مرصد الأخبار

ترمب سيعترف بالقدس الموحدة عاصمة للكيان الصهيوني

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن جهات في البنتاغون وفي وزارة الخارجية الأمريكية، حذرت الرئيس دونالد ترمب من أبعاد الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وقالت إن من شأن هذا القرار أن يجر الغضب الفلسطيني وعدم الاستقرار الأمني، وتهديد السفارات الأمريكية في العالم، ناهيك عن التورط القانوني. ولكن برغم ذلك يبدو أن ترمب ينوي المضي قدماً وأن يظهر لمؤيديه الجمهوريين والإنجيليين أنه ينقطع عن طريقة معالجة سابقيه لهذه المسألة، وخاصة أوباما.

وبحسب بعض التقارير فإن ترمب لن يكتفي بالإعلان عن القدس عاصمة للكيان الصهيوني بل سيضيف «العاصمة الموحدة».

(يديعوت: 15/3هــ - 3/12م)

 

ترمب سيعترف بالقدس الموحدة عاصمة للكيان الصهيوني

كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية أن جهات في البنتاغون وفي وزارة الخارجية الأمريكية، حذرت الرئيس دونالد ترمب من أبعاد الاعتراف بالقدس عاصمة للكيان الصهيوني، وقالت إن من شأن هذا القرار أن يجر الغضب الفلسطيني وعدم الاستقرار الأمني، وتهديد السفارات الأمريكية في العالم، ناهيك عن التورط القانوني. ولكن برغم ذلك يبدو أن ترمب ينوي المضي قدماً وأن يظهر لمؤيديه الجمهوريين والإنجيليين أنه ينقطع عن طريقة معالجة سابقيه لهذه المسألة، وخاصة أوباما.

وبحسب بعض التقارير فإن ترمب لن يكتفي بالإعلان عن القدس عاصمة للكيان الصهيوني بل سيضيف «العاصمة الموحدة».

(يديعوت: 15/3هــ - 3/12م)

 

الجيش البريطاني ارتكب جرائم حرب في العراق

قالت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية، إن هناك «أساساً منطقياً» للاعتقاد بأن جنوداً بريطانيين ارتكبوا جرائم حرب في العراق بعد الغزو الأميركي عام 2003م.

وأوضحت المدعية، فاتو بن سودا، في تقرير أنه بعد إجراء تقييم قانوني دقيق للمعلومات المتاحة، هناك أساس منطقي للاعتقاد بأن أعضاء بالقوات المسلحة البريطانية ارتكبوا جرائم حرب ضد معتقلين.

وتم نشر هذا التقرير المؤلف من 74 صفحة في وقت تنعقد فيه الدورة السنوية السادسة عشرة للدول الأعضاء في نظام روما الأساسي المؤسس للمحكمة الجنائية الدولية. (أ ف ب: 17/3هــ - 5/12م )

 

علامة تعجب

الجيش الفرنسي قتل جنوداً ماليين وقال إنهم جهاديون!

كشف الرئيس المالي إبراهيم بوبكر كيتا في مقابلة مع مجلة «جون أفريك» أن 11 جندياً مالياً قتلهم الجيش الفرنسي في عملية كان من المفترض أنها تستهدف عناصر من تنظيم القاعدة في بلاد المغرب العربي.

وذكر أن قوة برخان الفرنسية استهدفت في نهاية أكتوبر 2017م موقعاً لعناصر القاعدة وأعلنت أنها قتلت 15 جهادياً لكنها لم تشر إلى أن 11 جندياً مالياً كانوا رهائن قتلوا خلال العملية. وأضاف: «إنه واقع مؤسف... يجب الإقرار بذلك وعدم البحث عن أسباب أخرى غير موجودة».

(أ ف ب: 14/3هــ - 2/12م)

 

نواب «شواذ» يتزوجون في البرلمان الأسترالي!

عرض نائب بالبرلمان الأسترالي على نائب آخر شاذ جنسياً الزواج خلال جلسة برلمانية لمناقشة مشروع قانون يقنن زواج المثليين. ورحب أعضاء البرلمان بما أقدم عليه كل من النائب تيم ويلسون والنائب ريان بولغر.

وبدأ مجلس النواب الأسترالي مناقشة مشروع القانون بعد خمسة أيام من إقراره في مجلس الشيوخ. ويُعتقد أن ويلسون هو أول نائب شاذ بالبرلمان يقدم عرض زواج في قاعة البرلمان، بحسب مسؤولين.

وويلسون هو واحد من بين 77 نائباً سوف يدلون بآرائهم في مشروع القانون الذي من المحتمل أن يتم التصويت عليه هذا الأسبوع ما لم تدخل تعديلات مهمة عليه. ويتوقع أن يقترح السياسيون المحافظون تعديلات على المشروع.

