مرصد الاخبار

أمريكا تنقل يهود اليمن إلى الكيان الصهيوني

نقلت القناة الثانية الصهيونية أن وزارة الخارجية الأمريكية وجهات أمريكية أخرى ساعدت الكيان الصهيوني في نقل مجموعة من يهود اليمن إلى الكيان الصهيوني عبر دولة ثالثة.

وأفادت أن المجموعة مكونة من 17 يهودياً بينهم الحاخام سليمان داهري الذي وصل مع والديه وزوجته والتقى ليلاً أولاده الذين قدموا إلى الكيان الصهيوني قبله. وقالت القناة: إن «الحاخام معه كتاب توراة عتيق عمره نحو 800 عام مكتوب على جلود حيوان وتم حفظه طوال مئات السنين».

هذه ليست العملية السرية الأولى التي تتم على الأراضي اليمنية في السنوات الأخيرة ففي عام 2013م تم تهريب مجموعة مكونة من نحو 20 قادماً جديداً من اليمن ضمن عملية تمويه عبر دولة ثالثة.

(المصدر: 21/3/2016م)

 

الكويت تبعد لبنانيين منتمين لحزب الله

ذكرت صحيفة القبس الكويتية أن الأجهزة الأمنية في البلاد رحلت 11 لبنانياً وثلاثة عراقيين ثبت انتماؤهم لجماعة حزب الله اللبنانية، وذلك بعد نحو ثلاثة أسابيع من قرار دول الخليج اعتبار حزب الله منظمة إرهابية.

ونقلت القبس عن مصدر أمني قوله إن الإبعاد «تم بناء على طلب من جهاز أمن الدولة بعد أن ثبت انتماؤهم إلى حزب الله الإرهابي»، ولم يتسن الاتصال بوزارة الداخلية الكويتية للحصول على تعقيب.

واعتبرت دول مجلس التعاون الخليجي ومن بينها الكويت جماعة حزب الله المدعومة من إيران والتي تحارب إلى جانب قوات حكومة الرئيس السوري بشار الأسد في الحرب الأهلية السورية جماعة إرهابية في الثاني من مارس 2016م.

(القبس: 21/3/2016م)

 

قوة أمريكية لمحاربة الجهاديين في العراق

قال الجيش الأميركي إن قوة من مشاة البحرية (المارينز) انضمت إلى القوات الأميركية في العراق لدعم عمليات التحالف الدولي ضد الجماعات الجهادية ومن بينها «داعش».

وأضاف الجيش الأميركي في بيان أن مجموعة من وحدة مشاة البحرية الـ26 ستضاف إلى القوات الأميركية الموجودة في العراق.

وتنتشر الوحدة الـ26 حالياً في المنطقة الخامسة من عمليات الأسطول الأميركي والتي تشمل الخليج والبحر الأحمر وبحر العرب، وأجزاء من المحيط الهندي.

(راديو سوا: 21/3/2016م)

 

أوربا تتستر على الإرهاب الكردي!

أكد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، أن «نصب خيمة لمنظمة (بي كا كا) الإرهابية في قلب أوربا (بروكسل)، أمر لا يمكن قبوله».

وبحسب مصادر دبلوماسية في الخارجية التركية، فإن جاويش أوغلو، أبلغ نظيره البلجيكي في اتصال هاتفي، أن التمييز بين المنظمات الإرهابية، ليس صحيحاً، داعياً إلى ضرورة الابتعاد عن اتباع سياسة ازدواجية المعايير في مكافحة الإرهاب.

جدير بالذكر أن الخيمة المذكورة نُصبت خلف مبنى البرلمان الأوربي بالعاصمة البلجيكية بروكسل بعد تفجير أنقرة الأخير في 13 مارس بيومين، وقام أحد قادة المنظمة، رمزي قارتال، المطلوب من قِبل السلطات التركية، بإجراء مؤتمر صحفي فيها، ندد خلاله بالعمليات العسكرية التي تنفذها القوات التركية ضد عناصر منظمته الإرهابية في مناطق بجنوب وشرق البلاد.

(تركيا بوست: 21/3/2016م)

 

يهود يحرقون منزل الشاهد الفلسطيني الأخير!

تحوم الشكوك حول عدد من المنظمات اليهودية المتطرفة بسبب اندلاع حريق في منزل إبراهيم الدوابشة في قرية دوما في الضفة الغربية.

وتقول صحيفة الجارديان إن إبراهيم الدوابشة يعد الشاهد الرئيسي في القضية المتهم فيها عدد من المتطرفين اليهود بحرق منزل في الضفة قبل أشهر ما أدى لمقتل الرضيع علي الدوابشة ووالده سعد وزوجته.

وتوضح أن إحدى نوافذ منزل الدوابشة وجدت مكسورة ما يثير الشبهات حول إلقاء قنابل نارية داخل المنزل الذي فر منه الدوابشة وزوجته ويعالجان حالياً في المستشفى بسبب أعراض الاختناق من الدخان.

