البيان/متابعات: قال رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي" إن بلاده لن تكون منطلقًا للاعتداء على الآخرين، في إشارة إلى تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران".

وقال "الوضع الأمني في العراق مستقر، وأوضحنا هذا إلى الطرف الأمريكي وندقق المعلومات التي لدينا، ولم نسجل تحركات جدية تشكل تهديدًا لأحد، والحكومة معنية بحماية جميع من على أرض العراق، ولا يمكن أن يكون العراق منطلقًا للاعتداء على أحد".

وأضاف: "لدينا خطط في حالات الطوارئ إن حدث تصعيد خطير بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، ونحن نتناقش مع الطرفين ونساعد في ألا ننزلق أو نندفع في هذا الأمر إلى منزلق خطير لأن الجميع سيدفع ثمنا كبيرا، ونبذل جهودا كبيرة للتهدئة، وهناك مؤشرات من كلا الطرفين على أن الامور ستنتهي إلى خير".

ومن المرتقب أن يزور عبد المهدي تركيا، الأربعاء، لبحث العلاقات الأمنية بين البلدين على حد وصفه.