كلمة الظن ومشتقاتها من أبرز وأهم الألفاظ التي تكررت مادتها في القرآن الكريم، وورد ذكرها في كتاب الله جل وعلا في ستين موضعاً تقريباً، أحياناً بصيغة الاسم وأحياناً بصيغة الفعل. واللافت للنظر هو ذلك التنوع في المعنى المراد بالظن حيث يرد بمعناه الأصلي المتبادر للأذهان وهو الشك والتوهم والحسبان ويرد أيضاً بمعنى الاعتقاد بل واليقين الجازم، وهذا التفاوت الكبير مما يميز هذه اللفظة القرآنية بشكل واضح، وينبغي أن يدرك المتدبر لكتاب الله حقيقة هذا التنوع لارتباطه بهذا الأمر الجلل الذي يتعلق به شيء من أخطر ما ينبغي للمسلم الانشغال به وهو المآل والمصير.

نعم، هذه حقيقة يغفل عنها الكثيرون، المآل مرتبط بالظن في الله سبحانه وتعالى، وإن قوماً فسد ظنهم بربهم ففسدت آخرتهم وهلكوا: {وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنَ الْـخَاسِرِينَ } [فصلت: 23]، في هذه الآية من سورة فصلت تصريح بهذا الارتباط الوثيق بين الظن والمآل.

هؤلاء قوم أساءوا الظن بربهم فلم يخشوا نظره ولم يستحيوا من سمعه وبصره بل ظنوا أنه لا يعلم كثيراً مما يعملون، {وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَن يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلا أَبْصَارُكُمْ وَلا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ}  [فصلت: ٢٢]، فظن العبد أن ربه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ومعرفته ويقينه باسمه العليم والسميع والبصير من المفترض أن تدفعه إلى مراقبة مولاه في السر والعلن، فلما لم يفعل ذلك دل على قصورٍ في هذا الظن وخللٍ في تلك المعرفة، أو أنه يعرف ولكنه لا يهتم ولا يستحيي من ذلك السمع والبصر والعلم.

وبرغم أن الآية نزلت في وصف حال الكافرين الذين سيرديهم ظنهم الذي ظنوه بربهم، إلا إن ذلك لا يمنع وضوح ما خلصنا إليه من الارتباط الوثيق بين قضية الظن بالله والمآل الأخروي، لذا حرص النبي صلى الله عليه وسلم على أن ينبه أمته لتلك القضية خصوصاً بين يدي هذا المآل فقال قبل موتِه بثلاثةِ أيامٍ: «لا يموتنَّ أحدكم إلا وهو يحسنُ الظنَّ باللهِ» (رواه مسلم من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما).

وعليه فإن هذه المسألة ينبغي أن تنال قسطاً أكبر من المدارسة والفهم، خصوصاً مع ذلك التكرار الملحوظ والتباين الواضح بين المعاني المرادة في كل موضع.

الظن بمعناه المتبادر درجة من درجات العلم، فهو فوق الشك، ودون اليقين، أو هو اعتقاد وقوع الشيء اعتقاداً راجحاً، وقيل هو العلم المستند إلى دليل راجح مع احتمالية ورود الخطأ، ومعاجم اللغة تعرفه بأنه: العلم بالشيء على غير وجه اليقين، يقال: رجل ظنون: لا يوثق بخبره، وتذكر تلك المعاجم أن الظن قد يأتي بمعنى اليقين، ويستدلون لذلك بالقرآن كما سيأتي بعد سطور.

وعرفه ابن عاشور بأنه: «علم لم يتحقق؛ إما لأن المعلوم به لم يقع بعد، ولم يخرج إلى عالم الحس؛ وإما لأن علم صاحبه مخلوط بشك».

أما في القرآن فيأتي الظن أحياناً بمعنى الشك كما في قوله عز وجل: {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إلَّا أَمَانِيَّ وَإنْ هُمْ إلَّا يَظُنُّونَ} [البقرة: 78]، قال الإمام الطبري في تفسيره: الظَّنّ فِي هَذَا الْمَوْضِع الشك. وورد الظن أيضاً بمعنى الوهم والتوهم، وذلك في قوله تعالى عن نبيه يونس عليه السلام: {وَذَا النُّونِ إذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ} [الأنبياء: 87]، قال الراغب: «الأولى: أن يكون من الظن الذي هو التوهم، أي: ظن أن لن نضيِّق عليه»، وهو قول كثير من العلماء في معنى الآية. ويكون معنى نقدر من «القَدْر» الذي هو المنع والتضيق، كقوله تعالى: {وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ} [الطلاق: ٧]، وليس من «القدرة» لأنه لا يليق بالأنبياء أن يظنوا أن الله غير قادر عليهم، ويأتي الظن كذلك بمعنى الحسبان، ومنه قوله تعالى: {وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن تَقُولَ الإنسُ وَالْـجِنُّ عَلَى اللَّهِ كَذِبًا} [الجن: ٥]، قال ابن كثير: أي ما حسبنا أن الإنس والجن يتمالؤون على الكذب على الله في نسبة الصاحبة والولد إليه.

في المقابل يأتي الظن في القرآن بمعنى اليقين، ولقد ورد بهذا المعنى في مواضع عديدة منها قوله تعالى في سورة البقرة: {الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إلَيْهِ رَاجِعُونَ} [البقرة: 46]؛ جمهور المفسرين على أن الظن هنا بمعنى اليقين لأن من وصف بالخشوع لا يشك أنه ملاق ربه، ويؤيده أن في مصحف عبد الله بن مسعود: «الذين يعلمون». وقال ابن كثير في معنى الآية: «يعلمون أنهم محشورون إليه يوم القيامة، معروضون عليه، وأنهم إليه راجعون».

ومثل ذلك قوله تعالى: {وَأَنَّا ظَنَنَّا أَن لَّن نُّعْجِزَ اللَّهَ فِي الأَرْضِ} [الجن: 12]، قال القرطبي: «الظن هنا بمعنى العلم واليقين». وأيضاً قوله تعالى: {إنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ} [الحاقة: 20]،  وقوله سبحانه: {وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ} [القيامة: 28]. ومعرفة المعنى المراد بالظن ترتبط جداً بسياق الآية فمثلاً قوله: {إنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ} لا يتصور هنا أن يرد بمعنى الشك أو حتى العلم الذي لا يفيد اليقين فهو ما نجا إلا بخوفه من يوم الحساب، لأنه تيقن أن الله يحاسبه، فعمل للآخرة. وقد روي عن ابن عباس رضي الله عنهما، قوله: {إنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ}، يقول: أيقنت. وعن الضحاك قال: كل ظن في القرآن من المؤمن فهو يقين، ومن الكافر فهو شك. وعن مجاهد قال: ظن الآخرة يقين، وظن الدنيا شك؛ ونحو هذا قول قتادة: ما كان من ظن الآخرة فهو علم.

وقد وضع العلماء ضوابط أخرى للتفريق بين معنى الشك واليقين والتمييز بينهما عند ورود لفظ الظن لكن ما يعنيني في هذه السطور هو الأمر الأخطر، وهو طبيعة الظن.

 طبيعة الظن:

إن الظن أحياناً يكون اتهاماً لله سبحانه كما في قوله تعالى: {وَيُعَذِّبَ الْـمُنَافِقِينَ وَالْـمُنَافِقَاتِ وَالْـمُشْرِكِينَ وَالْـمُشْرِكَاتِ الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [الفتح: ٦]، قال ابن كثير: «أي: يتهمون الله في حكمه»، تصور أن يتهم مخلوق خالقه! أن يجترئ ضعيف فانٍ على التطاول على مولاه القوي وبارئه القدير! من هنا جاء سؤال نبي الله إبراهيم لقومه: {فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ} [الصافات: 87].

ذلك هو السؤال الذي ينبغي أن يسأل كل منا نفسه، ينبغي أن يسأله كل من يأس أو قنط من روح الله، ينبغي أن يسأله كل من ابتغى فضلاً عند غيره أو عزاً ممن سواه، إن هذا هو مربط الفرس ومناط التكليف، ما الظن برب العالمين

ما المعتقد فيه، ما الفهم عن أفعاله وأقداره وشرعه، هل هو ظن القوم البور عياذاً بالله: {بَلْ ظَنَنتُمْ أَن لَّن يَنقَلِبَ الرَّسُولُ وَالْـمُؤْمِنُونَ إلَى أَهْلِيهِمْ أَبَدًا وَزُيِّنَ ذَلِكَ فِي قُلُوبِكُمْ وَظَنَنتُمْ ظَنَّ السَّوْءِ وَكُنتُمْ قَوْمًا بُورًا} [الفتح: 12]؟ أم هو ظن الجاهلية: {وَطَائِفَةٌ قَدْ أَهَمَّتْهُمْ أَنفُسُهُمْ يَظُنُّونَ بِاللَّهِ غَيْرَ الْـحَقِّ ظَنَّ الْـجَاهِلِيَّةِ} [آل عمران: 154]؟ هل هو ظن المنافقين والمشركين: {الظَّانِّينَ بِاللَّهِ ظَنَّ السَّوْءِ عَلَيْهِمْ دَائِرَةُ السَّوْءِ وَغَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ وَلَعَنَهُمْ وَأَعَدَّ لَهُمْ جَهَنَّمَ وَسَاءَتْ مَصِيرًا} [الفتح: ٦]؟ أم هو ظن أعداء الله الذين سبق ذكرنا لهم ممن قيل لهم: {وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لا يَعْلَمُ كَثِيرًا مِّمَّا تَعْمَلُونَ} [فصلت: ٢٢]، كل هذه وغيرها إجابات مريعة لذلك السؤال الحاسم، فما ظنكم برب العالمين؟! قال الطاهر ابن عاشور: أريد بالظن هنا الاعتقاد الخطأ؛ والمعنى أن اعتقادكم في جانب رب العالمين جهل منكر.

وقد ذكر ابن عاشور أن «الظن كثر إطلاقه في القرآن والسنة على العلم المخطئ، أو الجهل المركب، والتخيلات الباطلة».

لكن على النقيض هناك من أحسنوا الظن وبالتبعية أحسنوا العمل، وهناك من أدرك حقيقة أن له رباً قديراً جليلاً غفوراً رحيماً سميعاً بصيراً فتعامل على هذا الأساس، وكانت حياته نموذجاً عملياً لهذا الظن الجميل برب العالمين.

منهم من أيقن بالآخرة وعمل لأجل تلك الساعة الحاسمة، ساعة اللقاء والحساب: {الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا رَبِّهِمْ وَأَنَّهُمْ إلَيْهِ رَاجِعُونَ} [البقرة: 46]، {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَيَقُولُ هَاؤُمُ اقْرَءُوا كِتَابِيَهْ 19 إنِّي ظَنَنتُ أَنِّي مُلاقٍ حِسَابِيَهْ} [الحاقة: 19، 20]، ومنهم من أحسن الظن في قدرته وعطائه كزكريا عليه السلام وقد انقطعت الأسباب وغلقت سبل الإنجاب لكنه مع ذلك دعا وحسن الظن يحدوه فقال: {رَبِّ إنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُنْ بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّا} [مريم: ٤]، ومنهم من أحسن الظن بأمره وشرعه فامتثل ورضخ كقول إسماعيل عليه السلام لأبيه حين أبلغه برؤيا ذبحه: {قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إن شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ} [الصافات: 102]، وكذلك فعلت أم إسماعيل السيدة هاجر حين أبلغها نبي الله إبراهيم أن تركها مع وليدها في ذلك الوادي المقفر إنما هو أمر من الله فكان ظنها الجميل يتصدر قولها: آللهُ الذي أمرك بهذا؟ قال: نعم، قالت: إذن لا يُضَيِّعُنَا.

ومنهم من أحسن الظن بنصره وتمكينه كمثل الصالحين الذين رافقوا طالوت: {قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاقُوا اللَّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 249]، وقبل ذلك بسنين عدداً فعل الرجلان من بني إسرائيل مثل فعلهم ونصحوا بينما يكسو نصحهم حسن ظنهم، {قَالَ رَجُلانِ مِنَ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمَا ادْخُلُوا عَلَيْهِمُ الْبَابَ فَإذَا دَخَلْتُمُوهُ فَإنَّكُمْ غَالِبُونَ وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إن كُنتُم مُّؤْمِنِينَ} [المائدة: 23]، إنهما رجلان أنعم الله عليهما بالتقوى والإيمان والفهم الصحيح والعقل الراجح، والظن الحسن بالله رب العالمين.

ومنهم من أحسن الظن في بلائه وامتحانه كأيوب سلام الله عليه حين قال في تمام الضير وشدة الابتلاء: {أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [الأنبياء: 83]، ها هو صاحب البلايا والأسقام والرزايا المريض المسكين ينادي أرحم الراحمين، يقر له بالرحمة، بل تمام وكمال الرحمة، الرحمة التي شكك ويشكك فيها أقوام لم يذوقوا معشار ما ذاق أيوب مع ذلك لم يتزعزع حسن ظنه بالله قيد أنملة ولم يهتز إيمانه ويقينه بربه لحظة.

كل ما سبق من نماذج الظن الحسن وغيرها كثير مما لا يحصيه مقال واحد هي لأناس لم يحل حسن ظنهم بينهم وبين العمل والأخذ بالأسباب بل كان حسن ظنهم في الحقيقة دافعاً ومحركاً لهم لمزيد من العمل وما كان دعاؤهم المتصل إلا جزءاً من هذا العمل، عملاً لا يدرك قيمته العاجزون والعاجز حقاً من عجز عن الدعاء كما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم. أما حين تنقطع الأسباب ويبرز اليأس والإحباط والقنوط إلى السطح وتعلو أصوات حملته فعندئذ ينبغي إعادة ذلك السؤال الإبراهيمي الجامع، {فَمَا ظَنُّكُم بِرَبِّ الْعَالَمِينَ}، وهنا تبرز في مقابلة هذا السؤال تلك الإجابة الربانية الذي حواها ذلك الحديث القدسي الشهير: أنا عند ظنِّ عبدِي بي إنْ ظنَّ خيراً فلهُ وإنْ ظنَّ شراً فله. فما ظنكم به؟!