فمن نعم الله على عباده ومنحه التي لا تعد ولا تحصى، نعمة الأخوة في الله، والتحاب فيه سبحانه، والتآخي على طريق الدعوة إليه، وهي طريق شاقة محفوفة بالمكاره والمخاطر، ولا مناص فيها من صبر وتواصٍ عليه، ومن حق وتواصٍ بالاستمساك به؛ وهذا التواصي لا يكون إلا بأخوة صادقة خالصة متمحضة الغاية.

وقد ألَّف الله بهذا الدين بين قلوب متنافرة، وردم عداوات متوارثة، وأنهى ثارات باطلة، لو أنفق الناس مثل الأرض ذهباً لما استطاعوا تحقيق هذا التأليف والإصلاح، وإزالة تلك الإحن والضغائن، وهي نعمة جليلة جديرة بالذكر والترداد، ولذا امتن الله بها على عباده في غير ما موضع من كتابه، كما في قوله سبحانه وتعالى: {وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إذْ كُنتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُم بِنِعْمَتِهِ إخْوَانًا} [آل عمران: 103]، وقوله جل وعلا: {هُوَ الَّذِي أَيَّدَكَ بِنَصْرِهِ وَبِالْـمُؤْمِنِينَ 62 وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَّا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللَّهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ 63} [الأنفال: 62، 63].

والأخوة التي ربما يعبر عنها في بعض الأدبيات بالصداقة أو الرفقة أو الزمالة ضرورة بمقتضى الطبيعة الإنسانية، ولا مناص منها لأي تجمع بشري، ويكمن الفرق الكبير بينها وبين هذه المعاني أنها علاقة عمادها الحب في الله، والتعاون على البر والتقوى، والانخلاع من مصالح الدنيا وشهواتها، فيكون الاجتماع على حق ولأجل حق، يتشارك الإخوة فيه عمل الصالحات، ويتواصون بالحق، ثم يتواصون بالصبر على فعله، وترك ما يخالفه، ويتواصون أيضاً بالصبر تجاه ما يتبع أي دعوة للحق من أذى ومضايقة، مصداقاً لما جاء في سورة العصر من وصف وتوجيه، يمثل خريطة طريق ومنهج عمل لعباد الله الصالحين، ولذلك قال الإمام الشافعي رحمه الله لو لم ينزل الله على عباده غيرها لكفتهم!

وفوق ذلك فأخوة الإيمان عروة لا تنفصم، ورابطة لا تنحل حتى وإن نأت الدار، أو أدركت المنايا بعضهم؛ بل هي ممتدة عبر الحقب والعصور، فالمؤمن في عصرنا يرتبط بأخوة إيمانية مع مؤمن آل فرعون، ومع الرجل الذي جاء من أقصى المدينة يسعى، ومع الصحابة والتابعين والرعيل الأول من أجيال هذه الأمة رضوان الله عليهم جميعاً، ويواليهم بالمحبة والدفاع عنهم، ويذكرهم في دعائه ومناجاته، ويرنو ليوم يراهم في جنان الخلد، فاللهم أقر أعيننا برؤية نبينا صلى الله عليه وسلم ورؤية إخواننا من المؤمنين الذين سبقونا، لنكون كما جاء في الوصف القرآني: {وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّ إخْوَانًا عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ} [الحجر: 47].

ولهذه الأخوة فوائد تتجاوز الدنيا التي تتحات فيها ذنوبهم بالمصافحة، وتعلو منازلهم بالتزاور، فتستمر هذه المزايا إلى الحياة البرزخية، حين يطلب الأحياء رحمة الله لإخوانهم الأموات ويستغفرون لهم، ويسألون الله لهم العفو والفسحة والنجاة من هول القبور، وفي الآخرة تجلب الشفاعة بين الإخوة، ولا يتبرأ منها أحد كما يفعل خلان الباطل وإخوة الشر والفساد، ويا لها من خسارة حينئذ؛ فهذا التابع أو المتبوع يصير حسرة ووبالاً على صاحبه، وأما من كانت أخوتهم لله؛ فينفعون ولا يضرون، وتصير العلاقة معهم ثقلاً في الموازين والحسنات.

وهي فضيلة أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله في الحديث المتفق عليه: «وكونوا عباد الله إخواناً»، وأخبر المولى سبحانه عن وفاء الإخوة لبعضهم؛ حيث لم ينسوهم من الدعاء: {وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلإخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إنَّكَ رَءُوفٌ رَّحِيمٌ 10} [الحشر: 10]. ومن بركات الإخوة المجادلة عنهم، واستمرار رباط الأخوة حتى يجتمعوا في الجنة، وهي سبب ليكون المرء من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم الحر الشديد، حسبما ورد في الحديث المتفق عليه: «رجلان تحابا في الله، اجتمعا عليه، وتفرقا عليه». ولهم منابر من نور يغبطهم عليها الشهداء والنبيون كما في الحديث الذي أخرجه أحمد والترمذي، وما أسنى قيمة أمر يجعلك مغبوطاً من خيرة الأمة.