وتقول الجريدة إن إبراهيم الدوابشة قام خلال الأيام الماضية بالإدلاء بشهادته أمام المحكمة الصهيونية التي تحاكم متهمين اثنين من المتطرفين اليهود في هذه القضية.

(الغارديان: 21/3/2016م)

 

دونالد ترامب يقلق اليابان

يثير وصف المرشح الرئاسي الأمريكي المحتمل دونالد ترامب لليابان بأنها دولة لا تتحمل أي أعباء أمنية مخاوف طوكيو مما قد يلحق بالتحالف الأمريكي الياباني من ضرر وربما يشجع أصحاب المواقف المتصلبة الحريصين على تعزيز الجيش الياباني في مواجهة تنامي قوة الصين.

وقال ترامب في خطاب خلال حملته الانتخابية في أواخر العام الماضي: «إذا هاجم أحد اليابان فعلينا فوراً أن ننطلق ونشعل الحرب العالمية الثالثة، أليس كذلك؟ وإذا تعرضنا نحن للهجوم فليس على اليابان أن تساعدنا... لا يبدو هذا عدلاً في نظري».

وقال دبلوماسي غربي على اتصال بواضعي السياسة في اليابان: «أغلب الناس يعتبرون ترامب من الأخبار السيئة لكن لمن يريدون تعديل الدستور وتدعيم الجيش يمثل ذلك دفعة فعلية لتعزيز مركزهم».

(القدس: 20/3/2016م)

 

أطفال جنود الأمم المتحدة

ظهرت معلومات من مصادر مختلفة تؤكد أن منظمة الأمم المتحدة التي منذ تأسيسها تروج للسلام وحماية حقوق البشر ما هي إلا منظمة هشة تنخر الجريمة كامل مؤسساتها. وفي تقرير نشرته صحيفة واشنطن بوست الشهر الماضي، كشفت عن وجود جرائم جنسية ينفذها جنود يعملون في بعثة الأمم المتحدة في جمهورية إفريقيا الوسطى.

ويقول التقرير: «بالنظر إلى أحد أحياء المدينة نجد مباني قريبة من الأرض في بنيتها وتبدو كالثياب المرقعة والمحروقة السطح والتي تم سلبها ونهبها في ذروة الحرب الأهلية التي عصفت بالبلاد، هذا المكان هو المكان الذي من المفترض أن تأتي إليه الأمم المتحدة من أجل نجدته وإنقاذه. ولكن برغم ذلك نجد في عدد من المنازل نساء وفتيات يحملن على أيديهن أطفالاً ويقلن إن هؤلاء الأطفال ولدوا نتيجة اغتصاب جنود الأمم المتحدة لهن وإساءة معاملتهن واستغلالهن».

ضمن التفاصيل التي يسردها التقرير عن تلك الجرائم، تقول فتاة تبلغ من العمر 14 عاماً: «إنه لأمر فظيع»، وهي بذلك تصف ما قام به أحد الجنود البورونديين عندما قام بجرها إلى ثكنته العسكرية وقام باغتصابها وبالتالي تركها وهي حامل بطفل ولدته فيما بعد لتتكفل بتربيته برغم ما تشعر به من عدم الراحة للقيام بذلك.

وبحسب بيانات رسمية تم توجيه الاتهام لموظفي الأمم المتحدة وبشكل رسمي بقيامهم بالاعتداء الجنسي على 42 شخصاً من سكان هذه البلاد واستغلالهم حيث إن معظمهم من الفتيات القاصرات.

اعترف الأمين العام للأمم المتحدة «بان كي مون» بالجريمة وقال: «إنه السرطان الذي ينخر في عظمنا». وفي شهر أغسطس الماضي تم إطلاق النار على مسؤول كبير في الأمم المتحدة لأنه فشل في اتخاذ الإجراءات الكافية ضد حالات الاعتداء. إن ما يقرب من ألف جندي من الذين تم اتهام وحداتهم بارتكاب اعتداءات جنسية تم طردهم أو سيتم طردهم قريباً، ومن بين تلك الوحدات الوحدة التي تمثل جمهورية الكونغو الديمقراطية وبكاملها.

ولكن يبدو أن عدد الضحايا أكثر بكثير مما ذكرته الأمم المتحدة في تقاريرها حتى الآن، فقد نقل التقرير عن سبع نساء وفتيات يقمن بوصف ما حدث من تلامس واتصال مع قوات حفظ السلام والتي انتهكت قوانين الأمم المتحدة التي تجرم الاستغلال الجنسي وسوء المعاملة. خمس من النساء قلن إنهن قمن بعلاقات جنسية مقابل الغذاء والمال، والذي يصل في بعض الأحيان إلى أقل من 4 دولارات، في حين أن بلادهن كانت قد تعرضت لنار الحرب الأهلية، وأصبحت العائلات هناك تعاني الجوع، بينما قامت اثنتان فقط منهن بالإبلاغ عما حدث معهن للأمم المتحدة.

