الثقة بالمؤسسات الخيرية والإنسانيةمن ضمن الأسئلة المشمولة في مشروع مسح القيم العالمية (World Value Survey)،والذي نفذ بأكثر من مائة دول منذ أكثر من ثلاثين عاما حتى وصل للمرحلة السادسة مؤخرا لتشمل أثنى عشر دولة عربيةمتنوعة بين الخليج العربي وبلاد الشام وبلاد المغرب العربيليقدم معلومات قيمة عن آراء العرب مقارنة ببعض الدول على مستوى العالم وهو ما سنعرض له في هذا التقرير الموجز .

وفي السؤال الذي سئل عن مدى الثقة في المنظمات الخيرية والإنسانية من بين ما يقرب من عشرين جهة أخرى حكومية وخاصة وقطاع ثالث، والذي قدم خيارات الإجابة التالية: ثقة كبيرة جداً، ثقة كبيرة، ثقة قليلة، ،لا تثق بها أبداً، نلاحظ أن دولة قطر جاءت في المرتبة الأولى بمستوى ثقة شعبها بمؤسساته الخيرية والإنسانية بنسبة (86.1%)، ثم تلتها الكويت بنسبة (62%) ثم جاءت العراق والمغرب وليبيا ومصر على التوالي بنسب متقاربة حول (55%)، ثم فلسطين والأردن ولبنان بنسب متقاربة حول (40%)، وجاءت بالمرتبة الأخيرة تونس بنسبة (31.5%)، وقبلها الجزائر واليمن تحت مستوى (40%).

وعند مقارنة نتائج الدول العربية بالمتوسط العام على مستوى العالم والذي بلغ (56.8%) نجد أن ثلاث دول عربية فقط أخذت نسب أعلى وهي قطر والكويت والعراق، وهو ما يشير إلى الثقة لدي مواطني بعض الدول العربية (تتقدمهم دولتين خليجيتين) في منظماتهم الإنسانية والخيرية بنسب مرتفعة حتى عند المقارنة بدول العالم المختلفة.

 


وعند أخذ المتوسط لجميع الدول العربية وثقتهم بالمؤسسات الخيرية والإنسانية نجد أن حوالى (50%) لديهم ثقة بتلك المؤسسات (منهم 21.5% بثقة كبيرة جداً، و29.5% بثقة كبيرة)، مقابل حوالي (40%) ليس لديهم ثقة (24.6% بثقة قلية، و15.1% بعدم ثقة على الإطلاق)

هذا المتوسط العام للثقة على المستوى العربي لم يكن بعيداً عن المتوسط العالمي للثقة في المؤسسات الخيرية والإنسانية، حيث أن الفرق ما يقارب (3%) فقط .

 

وعند المقارنة العامة بين الشعوب العربية مع شعوب دول العالم الأخرى نجد تبايناً بالنتائج حيث أحتلت بعضها نتائج متقدمة جداً، وأخرى متدنية، ولكن نلاحظ أن الأغلبية من الدول العربية المشمولة بالمسح هي أقل من دول العالم الأخرى.


 

ولقياس شدة الثقة من خلال التركيز على إجابة خيار "التركيز بثقة كبيرة جداً"أخذت ليبيا موقفا متقدماً لتحتل المرتبة الثانية بنسبة 32%، مع بقاء قطر على ترتيبهابنسبة 47.5%، والكويت في المرتبة الثالثة بنسبة 30.2%.