البيان/شينخو: طالب المجلس الوطني الفلسطيني بسرعة تحويل ملف الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين إلى المحكمة الجنائية الدولية، لمحاسبة الكيان الصهيوني على جرائمه بحقهم.
وأكد المجلس في بيان صدر عنه (الاثنين) من مقره في العاصمة الأردنية عمان بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني التي توافق يوم الثلاثاء، "الاستمرار بمتابعة قضية الاسرى والمعتقلين الأبطال البالغ عدهم 6500 أسير،وتسخير كافة الامكانات الوطنية والعربية والدولية من أجل نصرة قضيتهم، والعمل على اطلاق سراحهم، بمن فيهم 6 نواب معتقلين".

وشدد المجلس على أن "هذه القضية المحورية ستبقى على رأس سلم الاولويات الوطنية وواجب الدفاع عنها في وجه محاولات تشويه وتجريم نضالهم المشروع، والقفز على تضحياتهم ومعاناتهم داخل سجون الاحتلال الاسرائيلي، وهم الذين قدموا 215 شهيدا داخل تلك السجون من أجل كرامتهم بسبب التعذيب الوحشي والقمع والاهمال الطبي والتصفية الجسدية لبعضهم".

ودعا المؤسسات الدولية ذات الصلة لتحمل مسؤولياتها تجاه "ما تمارسه سلطات الاحتلال الصهيوني من جرائم بحق هؤلاء الأسرى خاصة 350 من الأطفال، ورفض سياسة الاعتقال الاداري، حيث ما يزال هناك 500 معتقل فلسطيني يعانون، وتصادر حريتهم بسبب تلك السياسة المحرمة دوليا".

وأهاب المجلس بمؤسسات حقوق الإنسان الدولية "التدخل العاجل بشأن 1800 أسير مريض، منهم 700 بحاجة إلى تدخل علاجي عاجل لإنقاذ حياتهم، بسبب الإهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتلال الصهيوني، وإمتناعها عن تقديم العلاج اللازم لهم".