البيان/صحف: في تقرير نشرته صحيفة التايمز تحت عنوان "كوادر الأمم المتحدة مسؤولون عن 60 ألف اغتصاب خلال عقد" واحد.

وتنقل الصحيفة عن أندرو ماكلاود، الرئيس السابق للعمليات في مركز تنسيق الطوارئ التابع للأمم المتحدة، تقديره لوقوع نحو 60 ألف حالة اغتصاب ارتكبها موظفون في الأمم المتحدة خلال العقد الماضي.

ويشير ماكلاود إلى وجود نحو 3300 من الغلمانيين أو المولعين جنسيا بالأطفال والقصر، يعملون في المنظمة الدولية ووكالاتها.

وتقول الصحيفة إن ماكلاود توصل إلى تقديراته تلك بناء على أن نسبة حالة اغتصاب أو اعتداء جنسي واحدة مما يرتكبه العاملون الأمميون يبلغ عنها من بين كل عشر حالات.

ويضيف تقرير الصحيفة أن الأمم المتحدة باتت تواجه في السنوات الأخيرة فحصا مدققا ورقابة مشددة بشأن قضايا الاستغلال الجنسي لدى العاملين فيها.

وتقول الصحيفة إن في تقرير نشره الأمين العام للأمم المتحدة، انتونيو غوتيريش، العام الماضي أقرت المنظمة بوجود 103 مزاعم عن حالات استغلال جنسي وانتهاكات ارتكبها عاملون في الأمم المتحدة رُفعت في عام 2016، من بينها 52 حالة ضد بعثة حفظ السلام في جمهورية أفريقيا الوسطى.وتشدد على أن نسبة النصف من هذه الحالات شملت وجود "طفل واحد أو أكثر".

وتوضح الصحيفة أن الأمم المتحدة تنشر 100 ألفا من عديد قوات الجيش والشرطة المحترفة ونحو 95 ألف موظف مدني حول العالم.