البيان/متابعات: أعلن الدكتور محمد بن صقر السلمي مدير مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية، عن تحويل المركز إلى المعهد الدولي للدراسات الإيرانية "Rasanah".

ومن بين الأهداف التي حددها المعهد لتحقيقها، إنشاء وحدات بحثية وإعلامية ومكتبة رقمية متخصصة لمتابعة الشأن الإيراني، بالإضافة إلى تقديم الأبحاث والدراسات الاستشرافية والتقارير الإستراتيجية المتخصصة بعدة لغات، من بينها العربية والفارسية والإنجليزية والعبرية وكذلك لغة الأوردو.

ويقول السلمي إن المعهد سيقوم بتدريب وتأهيل باحثين من المملكة و خارجها بهدف الوصول إلى أكبر شريحة ممكنة من الباحثين والمهتمين في هذا الجانب.

ويضع المعهد نصب عينيه فرص تعزيز الشراكة مع المؤسسات البحثية من جميع أنحاء العالم بالإضافة إلى التواصل و التعاون مع المؤسسات الحكومية و الأهلية المهتمة في هذا الجانب، وتحقيقًا لما سبق ولضمان جودة المنتج وتَنوُّع الأفكار والمدارس البحثية، فإن المعهد يسعى لاستقطاب الكفاءات المحلية والعالمية المتخصصة في الدراسات الإيرانية، واستضافة الباحثين الزائرين من كل دول العالم، وتقديم فرص تدريبية مجانية لطلاب العلوم السياسية، إضافة إلى تدريس بعض اللغات ومن بينها الفارسية والإنجليزية.

ويعرف الدكتور السلمي المعهد على أنه مؤسسة غير ربحية ومسجَّلة في قائمة المؤسسات الأهلية المرخَّصة من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بالمملكة العربية السعودية، ومن الجدير ذكره أن مركز الخليج العربي للدراسات الإيرانية وهو اللبنة الأساسية للمعهد قد حقق نجاحات واسعة خلال السنوات المقبلة، وقد تم تصنيفه مؤخَّرًا في المرتبة الثامنة والعشرين عالَميًّا بين مراكز الفكر المتخصصة في الدراسات الإقليمية، والعاشر على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.