البيان/متابعات: قال وزير الأمن الداخلي في حكومة الاحتلال الصهيوني جلعاد أردان، الإثنين، إنه سيتم نشر 19 ألف شرطي في مراكز الاقتراع لتأمين الانتخابات الصهيونية الثلاثاء.

وأوضح أردان في تصريحات نقلتها قناة مكان الناطقة بالعربية، أن مهام الشرطة ستتركز في الحفاظ على النظام العام خلال عملية التصويت، ومنع عمليات تزوير، وسيتم تزويد بعضهم بكاميرات للتوثيق، وتوزيع 3 آلاف كاميرا على مراقي لجنة الانتخابات لضمان نزاهتها.

ويسعى بنيامين نتنياهو، وخصمه الرئيسي بيني غانتس، إلى حشد المؤيدين عشية الانتخابات مع المراهنة على المستقبل السياسي لرئيس الوزراء الذي قضى أطول مدة في منصبه.

الانتخابات التي ستجري،الثلاثاء، هي الثانية في الكيان الصهيوني خلال خمسة أشهر، بعد فشل رئيس الوزراء في تشكيل ائتلاف حكومي وربما تكون الهزيمة الأكبر في حياته السياسية.

وتشير استطلاعات الرأي إلى اشتداد المنافسة بين المرشحين، وقد يصبح وزير الدفاع السابق أفيغدور ليبرمان العلماني الذي دخل المعترك الانتخابي كمنافس له صانعًا للملوك في حملته "لجعل إسرائيل طبيعية من جديد"، مستهدفًا بذلك تأثير الأحزاب اليهودية الأرثوذكسية المتشددة في الكيان الصهيوني.وقضى نتانياهو الأيام الأخيرة ما قبل الانتخابات يستحث قاعدته اليمينية على الإقبال على صناديق الاقتراع.