البيان/وكالات: قال الرئيس الجزائري المؤقت، عبد القادر بن صالح، في تصريحات تلفزيونية، إن انتخابات الرئاسة ستُجرى في 12 ديسمبر، رغم مطالب المحتجين بتأجيلها لما بعد استقالة عدد أكبر من المسؤولين.

وكانت احتجاجات أسبوعية حاشدة أجبرت الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة على التنحي في أبريل، تاركا البلاد في فراغ دستوري وفي أزمة بين المحتجين والحكومة المدعومة من الجيش.

وقال بن صالح "الانتخابات تمثل الحل الديمقراطي الوحيد والناجع الذي سيسمح لبلدنا من تجاوز وضعها الراهن".

وكانت السلطات ألغت الانتخابات التي كانت مقررة في الرابع من يوليو الماضي متعللة بنقص المرشحين تزامنا مع احتجاجات حاشدة تطالب برحيل باقي مسؤولي الحرس القديم ومنهم بن صالح نفسه ورئيس الوزراء نور الدين بدوي.لكن قائد الجيش أحمد قايد صالح دعا أكثر من مرة لإجراء الانتخابات في أقرب وقت ممكن رغم رفض المعارضة والمحتجين.

كانت السلطات قد عينت يوم الأحد السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات لتحل محل وزارة الداخلية التي كانت مسؤولة عن الانتخابات في الأعوام الماضية.