البيان/متابعات: أعلنت المستشارة الأولى للرئيس التونسي قيس سعيد المكلفة بالاتصال والإعلام رشيدة النيفر عن استقالتها من منصبها.وقالت النيفر في تدوينة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أمس الخميس: "أغلق اليوم هذا الحساب الرسمي لأعود لحسابي الخاص فمرحبا بكل صديقاتي وأصدقائي مجددا"، وأرفقت تدوينتها بوسم #على_العهد_باقون.

في غضون ذلك، نقلت إذاعة "شمس أف أم" المحلية الخاصة، اليوم الجمعة، عن النيفر تأكيدها استقالتها من منصبها. وأوضحت النيفر أن سبب استقالتها يعود إلى عدم رضاها عن طريقة العمل برئاسة الجمهورية، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.ولم يصدر عن رئاسة الجمهورية التونسية إلى حد الآن أي تعليق بهذا الخصوص.