البيان/وكالات: قتل 14 جهاديا بينهم ستة قياديين في غارة جوية للجيش الأمريكي، وفق تعداد لعدد القتلى أعلنه المرصد السوري لحقوق الإنسان، فيما أوضحت القيادة الأمريكية المركزية أن الغارة، "استهدفت مجموعة من كبار مسؤولي تنظيم القاعدة في سوريا، كانوا مجتمعين بالقرب من إدلب" شمال غرب سوريا.

وقالت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم) في بيان إن "القوات الأمريكية شنت ضربة استهدفت مجموعة من كبار مسؤولي تنظيم القاعدة في سوريا، كانوا مجتمعين بالقرب من إدلب".

وقال مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، ومقره في بريطانيا، إن القصف نفذته طائرة مسيرة، واستهدف مأدبة عشاء في قرية جكارة بريف سلقين قرب الحدود السورية-التركية، وأسفر عن مقتل 14 جهاديا بينهم ستة قياديين.

وأضاف أن "بين القتلى خمسة جهاديين من جنسية غير سورية"، لم يحددها في الحال، مشيرا إلى أن ثلاثة من القتلى ينتمون لهيئة تحرير الشام، "من بينهم قياديان من الصف الأول".واستهدفت الغارة بحسب المرصد "اجتماعا ضمّ قادة من هيئة تحرير الشام مع جهاديين آخرين في إحدى المزارع في قرية جكارة".

من جهتها قالت "شبكة إباء" الناطقة باسم هيئة تحرير الشام أن "غارة جوية لطيران مسير استهدفت خيمة تابعة لأحد الوجهاء في بلدة جكارة بريف إدلب الغربي" ما تسبب بسقوط قتلى وجرحى لم تحدد عددهم.