نائب رئيس بلدية مدينة كارلسكرونا، والعضو في حزب "ديمقراطيو السويد" اليميني المتطرف.

يشار إلى أن لارسون احتج العام الماضي على سماح بلدية كارلسكرونا لمسجد برفع الأذان عبر مكبرات الصوت، وكتب على حساب الحزب في وسائل التواصل الاجتماعي عبارة تسيء إلى المسلمين.

وقال نائب رئيس البلدية في العبارة: "إن أصوات الله أكبر الصاعدة في سماء كارلسكرونا من الأذان، يرددها الإسلاميون أثناء تفجير أنفسهم".

وإثر نشر هذه العبارة، قدم النائب عن الحزب الديمقراطي الاشتراكي السويدي ماغنوس مانهمار، شكوى قضائية ضد لارسون.

فيما زعم لارسون أنه لم يوجه إساءة إلى المسلمين، وأن التحقيق يأتي بدافع سياسي.