البيان/ متابعات

اتهمت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" الإدارة الأمريكية الجديدة بالانحياز للكيان الصهيوني والتنكر لحقوق الفلسطينيين.

وقال حازم قاسم المتحدث باسم الحركة في تصريح صحفي مكتوب مساء الأربعاء إن "تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن رؤيته لحل الصراع الفلسطيني الصهيوني ترجمة لتصاعد الانحياز (لإسرائيل)".

ومساء الأربعاء، أعرب الرئيس الأمريكي عن عدم ممانعته لأي حل للصراع الفلسطيني- (الإسرائيلي)، "طالما يوافق عليه الجانبان، سواء أكان ذلك بوجود دولة واحدة أو دولتين".

وألمح ترامب، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو في البيت الأبيض، إلى إمكانية التخلي عن خيار حل الدولتين، وإقامة دولة واحدة تستوعب الفلسطينيين و(الإسرائيليين).

وأوضح المتحدث باسم حماس أن الإدارة الأمريكية "وفرت غطاء للعدوان الصهيوني على الشعب الفلسطيني ومصادرة أرضه".

وتابع: "تراجع واشنطن عن مواقفها السابقة والضعيفة هو دليل على التنكر لحقوق الفلسطينيين والانحياز الواضح للاحتلال".

ودعا قاسم السلطة الفلسطينية للتخلي عن ما وصفه بـ"وهم الحل عن طريق المفاوضات، وفكرة أن الولايات المتحدة وسيط للسلام".

وكانت اللجنة الرباعية الدولية، التي تضم الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي وروسيا والأمم المتحدة، قد طرحت على الطرفين الفلسطيني و(الإسرائيلي)، عام 2003، خارطة طريق تنص على قيام دولة فلسطينية إلى جانب دولة (إسرائيل)، ولذلك سمي بمبدأ "حل الدولتين"، وهو ما كانت تؤكد عليه إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما.