البيان/الأناضول: أعلن الجيش الأميركي الثلاثاء أنه شنّ ضربة في الصومال ضدّ حركة الشباب الصومالية أدّت إلى مقتل نحو ستّين من عناصرها.

وقالت القيادة العسكرية الأميركية لإفريقيا (أفريكوم) إنّ الضربة شُنّت في 12 أكتوبر في منطقة هاراردير على بُعد مئات الكيلومترات شمال العاصمة مقديشو.

وبحسب الجيش الأميركي، فإنّ هذه الضربة شُنّت "بدعم" من الحكومة الصومالية، هي أهم ضربة تُنفّذها الولايات المتحدة ضد حركة الشباب منذ ضربة تم شنّها في 21 نوفمبر 2017 وأدّت وقتذاك إلى مقتل 100 عنصر.