(بي بي سي: 16/3هـ - 4/12م)

 

رجل أعمال مقرب من ترمب يسعى لــ«حراسة شواطئ ليبيا»!

في مقالة نشرتها صحيفة الغارديان، قالت إن شركة بلاكووتر للخدمات الأمنية التي يمتلكها إريك برنس، تسعى للحصول على دعم الرئيس الأمريكي دونالد ترمب لإقامة معسكر لها في ليبيا لإدارة شواطئها والقضاء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية.

وقال برنس، المقرب من الرئيس الأمريكي دونالد ترمب والذي يدرس الترشح لمنصب حاكم ولاية وايوومنغ، إن الأمر سيكون سهلاً نسبياً على شركة فرونتير سيرفيسيس غروب التابعة له أن توقف وتعتقل وتسكن وتعيد عشرات الآلاف من اللاجئين الأفارقة، الذين يسعون للسفر إلى أوربا. وتقول الصحيفة إن برنس عرض تقديم هذه الخدمات مقابل «جزء طفيف» من الثمن الذي يدفعه الاتحاد الأوربي على القوارب التي تعترض المهاجرين في البحر المتوسط.

(الغارديان: 12/3هــ - 30/11م)

 

قراءة في تقرير

حزب الله والشرعية العربية

في الوقت الذي كان فيه وزراء الخارجية العرب يصدرون بياناً من القاهرة يعد منظمة حزب الله اللبنانية «منظمة إرهابية»، كان قائد «فيلق القدس» الإيراني قاسم سليماني يعلن النصر في سوريا. وفي شريط مصور أُطلق مباشرة عقب اجتماع القاهرة، شوهد سليماني يعبر الحدود العراقية السورية باتجاه البوكمال في محافظة دير الزور، مسجلاً إنجازاً لنفوذ إيران في الشرق الأوسط.

ذلك الأمر كان له علاقة بتجريم حزب الله والموقف الواضح الذي اتخذه رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري تجاه المنظمة الشيعية، ويعد مؤشراً لانتكاسة قادمة لنفوذ إيران في لبنان، فالحريري يعلم جيداً أن استمرار الحكومة اللبنانية في توفير غطاء لحزب الله يعني المزيد من الضغط الخليجي والعربي على حكومته، وكان «حزب الله» أدخل مفهوم حكومة وحدة لأول مرة عام 2008م لمواجهة نتائج الانتخابات النيابية قبل عدة سنوات والتي أسفرت عن تبوء معسكر «14 آذار» السياسي الموالي للغرب السلطة. لكن تحت تهديد السلاح وبعد عدد من الاغتيالات السياسية لشخصيات «14 آذار»، قبل الائتلاف اقتراح «حزب الله» وشكّل حكومة وحدة سمحت للحزب بالتغلغل في مؤسسات الدولة.

وبحسب تقرير لمعهد واشنطن للدراسات فإن حزب الله استغل الوضع الداخلي اللبناني لترسيخ نفوذه في لبنان وزيادة عملياته العسكرية في المنطقة.

إن الشرعية التي يمنحها الشريك السني للحزب في الحكم أصبحت هشة إلى درجة كبيرة بعد بيان الجامعة العربية الذي صنف الحزب على أنه منظمة إرهابية، فهذا يعني المزيد من الإجراءات العقابية ضد الحكومة اللبنانية التي توفر غطاء لأنشطة حزب الله، وبرغم وجود حلف وثيق للحزب متمثل بميشيل عون زعيم التيار الوطني الحر ورئيس لبنان إلا إن موقعه في لبنان سيتأثر في حال استمرت هذه الضغوط على رأس السلطة في لبنان. إن الصاروخ البالستي الذي تم إسقاطه فوق العاصمة السعودية الرياض في نوفمبر الماضي، واتهمت حينها السلطات السعودية عناصر من حزب الله بالتورط في إطلاقه من الأراضي اليمنية، بدأ مرحلة جديدة في العلاقات بين المملكة ولبنان التي حصلت على دعم سخي خلال العقود الماضية من السعودية مقابل تصديها لنفوذ إيران.

الفيديو الذي ظهر فيه سليماني كان يعلن فيه تدشين الجسر البري الذي ربط طهران ببيروت ومنطقة البحر المتوسط. وكان «حزب الله» وغيره من المليشيات الشيعية قد حاولوا إنشاءه عبر منطقة التنف جنوب شرق سوريا، حيث تتواجد قاعدة عسكرية أمريكية. ومع اقترابها من التنف في مايو 2017م هاجمت مقاتلة أمريكية موكباً لـ«حزب الله»، ما أجبر إيران على تغيير خطتها المتعلقة بالحدود والتوجه نحو دير الزور. سمح انحسار المعارك في الجنوب وعلى طول الحدود مع لبنان للحزب بنقل المزيد من الجنود إلى دير الزور والقيام بذلك بوتيرة أسرع.

