الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين، وبعد:

فإن المنطقة الإسلامية تمر بحالة من القلق والاحتراب الفكري، تستهدف تشويه الوعي، وتسطيح الاهتمامات، وصرف عقول الشباب عن صراط الله المستقيم، في فضاء إعلامي مفتوح، يموج بالأفكار ويضطرب بالأهواء، تساقطت فيه جميع الحدود الجغرافية والفكرية، ووظفت فيه أدوات تقنية وإلكترونية متنوعة أذهلت كثيراً من الشباب وفتنتهم عن تمييز الحقائق.

وإيماناً من البيان برسالتها الفكرية والدعوية؛ فقد نظمت - بتوفيق الله وفضله - ملتقًى فكرياً خاصاً بالشباب في منتصف الشهر الماضي، بعنوان «بناء الأفكار »، شارك فيه ثلة مباركة من الشباب من دول إسلامية متعددة.

تضمن الملتقى برنامجين رئيسين:

البرنامج الأول: مؤتمر علمي بعنوان: «حرب الأفكار».

البرنامج الثاني: دورات مركزة في بناء الوعي والتأصيل الفكري، في أربعة مسارات: الوعي الشرعي، الوعي الفكري، تأسيس الوعي المعاصر، المشاريع الفكرية.

وقد تخلل هذين البرنامجين حوارات فكرية مفتوحة، ناقشت عدداً من الموضوعات الحيوية التي تهم الشباب.

وتركزت رسالة الملتقى في ثلاثة أهداف رئيسة:

الأول: تعميق الوعي الفكري بالقضايا المعاصرة.

الثاني: تحقيق التواصل الإيجابي الفعال بين الكفاءات الشبابية ذات الاهتمام المشترك.

الثالث: إيجاد مناخ ثقافي حي مشبع بالحوار الإيجابي، تتلاقح فيه الأفكار، وتتمدد من خلالها التجارب والخبرات المختلفة.

وحفل الملتقى بأوراق علمية متنوعة، وحوارات ثرية خصبة، ازدانت بتفاعل متميز من الشباب.

فنحمد الله على فضله أولاً وآخراً، ونحمده على عونه وتسديده، ونسأل الله تعالى أن يحفظ شباب الأمة من شر الأشرار وكيد الفجار. وصلى الله على محمد وآله وسلم.