البيان/فرانس برس: أقر موقع فيسبوك المتورط في فضيحة استغلال بيانات شخصية الاثنين بانه يجمع بيانات رواد انترنت بما في ذلك عندما يكونون خارجه، وهي ممارسة يؤكد أنها غير محصورة به فقط.

وكان المدير العام للموقع مارك زاكربرغ أوضح خلال سؤاله مرارا في هذا الصدد عند مثوله أمام الكونغرس الاسبوع الماضي، أن الشبكة تجمع بينات غير تلك التي يتقاسمها مستخدموها على صفحاتهم.

وشرح ديفيد بيسر أحد مسؤولي "منتجات" فيسبوك بالتفصيل على مدونة الموقع الاثنين كيف "يجمع الموقع بيانات من مواقع أو تطبيقات أخرى"، مستخدما إحدى "أدوات" التسويق المتعددة لديه والتي تتيح قياس تأثير دعايات هذه المواقع والتطبيقات على فيسبوك وأيضا خارجه.

وعلى سبيل المثال، يخزن فيسبوك معلومات عندما ينقر مستخدم على زر "أعجبني" أو "تقاسم" على موقع آخر (مقال على موقع اخباري مثلا)، أو عندما يدخل إلى موقع أو تطبيق أخر عبر بيانات دخوله إلى فيسبوك.

إلا أن المواقع التي تنشر اعلانات على فيسبوك يمكن ان تنشرها أيضا خارج الموقع. وعندما ينقر مستخدم على اعلان لموقع ضمن شبكة المعلنين على فيسبوك فإن هذا الاخير يقوم بحفظ بعض المعلومات.

وتابع بيسر أنه بهذه الطريقة "عندما تزورون موقعا أو تطبيقا يستعمل خدماتنا فإننا نحصل على المعلومات حتى لو لم تكونوا مسجلين أو لم يكن لديكم حساب فيسبوك. وذلك لأن التطبيقات والمواقع الأخرى لا تعلم من يستخدم فيسبوك"، مشيرا إلى أن العديد من الشركات الاخرى تجمع بيانات بمثل هذه الطرق على غرار تويتر أو غوغل.ومن بين المعلومات التي يتم جمعها عنوان بروتوكول الانترنت (آي بي) والمتصفّح (كروم وسفاري واكسبلورر...) وحتى نظام التشغيل (اندرويد وويندوز..).

وتابع بيسر "نطالب المواقع والتطبيقات التي تستخدم أدواتنا بأن تقول لكم إنها تجمع معلومات وإنها تتقاسمها معنا ونطالبها بأن تطلب منكم ترخيصا بذلك".