صناعة مستقبلنا الدعوي... تنظيراً وتأثيراً (3-3)

صناعة مستقبلنا الدعوي... تنظيراً وتأثيراً (3-3)

لا بد من حجم عميق في الإدراك لتغيير ما يجري من الحراك؛ فالمشكلة أنّ الجهود الدعوية عادة تنصبُّ بوتيرة واحدة، ويتكرر العمل نفسه والأداء ذاته؛ ولا نجد معامل تجديدية ورسم لخريطة ذهنية تقوم عليها خريطة طريق فعلية للوصول إلى الهدف المنشود. فالشباب والنساء اليوم هم محط الاستقطابات والتأثيرات فالمؤسسات شرقاً وغرباً تغزو الوطن؛ ولا زال كثير من الدعاة يراوحون مكانهم في الدعوة إلى المألوف المعهود المتعارف عليه؛ ولو أنّه كان طريقاً للدعوة يوازيها أشياء أخرى؛ لم يكن هذا إلا من تأزير الدعوة وتقويتها في كل الاتجاهات.
صناعة مستقبلنا الدعوي... تنظيراً وتأثيراً (2-3)

صناعة مستقبلنا الدعوي... تنظيراً وتأثيراً (2-3)

في كل عام يُعلن عن مواعيد لمعارض عالمية أو دولية؛ لعرض ابتكارات البشر التي ستنزل السوق بعد سنوات؛ أفلا يَهِيبنا ذلك أن نعجّل بفهم كل مخترع جديد؛ لفهم نمطه ودوره؛ وكيفية استخدامه واستعماله؛ وما الإمكانات التشغيلية الدعوية التي تجعلنا سبّاقين للخير في إطلاقه من خلالها قبل أن تنطلق نجوم الشر من أماكنها لاستغلال هذه القُدرات.
صناعة مستقبلنا الدعوي... تنظيراً وتأثيراً (1-3)

صناعة مستقبلنا الدعوي... تنظيراً وتأثيراً (1-3)

إنّ دراسةُ المستقبل والمناسبات الدعوية الملائمة له ليس ترفاً من القول، ولا رجماً بالغيب، ولا انتظاراً لنبوءة نبي سيبعثه الله لأجيال قادمة؛ بل هي رؤية استشرافية تخطيطية، تستدعي من الشخص الوقوف بتروٍ وتؤدة لدراسة ماضي الأمة والإفادة من تجاربها ومواطن الإخفاق فيها والإحسان؛ لتحسين الإنتاج الدعوي في الوقت الحاضر، وزراعة البذور والجذور لخير ثمرة ونتيجة لإدراك مآلات تتأمّلها الأمّة وتعيش بها خير حياة.
بم يذكرنا رمضان؟

بم يذكرنا رمضان؟

ها نحن قد أظلنا شهر رمضان ببركاته، يذكرنا بكثير من المعاني الكريمة، والآفاق العالية العظيمة. فهو يذكرنا بالعبادة والطاعة وبتقوى ربنا عز وجل، ويذكرنا بالخلق والأدب، ويذكرنا بالجود والعطاء والحب والإخاء، ويذكرنا بمخالفة الهوى، ويذكرنا بالصبر، ويذكرنا بالحذر من شياطين الإنس، كما يذكرنا بحق القرآن علينا وبنصرة الإسلام، ويذكرنا بعودة المستضعفين فاتحين منتصرين، فيحيي فينا الأمل ويدفعنا إلى العمل. يذكرنا شهر رمضان أول ما يذكرنا بالطاعة والعبادة، من صيام وقيام وصدقة وذكر ودعاء. - فهو شهر أوجب الله علينا صيامه "شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدى للناس وبينات من الهدى والفرقان، فمن شهد منكم الشهر فليصمه"، وسن لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم قيامه فقال:"من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدم من ذنبه
شهر شعبان..فضائل وأحكام

شهر شعبان..فضائل وأحكام

فشهر شعبان من الأشهرالعظيمة الفاضلة، التي ينبغي لنا معرفة حقها وأحكامها، وما يتعلق بها، وما يشرع فيها وما لا يشرع. وإجمال ذلك في النقاط التالية: · لماذا سُمِّيَ شعبان بهذا الاسم؟ سمي بذلك لتشعبهم فيه، أي تفرقهم في طلب المياه، وقيل في الغارات، والجمع شعبانات وشعابين، كرمضان ورماضين. والعرب عندما سمت أسماء الشهور، نقلتها من الأزمنة التي كانوا فيها، بحسب ما
قراءة في مؤتمر "حزب حركة النهضة" برئاسة الغنوشي

قراءة في مؤتمر "حزب حركة النهضة" برئاسة الغنوشي

عقد "حزب حركة النهضة" التونسي الذي يرأسه راشد الغنوشي مؤتمره العاشر في 20-5-2016، وأجرى مراجعة لمسيرته السابقة، كما أجرى انتخابات لهياكله القيادية، ثم اختار الشيخ راشد الغنوشي رئيسا له في نهاية المؤتمر، وقد صدر بيان ختامي عن المؤتمر. وعند التدقيق في الأفكار والمبادئ التي تم بحثها، والاتفاق عليها، والعمل بها في استراتيجية "حزب حركة النهضة" القادمة، وجدنا أنها مبادئ أحدثت انعطافا نوعيا في مسيرة العمل الإسلامي، وسنرصد هذه المبادئ أولاً، ونقومها لنرى مدى صوابيتها ثانياً. يمكن أن نجمل هذه التغييرات بأربعة تغييرات وهي:
التمكين في كتاب الله

التمكين في كتاب الله

إذا كان العلماء قد حدثونا عن الإعجاز البلاغيّ والبيانيّ في القرآن الكريم فأسهبوا وأطنبوا، وإذا كان المفكرون قد وصلوا إلى ما وصلوا إليه من اكتشافات لألوان من الإعجاز العلميّ في كتاب الله فأبدعوا ونوعوا،
طالبُ العلم .. والتصدُّر

طالبُ العلم .. والتصدُّر

كثيرةٌ هي العلل النفسية المحرِّكة للرؤى والمواقف، بل لا يكاد ينفك رأي عن باعث نفسي، وإنما الشأن في كبح استطالته حتى لا يغلبَ مادَّةَ العقل في بنائه وتوجيهه.
First Previous 1 2 3 Next Last