إن ما حدث في العراق لا سـيما بعد الاحتلال الأمريكي في عام 2003، أمر معقد وذو شـجون، اختلطـت فيه الأوراق، وأعيد رسم خـريطة بنائه بأيد غير أمينـة أو لم تخبرها الأيام والحـوادث، فتم ترتيب غرف بنائه، لتصبـح هي القصر والمدخل، وشهـوة التقسـيم والتمزيق تدنو منها، لتتـلاءم مع التقسـيم في المدن وحتى في المساكن المكونة لها، وإن أهمـية هذه الدراسـة تنبـع من مكـانة العـراق والعرب السنة، ودورهم المؤثر في الأمتين العربية والإسلامية، ودورهم القيادي في صنـاعة الدولة العـراقية، ولكـون العراق والمنطقة عاشا – وسيبقيان كذلك- صراعـات ونزاعات متجـددة؛ فإن تجلية صـورة المشهد وتقديم الحقائق تستحق العناء والتقصـي وتجلية الرؤية وتقديمها من مصادرها.لقد جمعت هذه الدراسة الموسومة (العرب السنة في العراق، تاريخهم – واقعهم – مستقبلهم) بين فصولها ومباحثهـا الأزمنة الثلاثة: الماضـي بدروسـه وعبره، والحاضـر بتداعياته وأثره، والمستقبل برؤيته واستراتيجياته وصوره.