يُذكر أنه قبل 15 عاماً، حذّر العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني من بروز «هلال شيعي» تهمين عليه طهران ويغطي شمال منطقة الشرق الأوسط. ومنذ ذلك الحين باتت هذه الفكرة تشكل مبعث قلق حقيقي بالنسبة للعديد من الدول العربية والكيان الصهيوني، إضافة إلى الغرب.

وكانت أبرز تطلعات هذا الكيان الذي تهيمن عليه إيران يتمثل بجسر بري يربط طهران ببيروت ودول البحر المتوسط، ما سيمنح إيران سيطرة مباشرة وكاملة على ممر عسكري يربطها بوكيلها الرئيس «حزب الله».

أمام استمرار التوسع الإيراني أيقنت المملكة العربية السعودية أن الرئيس الأمريكي دونالد ترمب غير جاد في الدخول بمواجهة عسكرية مع إيران للحد من خطرها في المنطقة، لاسيما بعد أن رفض إلغاء اتفاق تخفيض العقوبات الذي تم توقيعه في عهد الرئيس باراك أوباما. هذا الأمر دفع السعودية للمبادرة بالتدخل المباشر للإطاحة بخصومها في المنطقة من خلال إجراءات قد تثمر إلى حد ما في الضغط على حزب الله سياسياً في لبنان، لكن المشكلة الحقيقية تكمن في عدم وجود مساعٍ إسلامية وعربية موحدة تساند المملكة العربية السعودية في مشروعها الضاغط على إيران. تنتظر لبنان في مايو المقبل انتخابات برلمانية وبفضل القانون الانتخابي الذي مررته حكومة سعد الحريري فقد يتمكن الحزب من إيصال حلفائه إلى المجلس النيابي وترسيخ نفوذه نتيجة ذلك بشكل ديمقراطي. وفي حال تمكن «حزب الله» من الفوز في الانتخابات سيكون قادراً على تسمية رئيس الوزراء المقبل وحتى تغيير الدستور اللبناني بالطريقة التي تناسبه، وبذلك تصبح الضغوط التي تمارس على الحكومة اللبنانية غير مجدية على المدى البعيد في حال لم تفعل عقوبات أكثر جدية قبل فوات الآوان. إن أمام السعودية وحلفائها فرصة كبيرة للضغط باتجاه تنفيذ قرار مجلس الأمن 1701 الذي صدر في أغسطس 2006م، وينص على نزع سلاح جميع الجماعات المسلحة في لبنان، لكن ذلك يحتاج لجهود دولية كبيرة لإقراره. لذلك أمام موقف دولي غير راغب في التصدي للنفوذ الإيراني في المنطقة، وضعف الموقف العربي وانقسامه فإن المساحة واسعة أمام إيران لمواصلة تصدير الإرهاب للمنطقة، وتعزيز نفوذها في منطقة الخليج العربي والشام.

 

تغريدات

محمد عبد الله الوهيبي‏ mohammadalwh@

المشروع الإيراني الصفوي يهدد عموم السنة في المنطقة، فيجب أن تكون مواجهته نقطة إجماع واتفاق بين عقلاء السنة، فلا مجال فيها للمجاملات والمناكفات والمناورات.

د. سلطان العرابي‏ sultanalorabi@

احذر التبرم من حالك مهما اشتد بلاؤك؛ فالتبرم نوع من التسخط، ولن تطمئن نفس المبتلى بشيء مثل الرضا عن الله.

د. محمد السعيدي‏‏ mohamadalsaidi1@

{لا يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي الْبِلادِ 196 مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْـمِهَادُ} [آل عمران: 196، 197] فيه: النهي عن تقليد مفاسد الكافرين اغتراراً بما يمكن الله به لهم: {وَلا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لُهُمْ خَيْرٌ لأَنفُسِهِمْ إنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إثْماً وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ} [آل عمران: 178].

خالد صافي ‏ KhaledSafi@

الاحتلال الإسرائيلي هو المسؤول عن زيادة عدد الأشخاص ذوي الإعاقة في فلسطين وقطاع غزة تحديداً، باستهدافه المباشر للشباب ظناً منه أن يحول المجتمع إلى معاقين بحاجة لإعالة دائمة.

محمد مصطفى علوش Mohammed_Aloush@

ما يجري من تجويع لأهالي وأطفال الغوطة الشرقية جريمة حرب ضد الإنسانية مكتملة الأركان المسؤول الأول فيها هو روسيا وإيران والنظام، والأمم المتحدة والمجتمع الدولي لا يفعلون شيئاً.