البيان/سبوتنك: قالت خلية الإعلام الأمني العراقي، الخميس، إن 21 قتيلاً وجريحاً سقطوا في إطلاق النار الذي وقع في محافظة النجف جنوب بغداد.  

وذكرت أن 4 أشخاص قتلوا وأصيب 17 آخرين خلال تظاهرات شهدتها المحافظة قرب أحد المولات التجارية الذي احترق بالكامل.

وفي وقت سابق أفاد مصدر أمني عراقي، الخميس، بمقتل وأصابه 16 شخصا بإطلاق نار على متظاهرين أمام مجمع تجاري في محافظة النجف جنوب العاصمة بغداد.

وتظاهر العشرات من مناصري التيار الصدري أمام مول البشير في النجف للمطالبة بإغلاقة، لكن قوة مسؤولة عن حماية المول أطلقت النار بإتجاه المتظاهرين.

وتابع أن "المتظاهرين قاموا بعد ذلك بإشعال النار في المجمع التجاري، ومنعوا فرق الإطفاء من الوصول للمكان، وأن القوات الأمنية قامت بغلق الطرق الرئيسة والمهمة في المحافظة خوفا من تطور الأحداث".

وكان مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري وهو أحد المنظمات الشيعية التي تهيمن على السلطة في العراق قد أمر بتشكيل لجنة لجمع معلومات حول انتماءات العاملين في المشاريع التجارية بالنجف، وخاطبهم قائلا"ما عدت أتحمل تشويهكم لسمعة السيد الوالد وخروجكم عن نهجه".