البيان/الرياض: أكدت القمة العربية المنعقدة بمدينة الظهران السعودية،الأحد، على بطلان وعدم شرعية القرار الأمريكي بشأن القدس المحتلة. جاء ذلك في البيان الختامي للقمة العربية الـ 29.

وتعهد البيان الختامي للقمة بالعمل على تقديم الدعم اللازم للقضية الفلسطينية، مشددًا على "الوقوف بجانب الشعب الفسطينى لنيل حقوقه المشروعة".

ودعا البيان إلى "ضرورة تحمل المجتمع الدولى مسؤولياته لحماية الفلسطينيين، وضرورة استئناف المفاوضات". وطالب بـ"مساندة خطة السلام التى أعلنها الرئيس الفلسطيني محمود عباس، والعمل على دعم الاستراتيجيات لصيانة الأمن القومي العربي".

وأكد القادة العرب في بيانهم الختامي رفض وإدانة القرار الأمريكي بحق القدس واعتباره باطلاً.

وفي 6 ديسمبر 2017 وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قرارا يعتبر القدس عاصمة لإسرائيل، ويوجه ببدء نقل سفارة بلاده إليها من تل أبيب.

وأكد الملك سلمان بن عبد العزيز رئيس القمة أن القضية الفلسطينية هي قضيتنا الأولى وستظل كذلك، حتى حصول الشعب الفلسطيني الشقيق على جميع حقوقه المشروعة وعلى رأسها إقامة دولته المستقلة وعاصمتها "القدس الشرقية".

وقال"إننا إذ نجدد التعبير عن استنكارنا ورفضنا لقرار الإدارة الأمريكية المتعلق بالقدس، فإننا ننوه ونشيد بالإجماع الدولي الرافض له، ونؤكد على أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية".

كما أعلن عن تبرع المملكة العربية السعودية بمبلغ (150) مليون دولار لبرنامج دعم الأوقاف الإسلامية في القدس.وأعلن عن تبرع المملكة بمبلغ ( 50 ) مليون دولار لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا).