البيان/متابعات: قال سيرجي ريابكوف، نائب وزير الخارجية الروسي، إن خط التعاون بين الكيان الصهيوني وموسكو حول سوريا منفتح وسيتسع وهو بأفضل حالاته. وذكر أن روسيا " حاولت قدر المستطاع تقليص التواجد الإيراني في سوريا، لكن عدم الموافقة على الغاء بعض العقوبات الامريكية أثر على ذلك، كما ان روسيا تراقب بصورة متواصلة تحركات الميليشيات الشيعية في سوريا بينها حزب الله".

وعلق ريابكوف على التواجد الإيراني في سوريا وقال:" يمكن القول انني اعتقد ان الإسرائيليين منشغلين جدا مع الوجود الإيراني، هذه النظرة الإسرائيلية هذه الأيام تطغى على الواقع على الأرض. فيما يتعلق بالامن الإسرائيلي روسيا تحاول جاهدة ، ونجحت جزئيا بتقليص الوجود العسكري الإيراني بالمنطقة المجاورة للحدود الإسرائيلية وفي المنطقة المجاورة مباشرة لمرتفعات هضبة الجولان. والتي كما تعرفون تحد من قدرتهم على شراء النفط الإيراني. وهذا لم يحدث ابدا".

 

وشدد ريابكوف على أن روسيا تراقب تحركات الميليشيات الشيعية في سوريا بينها حزب الله وقال:"أعتقد اننا نبذل أقصى جهودنا من أجل إدارة ومراقبة نقل معدات الميليشيات الشيعية، بما فيها حزب الله".

وأشار إلى أن الشرطة العسكرية الروسية سوف تتواجد في بعض الأماكن في جنوب سوريا لأن موسكو لا تثق بالآخرين على حد وصفه.وحول مستقبل الوجود العسكري الروسي في سوريا، أشار إلى أن موسكو لها مصالح في المنطقة ولديها مصلحة بالحفاظ على الوجود العسكري في الشرق الأوسط.