البيان/ متابعات

قال الرئيس التنفيذي للشركة السويدية المالكة للناقلة ستينا إمبيرو التي ترفع علم بريطانيا وتحتجزها طهران منذ 19 تموز/يوليو الماضي إنه تلقى معلومات باحتمال الإفراج عنها اليوم الأحد.

وقال إريك هانيل الرئيس التنفيذي لشركة ستينا بالك للتلفزيون السويدي: "تلقينا معلومات صباح اليوم (الأحد) بأنهم سيفرجون عن السفينة ستينا إمبيرو على ما يبدو في غضون ساعات. لذلك نفهم أنه تم اتخاذ القرار السياسي للإفراج عنها".

وأضاف "نأمل أن تتمكن من المغادرة في غضون بضع ساعات لكننا لا نريد استباق الأحداث. نريد أن تخرج السفينة من المياه الإقليمية الإيرانية".

واحتجز الحرس الثوري الإيراني الناقلة ستينا إمبيرو في مضيق هرمز بدعوى ارتكابها مخالفات بحرية بعد أسبوعين من احتجاز بريطانيا ناقلة إيرانية قبالة سواحل منطقة جبل طارق. وأفرجت سلطات المنطقة عن الناقلة الإيرانية في أغسطس /آب الماضي.

وعود سابقة

وكان التلفزيون الإيراني، ذكر قبل نحو أسبوعين أن طهران قد تفرج قريباً عن الناقلة البريطانية المحتجزة وذلك بعد اكتمال الإجراءات القانونية.

يشار إلى أن إيران أفرجت في الرابع من الشهر الحالي عن سبعة من أفراد طاقم الناقلة البالغ عددهم 23 شخصا. وقالت وزيرة الخارجية السويدية

مارغوت فالستروم حينئذ إن هناك تواصلا يوميا على أعلى المستويات السياسية بين السويد وإيران منذ احتجاز الناقلة.