آليات التبعيَّة... التماثل و الإذعان

آليات التبعيَّة... التماثل و الإذعان

وكان مما عابه الله - عز وجل - على المستضعفين أنهم عطَّلوا عقولهم، ولم يستفيدوا من حواسِّهم، ورضوا بمتابعة المستكبرين والسير على دربهم في الإفساد
تأمُّلات في سِيَر القدوات

تأمُّلات في سِيَر القدوات

أنَّ هذا طريق الأنبياء والمصلحين والدُّعاة؛ فكلما قوي حظ المؤمن من متابعتهم زاد نصيبه من البلاء والابتلاء
الاستعمار والاحتفاء بالمــــولد!

الاستعمار والاحتفاء بالمــــولد!

والحاصل أن الاحتفال بالمولد بدعة محدَثة؛ لأن السلف الصالح من القرون المفضَّلة لم يفعلوه مع قيام المقتضي وانتفاء المانع، ولو فعلوا ذلك لنُقِل، فلما لم يُنقل مع توفر الدواعي والهمم على نقله
مراعاة مقتضى حال المخاطَب

مراعاة مقتضى حال المخاطَب

وكلما كان المرء مراعياً في مخاطَباته وكتاباته لبلاغة الكلام ومقتضيات الأحوال كان أسَدَّ قولاً، وأكثر تأثيراً، وأقوى إقناعاً،