البيان/رويترز: في تقرير نشرته "رويترز" عن المرتزقة الروس في سوريا، قالت إن عددهم يتجاوز 2500 جندي يقودهم العميد السابق ديمتري أوتكين، وهو من المقاتلين السابقين في منطقة دونباس شرقي أوكرانيا، وكان يعرف بالإسم الحركي "فاغنر".

وبحسب إفادات عسكرية روسية فإن "أوتكين" خدم في وقت سابق في لواء القوات الخاصة التابعة للمخابرات العسكرية الروسية، وأنه ذهب إلى سوريا مع مجموعة من المقاتلين تجندهم شركة تدعى "سلاف كوربس"، في عام 2013 حيث كانت أولى مشاركاته هناك.

و تشير التفاصيل إلى أن راتب الضابط الواحد منهم إلى 5300 دولار شهرياً. وتعمل فاغنر لصالح شركة أمنية خاصة، ولم يتضح إلى الآن عدد قتلاها من الضربة الأمريكية.

وكانت وزارة الخزانة الأمريكية قد أدرجت في يونيو 2017 مجموعة فاغنر على قائمة الأفراد والكيانات الروسية الخاضعة للعقوبات بسبب مشاركتها في الصراع الأوكراني. وقالت إن الشركة الأمنية الخاصة التي تعمل لصالحها هذه المجموعة أرسلت جنوداً للقتال إلى جانب الانفصاليين الأوكرانيين في شرق أوكرانيا. وأضافت واشنطن قائد هذه المجموعة "أوتكين" إلى لائحة الخاضعين للعقوبات.

وفي تقرير نشرته موقع "بي بي سي" ذكر أن "فاغنر" تستخدم قاعدة تدريبية في مولكينو، في منطقة كراسنودار في جنوب روسيا، وهي ليست بعيدة عن شرق أوكرانيا. وتقول التقارير إن فاغنر شاركت في عملية سيطرة روسيا عسكرياً على شبه جزيرة القرم الأوكرانية في مارس 2014، وفي إثارة التمرد الذي اندلع في منطقتي دونيتسك ولوهانسك الأوكرانيتين لصالح روسيا في الشهر الذي تلاه.

ووفقاً لإعترافات ضابط سابق في "فاغنر" فإن المرتزقة الروس هم أول من دخلوا مدينة تدمر التي استعادها النظام السوري من تنظيم "داعش"، بعد ذلك دخلتها القوات الروسية ، ثم "النظام السوري والكاميرات".

ويعتقد أن "فاغنر" تتلقى الدعم المادي من رجل أعمال غني مقرب من الرئيس فلاديمير بوتين يدعى "يفغيني بريغوزين" وهو مدرج على لائحة العقوبات الأمريكية بسبب صلته بالانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية في ديسمبر 2016، إن بريغوزين لديه "معاملات تجارية واسعة" مع وزارة الدفاع الروسية وكان مرتبطاً ببناء قاعدة عسكرية جديدة بالقرب من أوكرانيا.

وفي تقرير نشرته صحيفة "كومسمولكسايا برافدا" الروسية نقلت تفاصيل ما جرى خلال هجوم أمريكي على المرتزقة الروس في شرق سوريا، وقالت إن "عناصر شركة أمنية خاصة حاولت السيطرة على محطة تخزين غاز كبيرة وتوقعت العناصر انسحاب القوات الكردية التي تسيطر على المحطة عند مشاهدتهم اقتراب الرتل الكبير من المحطة. ولكن الضباط الأمريكيين في الموقع اتصلوا بنظرائهم الروس للاستفسار عما إذا كان هناك جنود روس في المنطقة أو ضمن الرتل. وجاء رد الضباط الروس أنهم لا يقومون بأي عمليات عسكرية في المنطقة.

ونقلت الصحيفة الروسية عن أحد عناصر الرتل قوله "لم يتوقف الأمريكيون عن القصف، لقد أبادونا عمليا، في البداية بدأوا بالقصف المدفعي وبعدها جاءت الطائرات العمودية، عدد القتلى ليس 200 أو 600 بل أٌبيدت الوحدة الهجومية الخامسة برمتها، لقد ذابوا مع معداتهم".

وقال زعيم المعارضة الروسية أليكسي نافالني إن شركات بريغوزين باتت تسيطر على كل عقود وزارة الدفاع الروسية. وأشارت الشركة على موقعها على شبكة الانترنت أنها أضافت مؤخراً مجالات التعدين وانتاج الغاز والنفط إلى قائمة مجالات أنشطتها، وافتتحت مكتبا لها في العاصمة السورية دمشق.

ويذكر أن مشاركة بريغوزين في ذلك الهجوم كانت من خلال شركة " إيفرو بوليس" الموجودة على قائمة العقوبات الأمريكية، والتي حسب الخزانة الأمريكية تعود ملكيتها او التحكم بها إلى بريغوزين. وأن هذه الشركة تعاقدت مع الحكومة السورية لحماية حقول النفط السورية مقابل حصة 25 في المئة من إنتاج النفط والغاز من تلك الحقول.