البيان/ متابعات

في تصريح مثير فتح نقاشا بتونس، أكد الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، أنه لن يغادر قصر قرطاج الرئاسي إلاّ عندما تتغيّر تونس نحو الأفضل، وهو ما اعتبر تلميحا إلى إمكانية ترشحه للانتخابات الرئاسية القادمة سنة 2019.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه بمجموعة من الشباب التونسي المشارك ببرنامج الشراكة بين تونس والاتحاد الأوروبي المخصصة للشباب، مساء الاثنين، بقصر الرئاسة بقرطاج، حيث قال بالحرف الواحد:" لن أتحرك من هنا إلا عندما تتغير تونس".

وأضاف السبسي، البالغ من العمر 91 سنة: "هناك أناس يقولون لماذا لم يمت إلى حد الآن، الموت والحياة بيد الله، لدي تجربة طويلة ومازال أمامي الكثير من الأعمال التي أقوم بها لفائدة تونس، وأهم شيء هو المراهنة على الشباب".

تصريحات السبسي لم تمر مرور الكرام بتونس وعقبها نقاش على مواقع التواصل الاجتماعي حول وجود نوايا للرئيس بالترشح لولاية ثانية خاصة في ظل حديثه المتكرر عن سنّه وعدم اعتباره عائقا، حيث استغرب الناشط عماد عقل تفكير الرئيس الحالي في الترشح للرئاسة مرة أخرى، وربط تغيّر تونس نحو الأفضل بوجوده في الرئاسة، قائلا: "من عهد بورقيبة إلى 2011 وأنت وزير ولم تتغير تونس ورجعت رئيسا من 2014 ولم تتغير تونس، والآن تقول لن أترك مكاني حتى تتغير تونس، أنا أعتقد أنه ما دمت أنت في تونس لا أظن أنها ستتغير، حتى ولو بقيت في مكانك إلى قيام الساعة، تونس لن تتغير بكم".

وكان عدد من قياديي حزب الرئيس " نداء تونس"، عبروا في عدة مناسبات عن تأييدهم لترشح قائد السبسي للانتخابات المقبلة عام 2019، في حال أراد ذلك.

وسبق للسبسي أن انتقد تركيز السياسيين على الانتخابات قبل سنتين من إجرائها وقال إنهم "في عجلة من أمرهم" للترشح للانتخابات المقبلة، مشيرا إلى أنهم "يلوثون" الأجواء السياسية بتناول لمواضيع إشكالية ما زال الحديث عنها مبكر، ودعا إلى ضرورة التركيز على الأوضاع الحالية في البلاد، وعدم الخوض في الانتخابات.