وهذا غير وجود مصالح أخرى؛ كتذوق حلاوة الإيمان التي لا يجدها إلا من أحب في الله ولله، وهي حلاوة يربو طعمها على أي شيء من لذاذات الدنيا؛ بل هي أفضل من الزاد للجائع، والترياق للمريض، والوقود للمحرك. ومن مصالحها أيضاً إكمال شرائع الدين وحفظه بالدعوة والتعليم والجهاد والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، ودفع الغربة التي تستحكم بالقلة أو الوحدة، وتقوية الإيمان وزيادته بالتنافس على الصالحات، والتعاون على ابتداء مشاريع الخير، وإنتاج أفكار العمل المثمر النافع.

ومن ضرورات هذه الأخوة التي لا تقوم إلا بها، صدق النية فيها وصرفها لمرضاة الله فقط، والإخلاص في التآخي كما في سائر القرب، وأن تكون سبباً لفعل الصالحات وتجنب المنكرات، وأن تضبط بميزان الاعتدال، فتكون المحبة بحسب الطاعة، ليست كلفاً كفعل الصبيان، ولا تلفاً للمبغَض كما يفعل أهل اللجاجات في المعاداة، ويحكمها الأثر الذي يأمر بأن يكون الحب والبغض هوناً، فربما انقلبت الحال في يوم ما.

 وللإخوة حقوق بعضها مشترك مع عامة الناس، وبعضها خاص لمن يرتبط المرء معه بأخوة إيمانية صادقة، فمنها:

السلام، والبشاشة عند اللقاء، قال صلى الله عليه وسلم: «لا تحقرن من المعروف شيئاً، ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق» (رواه مسلم).

الدعاء له حياً وميتاً، قال عليه الصلاة والسلام: «ما من عبد مسلم يدعو لأخيه بظهر الغيب، إلا قال الملك: ولك بمثل» (رواه مسلم).

المعونة، وقضاء الحوائج، والوقوف معه إبان النوازل والنوائب، والشفاعة له، وتفقد أحواله؛ فربما عانى بصمت.

ستر معايبه، وحفظ سره، والدفاع عنه، ونصيحته وفق المنهج الشرعي، والصفح عن زلاته.

الإكرام بالطعام والهدية وإعلان المحبة.

إدخال السرور على نفسه بما يحب.

التعاون والتناصر والتناصح والتآمر بالمعروف والتناهي عن المنكر.

إيثاره على النفس، ويا لها من مرتبة سامية لا يبلغها إلا الأصفياء الذين أثنى الله عليهم بقوله: {َيُؤْثِرُونَ عَلَى أَنفُسِهِمْ وَلَوْ كَانَ بِهِمْ خَصَاصَةٌ وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْـمُفْلِحُونَ} [الحشر: ٩].

إن الأخوة في الله عملة ثمينة نادرة، أغلى من أغلى الجواهر والدرر، لا يحوزها إلا من تعالى عن علائق الدنيا، وارتبط بالغاية العظمى، وهي دخول الفردوس الأعلى من الجنة، ولذا فثمنها صعب، وطريقها محفوف بالمصاعب، فمن ذا يصبر على طباع الناس ومشكلاتهم، ومن يقهر شهواته ورغباته الجبلية أو الزائدة، ومن يستطيع الارتفاع عن مصالحه الشخصية ومغانمه الآنية، ولأجل ذلك كان أجرها عظيماً، وأثرها كبيراً، يشعر به الصادقون في أخوتهم بالدنيا، ويأملون أن يجدوا بركتها ونفعها في قبورهم، وحين يقوم الأشهاد.

ومن أعجب العجب، أن تقوم سوق الأخوة بين العاملين لله في حقول الدعوة والتعليم والجهاد والإعلام، ثم يسهل على عدوهم اختراقهم وتفريقهم، أو تكون بعض المغانم سبباً في نفرة القلوب والتهاجر أو التقاطع وربما التنابز، فمتى يعي الذين يصرفون جهودهم لخدمة هذا الدين أن الهدف المشترك مظلة جامعة، ومحكمة عادلة، وقوة قاهرة، يذوب عندها أي خلاف، وتقف حاجزاً دون التحريش أو التفريق، فهم مهما اختلفوا أرحم بأنفسهم من عدوهم المتربص، أياً كان هذا العدو كافراً، أو مبتدعاً، أو منافقاً.

وليت أن المناهج التربوية تعنى بهذا الأمر عناية كبيرة، حتى تكون محاضن الدعوة والتربية حفية بفقه الوفاق وآدابه، ويكون التصالح مع المؤمنين والعاملين للدين على وجه الخصوص سمة ثابتة في البرامج التربوية، والمبادئ التي تغرس في نفوس الناشئة، فما جاءنا البلاء إلا من ثغرات بسبب حظوظ النفس، والإسراع إلى الشقاق والتنازع، والله أمرنا بمراعاة حق الإخوة، وبالإصلاح والتوافق، وأمرنا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام بالمداراة والتطاوع؛ حذار الفشل والتفرق، وهذه مهمة شاقة بيد أنها ملحة وضرورية، وتقع على عاتق أكابر المربين والدعاة وقادة العمل الإسلامي.

:: مجلة البيان العدد  350 شــوال  1437هـ، يـولـيـو  2016م.