مجلة البيان

إن إتخاذ يوم الثانى عشر من ربيع الأول عيداً لمولد النبي لم يفعله السلف مع قيام المُقتضى له، وعدم المانع منه، ولو كان هذا خيراً محضاً أو راجحاً لكان السلف أحق به منَّا، فإنهم كانوا أشد مَحَبَّة لرسول الله وتعظيماً له منَّا وَهُمْ على الخير أحرص. (ابن تيمية)
من آداب الصدقة : ( إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكورا ) ( ثم ﻻ يتبعون ما أنفقوا منا ولا أذى ) ( حتى ﻻ تعلم شماله ما أنفقت يمينه) أن تستشعر أن ذلك (صدقة منك على نفسك).