لقد بدأ الصراع في إفريقيا الوسطى أواخر عام 2013م وذلك عندما أطاح الثوار المسلمون في الغالب بالحكومة، لتبدأ بعد ذلك سلسلة من جرائم على أسس دينية في مدينة بانغي. لقد تم قتل حوالي ٦ آلاف شخص غالبيتهم مسلمون. كما أن بعثة الأمم المتحدة والتي تضم 12 ألف عضو وتضم قوات من 46 دولة وتعرف باسم مينوسكا وهي بعثة متعددة الأبعاد من المفترض أن الغاية من وجودها تحقيق الأمن وحماية المواطنين.

وبالنظر إلى الأحداث نرى أن هذه ليست عملية الانتشار الأولى لقوات الأمم المتحدة التي تم توجيه أصابع الاتهام لها بارتكاب اعتداءات جنسية، ففي البوسنة وتحديداً في تسعينات القرن الماضي تم اتهام قوات حفظ السلام بقيامها بإغراء النساء وجذبهن لممارسة الجنس حيث تم الاتجار بهن واستعمالهن كرقيق في بيوت الدعارة المحلية، وفي جمهورية الكونغو الديمقراطية وتحديداً في وقت باكر من العقد الأول من القرن الحالي تم تسجيل أكثر من 150 ادعاء ضد قوات حفظ السلام لقيامها بالاستغلال الجنسي وسوء المعاملة، كما وجد المحققون التابعين للأمم المتحدة أن العديد من الضحايا المزعومين هم من الأيتام، كما أن بعثات الأمم المتحدة إلى كوسوفو وهاييتي وليبيريا وإلى أماكن أخرى في العالم قد تلطخت سمعتها وتشوهت بسبب تلك الفضائح.

وفي أحد التقارير الداخلية التي تم إصدارها في عام 2005م والتي اعترفت بمشكلة «أطفال قوات حفظ السلام» كتب أحد مسؤولي الأمم المتحدة: «هناك حاجة لمحاولة إثبات هوية آباء هؤلاء الأطفال والذي من الممكن أن يتم معرفتهم ربما من خلال الدم أو اختبار الحمض النووي وذلك من أجل أن يتحملوا بعضاً من المسؤولية المالية نتيجة لأعمالهم». ولكن من الصعب في غالب الأحيان أن تحدد الجناة الذين عادوا إلى بلادهم، وذلك بحسب ما يقول مسؤولو الأمم المتحدة. ويقول المسؤولون إنه حتى لو عرف الضحايا أسماء الذين قاموا بالاعتداء عليهن فإن الجيوش في العديد من الدول أثبتت عدم تعاونها في متابعة اختبارات الحمض النووي. لقد تم استنزاف ذلك البلد في الحرب الأهلية التي دارت في الأشهر الأخيرة، حيث يقول الخبراء إنه لم يكن من المرجح أن يقوم الجيش بتتبع التحقيقات وستبقى تلك الأمهات ضمن لائحة تاريخية طويلة تسجل ضحايا الأمم المتحدة التي تزيد في كل صراع من الصراعات التي تجري على الأرض.

تغريدات

محمد البشـر ‏@m_s_albishr   

 كلما أرادت دول السنة أن تنهض وتقود وتؤثر كلما أشغلها الأعداء في داخلها بالإرهاب والتفجير، بدؤوا بالسعودية والآن تركيا.

سعد بن مطر العتيبي ‏@otsaad  

وإن تظاهر الحوثي بشيء من قوة فلا شك أنه اليوم أضعف، لذا ينبغي أن ينهك بحيث يستسلم للشروط، ولا يستطيع إملاء شروط تنهضه؛ فلا ثقة في صاحب تقية.

عبد العزيز الطريفي ‏@abdulaziztarefe  

يكره المنافقون الإسلام ولا يستطيعون الإفصاح فيتدثرون بأخطاء أهله ليهدموا أصله، وعلامتهم إذا هاجم الأعداءُ الإسلام سكتوا وإذا أخطأ أهله ظهروا.

أحمد الصويان ‏@Asowayan   

ماذا قدم العلمانيون العرب لبلدانهم غير التيه في مستنقعات الغرب وأسواق النخاسة التي تتاجر بجسد المرأة ومشاعرها؟!

د. صالح النعامي ‏@salehelnaami  

رئيس الكنيست الأسبق أبراهام بورغ: قادة إسرائيل آكلو لحوم بشر، يريدون تهجير يهود أوربا لإسرائيل لتصفيتهم.

الشيخ فاروق الظفيري ‏@alduferi1969  

عملية تحرير الموصل تبدأ بقصف عنيف على صروح العلم فتدمر أجزاء من جامعة الموصل فوق طلابها.. تحرير على الطريقة الأمريكية.

:: مجلة البيان العدد  347 رجــب  1437هـ، إبريل-مايو 2016م.


** نرحب بمقترحاتكم البنّاءة في باب مرصد الأحداث على بريد الكاتب

 

googleplayappstore