البيان/متابعات: نفت السفارة الأمريكية في العراق، من خلال حسابها الرسمي على "تويتر"، صحة الأنباء التي تحدثت بشأن لقاء جمع بين المبعوث الرئاسي الخاص بريت مكجورك و الجنرال الإيراني قاسم سليماني في العراق.

وقال المتحدث باسم السفارة الأمريكية، تشارلز كول، في بيان لها: "لاحظت السفارة الأمريكية تداول تقارير إعلامية غير صحيحة تتحدث عن لقاء جمع ما بين المبعوث الرئاسي الخاص بريت مكجورك مع جنرال إيراني لمناقشة تشكل الحكومة العراقية الجديدة. هذه أخبار عارية عن الصحة ولم يحدث مثل هكذا اجتماع على الإطلاق".

وذكرت تقارير، أمس السبت، أن قائد "فيلق القدس" الإيراني، اللواء قاسم سليماني، التقى بمبعوث الرئيس الرئيس الأمريكي للشؤون العراقية، بريت ماكغورك، الثلاثاء الماضي، للاتفاق على حل لتشكيل الحكومة العراقية.

وكانت صحيفة "الجريدة" الكويتية، نشرت في عددها الصادر بتاريخ 15 سبتمبر الجاري، استنادا على مصادر مطلعة في "الحرس الثوري" الإيراني، أن لقاء اللواء قاسم سليماني، مع بريت ماكغورك، تم بعد تبادل رسائل غير مباشرة.

وذكر المصدر أن "اللقاء تم بناء على طلب ماكغورك، إذ أن الجانب الأمريكي أكد للإيرانيين عدم ارتباطه بأي شكل بإحراق القنصلية الإيرانية في البصرة، خلال احتجاجات على نقص مياه الشرب وتردي الخدمات، وطلب من الإيرانيين الإيعاز لحلفائهم بتجنب مهاجمة المصالح الأمريكية في العراق، لتفادي أي تصعيد قد يخرج عن السيطرة ولا تحمد عقباه".

وأفاد بأن ماكغورك شدد لسليماني على أن البلدين يجب أن يضعا خلافاتهما جانبا، ويعملا معا على دعم تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وأوضح أن واشنطن لا تصر على دعم شخصية سياسية محددة لقيادة الحكومة المقبلة، بما في ذلك رئيس تسيير الأعمال حيدر العبادي، لكنها ترى أن الوقت حان لإفساح المجال أمام شخصيات جديدة للبروز، وألا تتقيد طهران بحلفائها التقليديين الذين انقطعوا عن الشارع العراقي منذ سنوات طويلة.

البيان/متابعات: نفت السفارة الأمريكية في العراق، من خلال حسابها الرسمي على "تويتر"، صحة الأنباء التي تحدثت بشأن لقاء جمع بين المبعوث الرئاسي الخاص بريت مكجورك و الجنرال الإيراني قاسم سليماني في العراق.

وقال المتحدث باسم السفارة الأمريكية، تشارلز كول، في بيان لها: "لاحظت السفارة الأمريكية تداول تقارير إعلامية غير صحيحة تتحدث عن لقاء جمع ما بين المبعوث الرئاسي الخاص بريت مكجورك مع جنرال إيراني لمناقشة تشكل الحكومة العراقية الجديدة. هذه أخبار عارية عن الصحة ولم يحدث مثل هكذا اجتماع على الإطلاق".

وذكرت تقارير، أمس السبت، أن قائد "فيلق القدس" الإيراني، اللواء قاسم سليماني، التقى بمبعوث الرئيس الرئيس الأمريكي للشؤون العراقية، بريت ماكغورك، الثلاثاء الماضي، للاتفاق على حل لتشكيل الحكومة العراقية.

وكانت صحيفة "الجريدة" الكويتية، نشرت في عددها الصادر بتاريخ 15 سبتمبر الجاري، استنادا على مصادر مطلعة في "الحرس الثوري" الإيراني، أن لقاء اللواء قاسم سليماني، مع بريت ماكغورك، تم بعد تبادل رسائل غير مباشرة.

وذكر المصدر أن "اللقاء تم بناء على طلب ماكغورك، إذ أن الجانب الأمريكي أكد للإيرانيين عدم ارتباطه بأي شكل بإحراق القنصلية الإيرانية في البصرة، خلال احتجاجات على نقص مياه الشرب وتردي الخدمات، وطلب من الإيرانيين الإيعاز لحلفائهم بتجنب مهاجمة المصالح الأمريكية في العراق، لتفادي أي تصعيد قد يخرج عن السيطرة ولا تحمد عقباه".

وأفاد بأن ماكغورك شدد لسليماني على أن البلدين يجب أن يضعا خلافاتهما جانبا، ويعملا معا على دعم تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، وأوضح أن واشنطن لا تصر على دعم شخصية سياسية محددة لقيادة الحكومة المقبلة، بما في ذلك رئيس تسيير الأعمال حيدر العبادي، لكنها ترى أن الوقت حان لإفساح المجال أمام شخصيات جديدة للبروز، وألا تتقيد طهران بحلفائها التقليديين الذين انقطعوا عن الشارع العراقي منذ سنوات طويلة.